Menu
الوحدة الإماراتي يتمسك بالتأهل في مواجهة جوا الهندي بدوري أبطال آسيا

يتطلع الوحدة الإماراتي إلى حصد الفوز الأول، عندما يتقابل مع جوا الهندي، اليوم السبت، على استاد بانديت جواهر لال نهرو، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة في دوري أبطال آسيا.

وأصبح الوحدة مطالبًا بتحقيق الانتصار إذا ما أراد المنافسة على حجز بطاقة التأهل عن المجموعة، وبلوغ الدور الثاني، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام بيرسبوليس الإيراني بهدف دون مقابل.

ويتأهل إلى دور الـ16 صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ستة أندية تحصل على المركز الثاني في المجموعات العشر.

وكان الوحدة قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز على بيرسبوليس أو على الأقل الخروج بنتيجة التعادل، بعدما أظهرت الإحصاءات التي أعلن عنها الاتحاد الآسيوي بعد المباراة أفضلية واضحة له سواء من حيث الاستحواذ، أو تهديد المرمى.

ويحتلّ الوحدة المركز الأخير في المجموعة، بعد تعادل جوا والريان القطري سلبيًا.

ويتسلح الوحدة في مواجهة بطل الهند بخبرات قائده إسماعيل مطر، الذي سيشارك أساسيًا في تشكيلة الوحدة، بعدما وضعه المدرب الهولندي تين كات على مقاعد البدلاء في مباراة الفريق الإيراني، لعدم اكتمال جاهزيته الطبية بنسبة 100%.

وأكد مطر أنه لاعب غير عادي في تشكيلة الوحدة، إذ أحدثت مشاركته في الشوط الثاني من مباراة بيرسبوليس نقلة كبيرة في أداء الفريق، بفضل التمريرات المؤثرة، والروح القتالية التي دبت داخل لاعبي الوحدة لحظة نزوله الملعب.

وينتظر الوحدة من السوري عمر خربين الكثير في المباراة، خصوصًا بعد أن عجز عن زيارة شباك بيرسبوليس، برغم وجود أكثر من فرصة سنحت له للتسجيل.

في المقابل، سيفتقد «أصحاب السعادة» في المباراة إلى الظهير الأيمن محمد برغش، الذي وضح تأثير غيابه في المواجهة الماضية سواء من حيث الجانبين الدفاعي أو الهجومي، على الرغم من تألق خليل إبراهيم في الجهة اليمنى، إلا أنه افتقد المساندة الكافية من البديل عبدالله الكربي.

ومازالت مشاركة الكوري الجنوبي لي ميونج في وسط الملعب جهة اليسار، تُثير الكثير من التساؤلات حول مغزى المدرب من توظيف اللاعب في هذا المكان الذي اختفى فيه بصورة واضحة.

وربما يدفع المدرب باللاعب ميونج كلاعب ارتكاز، خصوصًا مع مشاركة إسماعيل مطر من بداية اللقاء، مع الإبقاء على خميس إسماعيل على مقاعد البدلاء، في ظل تألق اللاعب الشاب عبدالله حمد الذي كان أحد نجوم المباراة الماضية.

اقرأ أيضا

النصر يسعى لعبور السد القطري وتحقيق فوز بنكهة برازيلية

 

2021-09-17T16:11:12+03:00 يتطلع الوحدة الإماراتي إلى حصد الفوز الأول، عندما يتقابل مع جوا الهندي، اليوم السبت، على استاد بانديت جواهر لال نهرو، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخ
الوحدة الإماراتي يتمسك بالتأهل في مواجهة جوا الهندي بدوري أبطال آسيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الوحدة الإماراتي يتمسك بالتأهل في مواجهة جوا الهندي بدوري أبطال آسيا

خربين مطالب بقيادة الفريق للفوز

الوحدة الإماراتي يتمسك بالتأهل في مواجهة جوا الهندي بدوري أبطال آسيا
  • 82
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 رمضان 1442 /  17  أبريل  2021   03:35 م

يتطلع الوحدة الإماراتي إلى حصد الفوز الأول، عندما يتقابل مع جوا الهندي، اليوم السبت، على استاد بانديت جواهر لال نهرو، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الخامسة في دوري أبطال آسيا.

وأصبح الوحدة مطالبًا بتحقيق الانتصار إذا ما أراد المنافسة على حجز بطاقة التأهل عن المجموعة، وبلوغ الدور الثاني، بعد خسارته في الجولة الأولى أمام بيرسبوليس الإيراني بهدف دون مقابل.

ويتأهل إلى دور الـ16 صاحب المركز الأول في كل مجموعة، إلى جانب أفضل ستة أندية تحصل على المركز الثاني في المجموعات العشر.

وكان الوحدة قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الفوز على بيرسبوليس أو على الأقل الخروج بنتيجة التعادل، بعدما أظهرت الإحصاءات التي أعلن عنها الاتحاد الآسيوي بعد المباراة أفضلية واضحة له سواء من حيث الاستحواذ، أو تهديد المرمى.

ويحتلّ الوحدة المركز الأخير في المجموعة، بعد تعادل جوا والريان القطري سلبيًا.

ويتسلح الوحدة في مواجهة بطل الهند بخبرات قائده إسماعيل مطر، الذي سيشارك أساسيًا في تشكيلة الوحدة، بعدما وضعه المدرب الهولندي تين كات على مقاعد البدلاء في مباراة الفريق الإيراني، لعدم اكتمال جاهزيته الطبية بنسبة 100%.

وأكد مطر أنه لاعب غير عادي في تشكيلة الوحدة، إذ أحدثت مشاركته في الشوط الثاني من مباراة بيرسبوليس نقلة كبيرة في أداء الفريق، بفضل التمريرات المؤثرة، والروح القتالية التي دبت داخل لاعبي الوحدة لحظة نزوله الملعب.

وينتظر الوحدة من السوري عمر خربين الكثير في المباراة، خصوصًا بعد أن عجز عن زيارة شباك بيرسبوليس، برغم وجود أكثر من فرصة سنحت له للتسجيل.

في المقابل، سيفتقد «أصحاب السعادة» في المباراة إلى الظهير الأيمن محمد برغش، الذي وضح تأثير غيابه في المواجهة الماضية سواء من حيث الجانبين الدفاعي أو الهجومي، على الرغم من تألق خليل إبراهيم في الجهة اليمنى، إلا أنه افتقد المساندة الكافية من البديل عبدالله الكربي.

ومازالت مشاركة الكوري الجنوبي لي ميونج في وسط الملعب جهة اليسار، تُثير الكثير من التساؤلات حول مغزى المدرب من توظيف اللاعب في هذا المكان الذي اختفى فيه بصورة واضحة.

وربما يدفع المدرب باللاعب ميونج كلاعب ارتكاز، خصوصًا مع مشاركة إسماعيل مطر من بداية اللقاء، مع الإبقاء على خميس إسماعيل على مقاعد البدلاء، في ظل تألق اللاعب الشاب عبدالله حمد الذي كان أحد نجوم المباراة الماضية.

اقرأ أيضا

النصر يسعى لعبور السد القطري وتحقيق فوز بنكهة برازيلية

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك