Menu
الألعاب الشتوية.. «كازان» تنقذ «الأولمبياد الخاص 2022»

حوَّل الأولمبياد الخاص الدولي، تنظيم الألعاب العالمية الشتوية 2022، صوب مدينة كازان الروسية، بعد اعتذار السويد عن عدم استضافة الحدث؛ بسبب المخاوف من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وكان من المقرر إقامة الدورة في العام الجاري، قبل أن تفرض جائحة «كوفيد-19»، وعدم التوصل إلى مصل حتى الآن، اعتذار السويد عن إقامة الدورة في الموعد الجديد في شتاء 2022، خوفًا من تفشي العدوى.

وأعلن الأولمبياد الخاص، فوز ملف مدينة كازان، الذي احتل المركز الثاني للدول المتقدمة لاستضافة الحدث العالمي، بعد الحصول على كل الضمانات الحكومية من الأولمبياد الخاص الروسي؛ لإقامة الألعاب، خلال الفترة من 18 حتى 29 يناير 2022.

وقالت الرئيس التنفيذي للأولمبياد الخاص الدولي، ماري ديفيس: «استضافة الألعاب العالمية الشتوية 2022 في كازان، سيكون إضافة إلى مجموعة النخبة من المدن الدولية التي تقود تكلفة الإدماج للأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية».

وأكدت ديفيس ثقة حركة الأولمبياد الخاص العالمية في قدرة مدينة كازان على استضافة دورة ألعاب عالمية المستوى تحقق تأثيرًا دائمًا، على الرغم من ضيق الوقت بعد انسحاب السويد من تنظيم الحدث الرياضي.

بدورها، أعربت رئيسة الأولمبياد الخاص الروسي أولجا سلوتسكر، عن سعادتها باستضافة الألعاب العالمية الشتوية المقبلة، معقبة: «استضافة الحدث المرموق والمهم للغاية يمنحنا الفرصة؛ لإثبات أن الأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية قادرون على التنافس على أعلى مستويات الرياضة».

وأوضح الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي أيمن عبدالوهاب، أن فوز مدينة كازان الروسية بتنظيم الألعاب العالمية الشتوية، هو استكمال لمواصلة الألعاب العالمية سواء الصيفية أو الشتوية انطلاقتها.

وأضاف عبدالوهاب: «تشهد كل دورة ألعاب زيادة مطردة من حيث عدد اللاعبين وعدد الدول المشاركة؛ حيث انطلقت أول ألعاب عالمية شتوية عام 1977، في ستيمبوت سبرينجز بأمريكا، وكان العدد محدودًا آنذاك للاعبين والدول».

وأوضح الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص، أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أصبحت لها مشاركات متميزة ومتزايدة في الألعاب العالمية، ومنذ 2001 في ألعاب ألاسكا التي شارك فيها ثلاث دول، ثم بدأت الزيادة المطردة من برامج المنطقة، في ألعاب 2005 بناجانو باليابان، و2009 بأيدهو بأمريكا، و2013 بكوريا الجنوبية

وأفاد بأن آخر ألعاب عالمية شتوية أقيمت بالنمسا عام 2017، شهدت مشاركة 16 دولة من المنطقة، من ضمنها السعودية ومثلهم 289 لاعبًا ولاعبة، شاركوا في 4 رياضات؛ هي الهوكي الأرضي، التزلج السريع، اختراق الضاحية، الجري على الجليد، من بين الرياضات السبع التي تشهدها الألعاب.

وأردف: «شاركت المنطقة في مؤتمر الشباب من خلال لاعب ومرافق، بالإضافة إلى مشاركة عدد من عائلات اللاعبين في مؤتمر العائلات والأسر، ونحن حريصون على أن تشهد النسخة المقبلة في مدينة كازان مشاركة أكبر عدد من دول المنطقة الـ23».

وتُعد مدينة كازان أحد أكبر المدن الروسية، وهي عاصمة جمهورية تتارستان، واستضافت أحداث رياضية متعددة على المستويين الوطني والعالمي، بما في ذلك بطولتان عالميتان لهوكي الجليد في عامي 2005، 2011، وبطولة الألعاب الصيفية الجامعية 2013، وبطولة العالم للمبارزة بالسيوف 2014، كما استضافت عدة مباريات من بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018.

اقرأ أيضًا:

حاكمة طوكيو تزيد الغموض حول مصير أولمبياد 2020

اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تؤكد جاهزية المواقع المستضيفة للمنافسات

2020-07-04T16:30:09+03:00 حوَّل الأولمبياد الخاص الدولي، تنظيم الألعاب العالمية الشتوية 2022، صوب مدينة كازان الروسية، بعد اعتذار السويد عن عدم استضافة الحدث؛ بسبب المخاوف من تفشي وباء ف
الألعاب الشتوية.. «كازان» تنقذ «الأولمبياد الخاص 2022»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الألعاب الشتوية.. «كازان» تنقذ «الأولمبياد الخاص 2022»

بعد اعتذار السويد بسبب «كوفيد-19»

الألعاب الشتوية.. «كازان» تنقذ «الأولمبياد الخاص 2022»
  • 20
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 ذو القعدة 1441 /  30  يونيو  2020   05:23 م

حوَّل الأولمبياد الخاص الدولي، تنظيم الألعاب العالمية الشتوية 2022، صوب مدينة كازان الروسية، بعد اعتذار السويد عن عدم استضافة الحدث؛ بسبب المخاوف من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.

وكان من المقرر إقامة الدورة في العام الجاري، قبل أن تفرض جائحة «كوفيد-19»، وعدم التوصل إلى مصل حتى الآن، اعتذار السويد عن إقامة الدورة في الموعد الجديد في شتاء 2022، خوفًا من تفشي العدوى.

وأعلن الأولمبياد الخاص، فوز ملف مدينة كازان، الذي احتل المركز الثاني للدول المتقدمة لاستضافة الحدث العالمي، بعد الحصول على كل الضمانات الحكومية من الأولمبياد الخاص الروسي؛ لإقامة الألعاب، خلال الفترة من 18 حتى 29 يناير 2022.

وقالت الرئيس التنفيذي للأولمبياد الخاص الدولي، ماري ديفيس: «استضافة الألعاب العالمية الشتوية 2022 في كازان، سيكون إضافة إلى مجموعة النخبة من المدن الدولية التي تقود تكلفة الإدماج للأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية».

وأكدت ديفيس ثقة حركة الأولمبياد الخاص العالمية في قدرة مدينة كازان على استضافة دورة ألعاب عالمية المستوى تحقق تأثيرًا دائمًا، على الرغم من ضيق الوقت بعد انسحاب السويد من تنظيم الحدث الرياضي.

بدورها، أعربت رئيسة الأولمبياد الخاص الروسي أولجا سلوتسكر، عن سعادتها باستضافة الألعاب العالمية الشتوية المقبلة، معقبة: «استضافة الحدث المرموق والمهم للغاية يمنحنا الفرصة؛ لإثبات أن الأشخاص ذوي الإعاقات الفكرية قادرون على التنافس على أعلى مستويات الرياضة».

وأوضح الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي أيمن عبدالوهاب، أن فوز مدينة كازان الروسية بتنظيم الألعاب العالمية الشتوية، هو استكمال لمواصلة الألعاب العالمية سواء الصيفية أو الشتوية انطلاقتها.

وأضاف عبدالوهاب: «تشهد كل دورة ألعاب زيادة مطردة من حيث عدد اللاعبين وعدد الدول المشاركة؛ حيث انطلقت أول ألعاب عالمية شتوية عام 1977، في ستيمبوت سبرينجز بأمريكا، وكان العدد محدودًا آنذاك للاعبين والدول».

وأوضح الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص، أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أصبحت لها مشاركات متميزة ومتزايدة في الألعاب العالمية، ومنذ 2001 في ألعاب ألاسكا التي شارك فيها ثلاث دول، ثم بدأت الزيادة المطردة من برامج المنطقة، في ألعاب 2005 بناجانو باليابان، و2009 بأيدهو بأمريكا، و2013 بكوريا الجنوبية

وأفاد بأن آخر ألعاب عالمية شتوية أقيمت بالنمسا عام 2017، شهدت مشاركة 16 دولة من المنطقة، من ضمنها السعودية ومثلهم 289 لاعبًا ولاعبة، شاركوا في 4 رياضات؛ هي الهوكي الأرضي، التزلج السريع، اختراق الضاحية، الجري على الجليد، من بين الرياضات السبع التي تشهدها الألعاب.

وأردف: «شاركت المنطقة في مؤتمر الشباب من خلال لاعب ومرافق، بالإضافة إلى مشاركة عدد من عائلات اللاعبين في مؤتمر العائلات والأسر، ونحن حريصون على أن تشهد النسخة المقبلة في مدينة كازان مشاركة أكبر عدد من دول المنطقة الـ23».

وتُعد مدينة كازان أحد أكبر المدن الروسية، وهي عاصمة جمهورية تتارستان، واستضافت أحداث رياضية متعددة على المستويين الوطني والعالمي، بما في ذلك بطولتان عالميتان لهوكي الجليد في عامي 2005، 2011، وبطولة الألعاب الصيفية الجامعية 2013، وبطولة العالم للمبارزة بالسيوف 2014، كما استضافت عدة مباريات من بطولة كأس العالم لكرة القدم 2018.

اقرأ أيضًا:

حاكمة طوكيو تزيد الغموض حول مصير أولمبياد 2020

اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو تؤكد جاهزية المواقع المستضيفة للمنافسات

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك