Menu
مجلس النواب الليبي يطالب الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد

طالب مجلس النواب الليبي، الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد، وذلك وفاة رئيس الدولة إدريس ديبي، متأثرًا بإصابته خلال مواجهات مسلحة.

كما اعترض مجلس النواب الليبي على الميزانية العامة المقترحة لعام 2021، للمرة الثانية والتي تقدمت بها حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وفقًا للعربية.

يذكر أن ليبيا بدون موازنة للعام الجاري وقد مضت 4 أشهر من 2021، لكن البرلمان قال في اعتراضاتها إن للموازنة أثرًا سيئًا من حيث حجم الإنفاق الكبير، وإنها تفتح أبوابًا للفساد من حيث قيمة المخصصات للعلاج بالخارج.

واعتبر مجلس النواب الليبي في تقرير سابق صدر الشهر الحالي أن إنفاق ميزانية تصل لقرابة 100 مليار دينار ليبي (21.6 مليار دولار) خلال أقل من سنة سيكون أثره سيئًا على الاقتصاد الوطني، مضيفا أنه تم إعداده دون مراعاة أهداف الحكومة الحقيقية، وظروفها الاقتصادية.

كما أضاف البرلمان أن مشروع الموازنة حددت فيه أقساط الدين العام بقيمة 4.7 مليار دينار (893 مليون دولار)، وأعطى لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة صلاحية استخدام هذه المبالغ، وهو إجراء غير صحيح، وفق البرلمان.

إلى ذلك استند البرلمان إلى أن المادة الخامسة من المشروع تنص على جواز استخدام أي زيادة في العائدات النفطية من قبل مجلس الوزراء الليبي، وهو ما سيفتح الباب أمام الإضرار باحتياطات الدولة من العملة الصعبة.

اقرأ أيضا:

مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا بإصابته خلال معارك

2021-12-03T19:59:28+03:00 طالب مجلس النواب الليبي، الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد، وذلك وفاة رئيس الدولة إدريس ديبي، متأثرًا بإصابته خلال مواجهات مسلحة. كما اعترض مجل
مجلس النواب الليبي يطالب الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مجلس النواب الليبي يطالب الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد

بعد وفاة رئيسها..

مجلس النواب الليبي يطالب الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد
  • 18
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رمضان 1442 /  20  أبريل  2021   06:53 م

طالب مجلس النواب الليبي، الجيش بالاستعداد لأي تداعيات على الحدود مع تشاد، وذلك وفاة رئيس الدولة إدريس ديبي، متأثرًا بإصابته خلال مواجهات مسلحة.

كما اعترض مجلس النواب الليبي على الميزانية العامة المقترحة لعام 2021، للمرة الثانية والتي تقدمت بها حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وفقًا للعربية.

يذكر أن ليبيا بدون موازنة للعام الجاري وقد مضت 4 أشهر من 2021، لكن البرلمان قال في اعتراضاتها إن للموازنة أثرًا سيئًا من حيث حجم الإنفاق الكبير، وإنها تفتح أبوابًا للفساد من حيث قيمة المخصصات للعلاج بالخارج.

واعتبر مجلس النواب الليبي في تقرير سابق صدر الشهر الحالي أن إنفاق ميزانية تصل لقرابة 100 مليار دينار ليبي (21.6 مليار دولار) خلال أقل من سنة سيكون أثره سيئًا على الاقتصاد الوطني، مضيفا أنه تم إعداده دون مراعاة أهداف الحكومة الحقيقية، وظروفها الاقتصادية.

كما أضاف البرلمان أن مشروع الموازنة حددت فيه أقساط الدين العام بقيمة 4.7 مليار دينار (893 مليون دولار)، وأعطى لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة صلاحية استخدام هذه المبالغ، وهو إجراء غير صحيح، وفق البرلمان.

إلى ذلك استند البرلمان إلى أن المادة الخامسة من المشروع تنص على جواز استخدام أي زيادة في العائدات النفطية من قبل مجلس الوزراء الليبي، وهو ما سيفتح الباب أمام الإضرار باحتياطات الدولة من العملة الصعبة.

اقرأ أيضا:

مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثرا بإصابته خلال معارك

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك