Menu


وزير الطاقة الروسي: توقيع اتفاقيات مهمة خلال زيارة بوتين للسعودية

تهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين

كشف وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، اليوم الأربعاء، أن موسكو والرياض تُعدان حزمة كبيرة من الوثائق لتوقيعها؛ بهدف تعزيز العلاقات، من ضمنها اتفاقيات تشمل عشرات
وزير الطاقة الروسي: توقيع اتفاقيات مهمة خلال زيارة بوتين للسعودية
  • 758
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشف وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، اليوم الأربعاء، أن موسكو والرياض تُعدان حزمة كبيرة من الوثائق لتوقيعها؛ بهدف تعزيز العلاقات، من ضمنها اتفاقيات تشمل عشرات المشاريع المشتركة، حسبما ذكرت وكالة «تاس» الروسية.

وجاء تصريح وزير الطاقة الروسي، خلال مشاركته في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين المنعقد حاليًا في أبوظبي. ومن المتوقع أن يتم توقيع هذه الوثائق بين روسيا والسعودية، خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المرتقبة إلى السعودية.

وقد عقد وزير الطاقة الروسي، اجتماعًا مع نظيره السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز؛ بهدف إجراء التحضيرات اللازمة لزيارة الرئيس بوتين إلى المملكة. وفي وقت سابق، أعلن وزير الطاقة الروسي أن السعودية قد تبدأ قريبًا بالاستثمار في مشاريع روسية في مجالات النفط والغاز والبتروكيماويات، وإنتاج الغاز المسال، وتأسيس مراكز بحث علمية مشتركة.

ووفقًا للوزير الروسي، فإن التبادل التجاري بين روسيا والسعودية يشهد نموًا في الفترة الأخيرة؛ حيث تضاعف في الربع الأول من العام الجاري، وبلغ مستوى 420.4 مليون دولار.

وقد بحث وزير الطاقة الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، ونظيره الروسي، الجهود الثنائية المبذولة للمحافظة على توازن سوق النفط العالمية واستقرارها، وكذلك خطط العمل المستقبلية في إطار اتفاق «أوبك+».

جاء ذلك، خلال اللقاء الذي جمع الوزيرين في إطار اللجنة السعودية- الروسية المشتركة. وناقش الوزيران خلال الاجتماع تعزيز العلاقات الثنائية في مجالات الاستثمار والتبادل التجاري بين البلدين، بما في ذلك الاستثمار في مجالات الطاقة. وأعرب الجانبان عن تقديرهما للحوار القائم بين المملكة وروسيا، وإيمانهما بضرورة استمراره، وتطوير التعاون الثنائي في جميع المجالات، وتذليل ما يواجه ذلك التعاون من عقبات.

وبحث الطرفان خلال اللقاء، أوجه التعاون المشترك في قطاع الطاقة، والجهود السعودية- الروسية المبذولة للمحافظة على توازن سوق النفط العالمية واستقرارها، وخطط العمل المستقبلية في إطار اتفاق «أوبك+»، كما تطرق اللقاء إلى سُبل تذليل العقبات التي قد تواجه الاتفاقيات المشتركة بين البلدين في قطاعات الطاقة المختلفة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك