Menu


اتفاقية تعاون بين «كاكست» و«المنتدى الاقتصادي» لإنشاء مركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة

تستهدف تأهيل كوادر وطنية

أبرمت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية «كاكست»، والمنتدى الاقتصادي العالمي اتفاقية تعاون؛ لتأسيس مركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة في المملكة؛ بهدف تعزيز
اتفاقية تعاون بين «كاكست» و«المنتدى الاقتصادي» لإنشاء مركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة
  • 103
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أبرمت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية «كاكست»، والمنتدى الاقتصادي العالمي اتفاقية تعاون؛ لتأسيس مركز عالمي للثورة الصناعية الرابعة في المملكة؛ بهدف تعزيز التعاون بين مختلف القطاعات والاستعداد لمتطلبات هذه الصناعة، وتأهيل كوادر وطنية لقيادة هذا المجال، ودعم المجالات الاقتصادية والعلمية.

وجاء التعاون على هامش الجلسة الحوارية التي انعقدت، اليوم الأربعاء، بمقر المدينة بالرياض، بحضور البروفيسور كلاوس شواب، مؤسس ورئيس مجلس إدارة المنتدى الاقتصادي العالمي، والدكتور أنس بن فارس الفارس، رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وتناولت دور مراكز شبكة المنتدى الاقتصادي العالمي للثورة الصناعية الرابعة في دعم آفاق التعاون الإقليمي والدولي، ودعم اقتصاد المملكة والدول العربية.

ويسعى المركز الجديد التابع للمنتدى ليكون منظمة عالمية بحثية وتنفيذية للثورة الصناعية الرابعة تعمل مع القطاعين العام والخاص لوضع وتجريب سياسات عملية من أجل الحوكمة المرنة لبعض الإنجازات العلمية والتقنية للثورة الصناعية الرابعة.

ويوفر المركز فرص تدريب للكفاءات السعودية بهدف إعداد جيل من القادة في مجال الثورة الصناعية الرابعة، بالتأهيل والتدريب، وتصميم برامج الزمالة، كما يتيح المركز دمج القادة المؤهلين في شبكة مراكز الثورة الصناعية الرابعة العالمية.

ويركز التعاون بين الطرفين على دمج المركز التابع لشبكة الثورة الصناعية الرابعة العالمية بإطلاق مشروعات ترتكز على دعوة أصحاب المصلحة في القطاعات الحكومية والخاصة وقطاع الأعمال والأوساط الأكاديمية والمجتمع المدني، للعمل على تصميم وتجربة أطر تنظيمية تزيد من الفوائد وتحد من الأخطار المرتبطة بالثورة الصناعية الرابعة.

وسيمنح هذا التعاون بين المدينة والمنتدى، المركز الفرصة لتوجيه الأنشطة في المجالات التقنية نحو القطاعات الصناعية السعودية بمشاركته في مجالس الثورة الصناعية بجانب القادة الحكوميين، وقادة الشركات، والمجتمع المدني، والقادة الفنيين لإدارة تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك