Menu
سار على نهج مونشنجلادباخ.. «رواتب بريمن» ترضخ لأحكام كورونا

وافق لاعبو فريق فيردر بريمن، الناشط في دوري الدرجة الأولى الألماني «بوندسليجا»، اليوم الخميس، على تخفيض رواتبهم، في ظل توقف النشاط الكروي، بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وأوضح النادي الألماني، في بيان رسمي عبر الموقع الإلكتروني، قبل قليل، أن المدرب فلوريان كوفيلدت، وأعضاء الجهازين الفني والإداري، وافقوا على استقطاع جزء من رواتبهم، من أجل تخفيف آثار الأزمة الحالية التي ضربت مفاصل العالم.

وأشار الرئيس التنفيذي لبريمن كلاوس فيلبري: «سعداء لأن فيردر يحظى بهذا التضامن والتكاتف»، حيث سار بريمن على نفس نهج فولفسبورج، الذي أعلن في وقت سابق اليوم، عن موافقة لاعبيه ومنتسبيه على تقليص رواتبهم.

وكان نادي بروسيا مونشنجلادباخ، أول نادٍ محترف في ألمانيا، يوافق فيه اللاعبون بشكل تطوعي على تقليص رواتبهم، في إطار مبادرات تخفيف تبعات تجميد النشاط الرياضي؛ جراء تفشي الفيروس الذي ظهر لأول مرة في الصين ديسمبر الماضي.

ومن أجل احتواء خسائر تجميد النشاط، ألمح راينر كوخ، نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، الأحد الماضي، إلى أنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة لإقامة مباريات الدوري الألماني خلف أبواب مغلقة لمساعدة الأندية بمجرد استئناف الموسم الكروي.

وقال كوخ، في برنامج حواري مع محطة «سبورت 1» التليفزيونية، إنه لا يستطيع أن يتكهن بموعد استئناف الدوري الألماني والنشاط الرياضي بشكل عام، مضيفًا أنه سيكون من الحكمة عدم التنبؤ بأي شيء.

وتم تعليق نشاط كرة القدم في ألمانيا رسميًّا منذ نهاية الأسبوع الماضي، حتى الثالث من أبريل المقبل، غير أن تمديد هذا التوقف يظل خيارًا مطروحًا بقوة، ومثلما هو حال الدول الأخرى، تهدف ألمانيا إلى استكمال الدوري بعد قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» بتأجيل بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020» إلى صيف العام المقبل، بدلًا من إقامتها في صيف 2020.

ومن المتوقع أن يتسبب إلغاء الموسم بألمانيا في خسائر للأندية تقدر بنحو 750 مليون يورو أي ما يعادل 802 مليون دولار، وقد دعا كوخ لإقامة المباريات بدون جماهير لتجنب مثل هذا السيناريو الذي سيساعد أيضًا عدة آلاف من الوظائف التي وفرتها كرة القدم الاحترافية.

 اقرأ أيضًا: 

حلم ليفربول يحرم كلوب من تدريب المنتخب الألماني

الاتحاد الألماني يلزم الأندية بفحص طبي صارم قبل استئناف الدوري

«الأندية الألمانية» تتخذ قرارًا جديدًا بشأن استئناف بوندسليجا

2020-04-02T17:47:22+03:00 وافق لاعبو فريق فيردر بريمن، الناشط في دوري الدرجة الأولى الألماني «بوندسليجا»، اليوم الخميس، على تخفيض رواتبهم، في ظل توقف النشاط الكروي، بسبب أزمة فيروس كورون
سار على نهج مونشنجلادباخ.. «رواتب بريمن» ترضخ لأحكام كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

سار على نهج مونشنجلادباخ.. «رواتب بريمن» ترضخ لأحكام كورونا

وسط محاولات حثيثة لاحتواء الأزمة

سار على نهج مونشنجلادباخ.. «رواتب بريمن» ترضخ لأحكام كورونا
  • 15
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 شعبان 1441 /  02  أبريل  2020   05:47 م

وافق لاعبو فريق فيردر بريمن، الناشط في دوري الدرجة الأولى الألماني «بوندسليجا»، اليوم الخميس، على تخفيض رواتبهم، في ظل توقف النشاط الكروي، بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وأوضح النادي الألماني، في بيان رسمي عبر الموقع الإلكتروني، قبل قليل، أن المدرب فلوريان كوفيلدت، وأعضاء الجهازين الفني والإداري، وافقوا على استقطاع جزء من رواتبهم، من أجل تخفيف آثار الأزمة الحالية التي ضربت مفاصل العالم.

وأشار الرئيس التنفيذي لبريمن كلاوس فيلبري: «سعداء لأن فيردر يحظى بهذا التضامن والتكاتف»، حيث سار بريمن على نفس نهج فولفسبورج، الذي أعلن في وقت سابق اليوم، عن موافقة لاعبيه ومنتسبيه على تقليص رواتبهم.

وكان نادي بروسيا مونشنجلادباخ، أول نادٍ محترف في ألمانيا، يوافق فيه اللاعبون بشكل تطوعي على تقليص رواتبهم، في إطار مبادرات تخفيف تبعات تجميد النشاط الرياضي؛ جراء تفشي الفيروس الذي ظهر لأول مرة في الصين ديسمبر الماضي.

ومن أجل احتواء خسائر تجميد النشاط، ألمح راينر كوخ، نائب رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، الأحد الماضي، إلى أنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة لإقامة مباريات الدوري الألماني خلف أبواب مغلقة لمساعدة الأندية بمجرد استئناف الموسم الكروي.

وقال كوخ، في برنامج حواري مع محطة «سبورت 1» التليفزيونية، إنه لا يستطيع أن يتكهن بموعد استئناف الدوري الألماني والنشاط الرياضي بشكل عام، مضيفًا أنه سيكون من الحكمة عدم التنبؤ بأي شيء.

وتم تعليق نشاط كرة القدم في ألمانيا رسميًّا منذ نهاية الأسبوع الماضي، حتى الثالث من أبريل المقبل، غير أن تمديد هذا التوقف يظل خيارًا مطروحًا بقوة، ومثلما هو حال الدول الأخرى، تهدف ألمانيا إلى استكمال الدوري بعد قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» بتأجيل بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020» إلى صيف العام المقبل، بدلًا من إقامتها في صيف 2020.

ومن المتوقع أن يتسبب إلغاء الموسم بألمانيا في خسائر للأندية تقدر بنحو 750 مليون يورو أي ما يعادل 802 مليون دولار، وقد دعا كوخ لإقامة المباريات بدون جماهير لتجنب مثل هذا السيناريو الذي سيساعد أيضًا عدة آلاف من الوظائف التي وفرتها كرة القدم الاحترافية.

 اقرأ أيضًا: 

حلم ليفربول يحرم كلوب من تدريب المنتخب الألماني

الاتحاد الألماني يلزم الأندية بفحص طبي صارم قبل استئناف الدوري

«الأندية الألمانية» تتخذ قرارًا جديدًا بشأن استئناف بوندسليجا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك