Menu
مسؤول أمريكي يكشف حجم «الخسائر النفطية» الإيرانية

أوضحت واشنطن أن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على إيران، حرمت الحكومة الإيرانية من إيرادات النفط التي تقدر بالمليارات. وقال الممثل الأمريكي الخاص لإيران ومستشار السياسات بوزارة الخارجية برايان هوك؛ إنه تم حرمان إيران من أكثر من عشرة مليارات دولار من إيرادات النفط منذ سريان العقوبات الأمريكية، وفقًا لـ«رويترز».

وكانت واشنطن أعلنت منذ أيام، انتهاء الاستثناءات الممنوحة لبعض الدول بشراء النفط الإيراني -وهي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان- وذلك اعتبارًا من الثاني من مايو المقبل، مشيرةً إلى أن الدول التي ستنتهك هذا القرار ستتعرض لعقوبات اقتصادية.

وأعلن البيت الأبيض –في وقت لاحق- أن قرار إنهاء إعفاءات النفط الإيراني لن يرفع أسعار الخام، مؤكدًا أن السوق مستقرة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات، ملتزمة بتأمين التوازن في السوق العالمية للنفط.

من جانبه، قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، يوم 22 أبريل الجاري: «إن المملكة تراقب أسواق النفط بعد إلغاء الإعفاءات الأمريكية»، مشيرًا إلى أن المملكة ستتشاور عن كثب خلال أسابيع مع المنتجين الآخرين، وكبرى الدول المستهلكة للنفط؛ من أجل ضمان سوق متوازنة ومستقرة، وإمدادات نفطية كافية، بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية تطبيق عقوبات على مستهلكي النفط من إيران، وفقًا لقناة «العربية».

وتابع «الفالح» قائلًا إن «المملكة تعيد تأكيد سياستها القائمة منذ أمد بعيد بالعمل على الدوام من أجل استقرار سوق النفط».

يُذكَر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض عقوبات اقتصادية على طهران خلال مرحلتين (أغسطس ونوفمبر 2018)، شملت عدة قطاعات منها قطاع النفط، عقب انسحاب واشنطن من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى هي «الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وروسيا، والصين» بجانب ألمانيا، وهو الاتفاق الذي عرفت أطرافه بـ«مجموعة بي 5 + 1».

إلى ذلك، صعدت أسعار برنت قرب أعلى مستوياتها في ستة أشهر، أمس الأربعاء، بدعم من مخاوف من نقص في المعروض بسبب تخفيضات إنتاج أوبك وعقوبات واشنطن على فنزويلا وإيران، لكن الخام الأمريكي تراجع بعدما أظهرت بيانات ارتفاع مخزونات النفط في أمريكا إلى أعلى مستوى منذ أكتوبر 2017.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت ستة سنتات، لتبلغ عند التسوية 74.57 دولار للبرميل. وكان الخام بلغ 74.73 دولار للبرميل يومي الثلاثاء والأربعاء، مسجلًا أعلى مستوياته منذ الأول من نوفمبر، وفقًا لوكالة «رويترز».

2019-04-25T08:52:00+03:00 أوضحت واشنطن أن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على إيران، حرمت الحكومة الإيرانية من إيرادات النفط التي تقدر بالمليارات. وقال الممثل الأمريكي الخاص لإيران ومستش
مسؤول أمريكي يكشف حجم «الخسائر النفطية» الإيرانية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مسؤول أمريكي يكشف حجم «الخسائر النفطية» الإيرانية

عقب فرض العقوبات الاقتصادية..

مسؤول أمريكي يكشف حجم «الخسائر النفطية» الإيرانية
  • 649
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 شعبان 1440 /  25  أبريل  2019   08:52 ص

أوضحت واشنطن أن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على إيران، حرمت الحكومة الإيرانية من إيرادات النفط التي تقدر بالمليارات. وقال الممثل الأمريكي الخاص لإيران ومستشار السياسات بوزارة الخارجية برايان هوك؛ إنه تم حرمان إيران من أكثر من عشرة مليارات دولار من إيرادات النفط منذ سريان العقوبات الأمريكية، وفقًا لـ«رويترز».

وكانت واشنطن أعلنت منذ أيام، انتهاء الاستثناءات الممنوحة لبعض الدول بشراء النفط الإيراني -وهي الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وتركيا وإيطاليا واليونان- وذلك اعتبارًا من الثاني من مايو المقبل، مشيرةً إلى أن الدول التي ستنتهك هذا القرار ستتعرض لعقوبات اقتصادية.

وأعلن البيت الأبيض –في وقت لاحق- أن قرار إنهاء إعفاءات النفط الإيراني لن يرفع أسعار الخام، مؤكدًا أن السوق مستقرة، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات، ملتزمة بتأمين التوازن في السوق العالمية للنفط.

من جانبه، قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، يوم 22 أبريل الجاري: «إن المملكة تراقب أسواق النفط بعد إلغاء الإعفاءات الأمريكية»، مشيرًا إلى أن المملكة ستتشاور عن كثب خلال أسابيع مع المنتجين الآخرين، وكبرى الدول المستهلكة للنفط؛ من أجل ضمان سوق متوازنة ومستقرة، وإمدادات نفطية كافية، بعد قرار الولايات المتحدة الأمريكية تطبيق عقوبات على مستهلكي النفط من إيران، وفقًا لقناة «العربية».

وتابع «الفالح» قائلًا إن «المملكة تعيد تأكيد سياستها القائمة منذ أمد بعيد بالعمل على الدوام من أجل استقرار سوق النفط».

يُذكَر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرض عقوبات اقتصادية على طهران خلال مرحلتين (أغسطس ونوفمبر 2018)، شملت عدة قطاعات منها قطاع النفط، عقب انسحاب واشنطن من جانب واحد من الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران وست دول كبرى هي «الولايات المتحدة، وبريطانيا، وفرنسا، وروسيا، والصين» بجانب ألمانيا، وهو الاتفاق الذي عرفت أطرافه بـ«مجموعة بي 5 + 1».

إلى ذلك، صعدت أسعار برنت قرب أعلى مستوياتها في ستة أشهر، أمس الأربعاء، بدعم من مخاوف من نقص في المعروض بسبب تخفيضات إنتاج أوبك وعقوبات واشنطن على فنزويلا وإيران، لكن الخام الأمريكي تراجع بعدما أظهرت بيانات ارتفاع مخزونات النفط في أمريكا إلى أعلى مستوى منذ أكتوبر 2017.

وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت ستة سنتات، لتبلغ عند التسوية 74.57 دولار للبرميل. وكان الخام بلغ 74.73 دولار للبرميل يومي الثلاثاء والأربعاء، مسجلًا أعلى مستوياته منذ الأول من نوفمبر، وفقًا لوكالة «رويترز».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك