Menu
النيرة غلاب المطيري

كورونا ونعمة السعودية !

الأحد - 5 شعبان 1441 - 29 مارس 2020 - 05:35 م

عالمٌ يترقب، أرواح تُحصد، وإحصائيات تُرصد، وأخبار تتناقل، ومخاوفٌ تتزايد لعالمٍ يعيش في أجواءٍ مشحونة بالتوترات ومحمومة بالخسائر، ودولٌ عظمى وقفت عاجزة وأعلنت استسلامها أمام تحدّيات مرض كورونا.

هذا الوباء المتفشّي في العالم أجمع ، وحكومات عليا تُحذر وتنذر وتهدّد شعوبها بأنهم مقبلون على عالم بائس ومستقبل أسود ينذر بالفقد والخسران، في هذهِ الاثناء يُطل علينا خادم الحرمين الشريفين: الملك سلمان بن عبدالعزيز- حفظه الله- بكل هيبة ملكية متوّجةً بإنسانية لافتة بوجه الأب الحاني والمؤمن الثابت والقائد الحكيم بخطابٍ يختصر كل الأحداث ويوجز كل التوصيات ويؤكد على أعلى درجات الحرص على المواطن السعودي والاهتمام بصحته وتوفير كل مستلزماته ويتعدّى هذا الامر الى كل مقيم يعيش على هذهِ الارض المباركة.. صدقًا كنا بحاجة إلى سماع تلك الكلمات الحانية والتي طمأنت الروح قبل الفؤاد ليتدرّج- حفظه الله- بحديثه إلى سرد نصائح وتوجيهات تنم عن عمق فكرٍ وبعد نظر بأننا نعيش مرحلة صعبة ومقبلين على مراحل أكثر صعوبة ليست على السعودية فقط بل على العالم أجمع.

بشفافية تعودنا عليها وصراحة قدرنا قيمتها لأنه يرمي من ورائها بضرورة تكاتف الشعب وتعاونه لمواجهة تفشّي هذا الوباء والذي أقلق العالم بأسره وزعزع اقتصاد الدول ونُظمها الاقتصادية والصحيّة والإدارية. ببساطة ـيّها السادة لقب دولة عظمى لا يليق إلا بالمملكة العربية السعودية فقط حينما تساقطت أقنعة دولٍ كانت كنيتها العظمى عندما يتخلى الوطن عن أبنائه في ظروفٍ صعبة مثل تبعيات هذا الوباء وعندما يستنجد الابن بأبيه ويتركه وحيدًا يُصارع ألم الوجع والفقد والغربة والإهمال ظهرت السعودية العظمى وفرشت أجنحة الاهتمام بحرصٍ لتحتضن أبناءها بالخارج وتلم شملهم وتهدّئ من روعهم وتُسكنهم بأفخم الفنادق احترامًا لإنسانيتهم وطمأنةً لأرواحهم وتذكيرًا بأن لهم وطنا لا يبيع شعبه حتى لو خسر الغالي والنفيس.. وطنٌ بكل بساطة باع كل شيءٍ واشترى المواطن السعودي! فنجد أرفف المحلات مليئة بالمواد الغذائية ومخازن تتكدّس بها البضائع التموينية وميزانيات هائلة تُرصد للقطاع الصحي وتُسخر كافة الإمكانيات البشرية والمادية لمكافحة هذا الوباء وطنًا سبق العالم بأسره وكان في صراعٍ مع الزمن ليتخذ كل الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية حتى لا يتأذى المواطن السعودي. قيل إن في الشدائد تظهر قوة الأوطان وحكمة قياداتها وأصالة شعوبها وهذا ما لمسناه من وطننا الحبيب وقيادتنا الفذّة وجاء الآن دور المواطن الحقّ بأن نتكاتف ونتعاون وتتضافر الجهود حتى نستطيع أن نتجاوز هذهِ الأزمة بسلام.

«جلوسنا في منازلنا» ليس تفضلًا ولا منّه هو أقل خدمة ممكن أن نقدمها لهذا الوطن العظيم، تعاوننا مع الجهات المختصة هو أبسط بذل يمكن أن تسخى به أرواحنا ، إخلاصنا في أعمالنا حتى لو كنّا في مرحلة تعليق هي وقفة امتنان ونقطة تحليق وانطلاق لغدٍ أجمل ومبشر بإذن الله لهذا الوطن وقيادته وأبنائه المخلصين.

الكلمات المفتاحية