Menu

دعم العيادات البيطرية المتنقلة بـ100 سيارة جديدة

تنفيذًا لخطط الاستقصاء والسيطرة على الأمراض الحيوانية..

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة، اليوم الخميس، عن دعم العيادات البيطرية المتنقلة بـ100 عيادة إضافية؛ وذلك لخدمة مربي الماشية في مناطق المملكة، بقيمة تجاوزت
دعم العيادات البيطرية المتنقلة بـ100 سيارة جديدة
  • 525
  • 0
  • 0
مسعود العرجاني
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة، اليوم الخميس، عن دعم العيادات البيطرية المتنقلة بـ100 عيادة إضافية؛ وذلك لخدمة مربي الماشية في مناطق المملكة، بقيمة تجاوزت 14.9 مليون ريال.

وقال المدير العام لخدمات الثروة الحيوانية الدكتور إبراهيم قاسم، إن المشروع يهدف إلى رفع مستوى تقديم الخدمات البيطرية، وتقديم الخدمات لمربي الثروة الحيوانية في مناطق المملكة، إضافةً إلى تنفيذ خطط الاستقصاء والسيطرة على الأمراض الحيوانية، وتطبيق آليات الأمن الحيوي، وسرعة الاستجابة والتعامل مع حالات بلاغات الطوارئ.

وأضاف الدكتور قاسم أن لهذا المشروع دورًا كبيرًا في توعية مربي الثروة الحيوانية وتثقيفهم لرفع إنتاجيتهم وحماية حيواناتهم، إضافةً إلى حماية الإنسان من خطر الأمراض المشتركة.

يذكر أن التجهيزات البيطرية المتوافرة بالعيادات البيطرية المتنقلة، تقدم خدمة الكشف والتشخيص للأمراض وإجراء العمليات الجراحية الطارئة ومعدات لمكافحة نواقل الأمراض والتطهير والتعقيم ومعدات لحفظ الأدوية واللقاحات البيطرية.

وكانت الوزارة -وكإجراء احترازي- قد أغلقت أسواق الإبل في  وادي الدواسر والقريات، منذ عدة أيام، وأوصت الجهات المختصة بإغلاقها فورًا ومؤقتًا، وتم ذلك بعد ظهور حالات إيجابية لفايروس كورونا، مؤكدةً أنها ستطبق هذا الإجراء في الأسواق التي تظهر بها إصابات مماثلة.

وقالت وزارة البيئة، في بيان لها: «إنه بالإشارة إلى خطاب المدير العام لفرع البيئة والمياه والزراعة بمنطقة الرياض، بشأن استمرار وجود بلاغات عن إصابات بشرية بمرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (كورونا) بمحافظة وادي الدواسر، وتسجيل حالات إيجابية في عينات الإبل المأخوذة، وللحاجة الماسة إلى تقليل مصادر انتشار المرض والإصابة بين ملاك الإبل والمخالطين من العمالة والزائرين إلى أسواق الإبل وتجمعاتها- نأمل سرعة إغلاق سوق الإبل بالمحافظة احترازيًّا لحين استقرار الوضع الوبائي للمرض».

وكشف مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة، عن أن التزايد الأخير للحالات الثانوية في وادي الدواسر، مرتبط بحالة مريض ظهرت عليه الأعراض، وتبين بعد تشخيصه وجود عدد من العينات الإيجابية في المخالطين من أفراد أسرته وعدد ممن زاروه، وفي المخالطين من المراجعين.

وأضاف المركز أنه باشر التعامل مع هذه الزيادة في الحالات، وحصر المخالطين للحالات الإيجابية في المنشآت الصحية وفي المجتمع، وطبَّق الإجراءات الوقائية والعلاجية المتعارف عليها، مشيرًا إلى أن هذه الزيادة تحدث في هذه الفترة من العام، وترتبط بكثافة مخالطة البشر للإبل، خاصةً في موسم ولادة الإبل وتنقُّلها.

وأعلن المركز تماثل 23 حالة مصابة بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية للشفاء في محافظة وادي الدواسر. وأشار المركز إلى أنه منذ ظهور الحالات هناك، اتخذ المركز الإجراءات الاحترازية والوقائية كافةً، التي أسهمت -بفضل الله- في انخفاض الحالات إلى 10 حالات، واستمرار هذا الانخفاض.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك