Menu

الربيعة: استقرار حالة التوأم السيامي الليبي.. يحتاجان لرقابة دائمة

العملية أجريت الخميس الماضي

أكد المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، استقر
الربيعة: استقرار حالة التوأم السيامي الليبي.. يحتاجان لرقابة دائمة
  • 950
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أكد المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية رئيس الفريق الطبي والجراحي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، استقرار حالة التوأم السيامي الليبي «أحمد ومحمد» التي أجريت لهما عملية الفصل يوم الخميس الماضي.

وأجريت عملية فصل التوأم السيامي الليبي، بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، وباتت حالتهما مستقرة بعد مرور خمسة أيام منذ عملية فصلهما في مستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني.

استقرار حالة التوأم

وأشار الدكتور الربيعة، لاستقرار المؤشرات الحيوية لدى التوأم أحمد، وبدأ في الإفاقة وتم رفع أجهزة التنفس الاصطناعي عنه ومن المقرر أن يبدأ بالرضاعة الطبيعية خلال اليومين القادمين، وكذلك استقرت حالة التوأم محمد ومن المتوقع رفع أجهزة التنفس الاصطناعي عنه خلال اليومين أو الثلاثة القادمة.

ما زالا في احتياج للرقابة الدائمة

وأضاف الدكتور الربيعة، أن التوأمين لا يزالان في احتياج ماس إلى الرقابة والمتابعة الدائمة من وحدة العناية المركزة للأطفال، موضحًا أن الفريق الطبي يبين الحالة الطبية لوالدَي التوأم بشكل مستمر والذي بدورهما يقدران ويثمنان الاهتمام الكبير الذي يحظى به التوأم.

نجاح عملية الفصل

والخميس الماضي، أعلن رئيس الفريق الطبي والجراحي في عمليات فصل التوأم السيامي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، نجاح عملية الفصل التوأم الليبي (أحمد ومحمد) بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض .

وأضاف الدكتور الربيعة: «تكونت العملية من 11 مرحلة بدأت بالتخدير ثم المنظار للجهاز البولي والتناسلي وقساطر البول، بعد ذلك تمت مرحلة تعقيم الأطفال، بعدها جرى تحديد مرحلة القطع للدخول للتجويف البطني، ثم تم فصل الأمعاء والجهاز البولي والتناسلي والحوض والطرف السفلي المشترك بينهما، عقب ذلك نقل كل طفل إلى طاولة منفردة؛ لبدء عملية الترميم، لينقلا وهما منفصلان إلى غرفة العناية المركزة».

ورفع رئيس الفريق الطبي والجراحي الدكتور عبدالله الربيعة، باسمه ونيابة عن أعضاء الفريق الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين على الدعم الكبير للبرنامج الوطني لفصل التوائم السيامية، مؤكدًا أن ما تحقق من إنجاز طبي يسجل باسم الوطن وقيادته المعطاءة.

وشكر الربيعة أعضاء الفريق الطبي الذين قاموا بعملهم على أكمل وجه، والتي اختصرت ساعات العملية ساعة واحدة، مؤكدًا أن هذه العملية تعد العملية الثامنة والأربعين لعمليات فصل التوائم السيامية التي تجرى في المملكة خلال ثلاثة عقود.

ورفع والدا السيامي الليبي بشير عثمان الجويلي وزوجته، شكرهما وتقديرهما لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على ما لقياه من استجابة سريعة لعملية فصل التوائم.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك