Menu
محمد الرساسمة

بعد الوداع ماذا يبقى؟!

الأحد - 2 رجب 1442 - 14 فبراير 2021 - 05:55 ص

 الوداع في حياتنا العملية أشبه ما يكون بصيوان عزاء، تتساءل فيه عند مراسم التأبين ماذا يبقى بعد رحيلي؟، لم تمت بعد ولكنك رحلت عن المكان، عن المدينة والأصدقاء، عن محل إفطارك المعتاد، عن ضحكات صديقك المفضل، ورائحة قهوة زملائك الأعزاء.

ستودع من تتلمذت على يديه وتعلمت، ورفيق دربك الذي شاطرك عقدًا من الأفراح وأيامًا من الأحزان، وزملاءك الذين تشرفت بالعمل معهم ويا طيب معشرهم، ستودع كل شيء اعتدت عليه طوال عقد ونيف.

لم أكن أتوقع هذه المشاعر تجاه نفسي أولًا، أين طموحي حينها؟! وكيف ذهب كبريائي فجأة؟!

في تلك الليلة تحولت هيبة النفس إلى رهبة، انظر لتلك العيون وهي ترمقني بنظرتها الأخيرة، البعض ذهب من أمامي خشية أن يتحول الوداع إلى نحيب.

في تلك اللحظات شعرت بأن الباب وكأنه لحد، لم أقو على مغادرته، كنت أتخيل مسارعتي قبلها وأتمنى هذه اللحظة لنزوة الطموح، فتحت الباب مجبرًا فتذكرت حينها عجز من شطر أبي فراس الحمداني عندما قال: وأذللت دمعًا من خلائقه الكبر!

لا أصدق بأني سأقع في قدر ما قاله الرطيان عندما قال ناصحًا: في لحظات الوداع قل ما تريد دون تردد، أو خوف، أو خجل. فربما لا تمنحك الحياة فرصة أخرى لقول ما تريد.

كنت أرى أن البذخ الأدبي وصل ذروته عندما قال الأديب الإسباني لوركا منذ كنت طفلًا كنت أكره الوداع، كلمة الوداع بالنسبة لي تعني شكلًا مصغّرًا من أشكال الموت!

في الحقيقة لم يكن بذخًا بل طيف لا يوصفه شاعر، ولا نثر كاتب، ويستحيل على الرسام، إنها أضغاث أحلام وواقع تشاهده، لا يجعلك في حالة اتزان، هناك مشاعر دخيلة على روحك تنعكس بسرعة مدهشة نحو عينيك ولسانك وشفتيك.

إن عزاءنا في وداعكم محبتكم ودعواتكم وشحذ همم أخيكم، نظرة الفخر استمددتها منكم وبكم.

أغادركم نحو صهوة المجد، إلى محطة طموح جدًا استقبلني فيها شيخ قدير يحمل صفة السعادة يلبس التاج ويحمله، رفعها بنجومها ولمترفعه، يقدر العمل والاختصاص، يؤمن بالرؤية والشباب، اجتمعت فيه القيادة والحكمة، نظرته الثاقبة تختصر الوقت والزمن، كلما تذكرته، أستعيد الطموح واستلهم منه التفوق والنجاح.

الكلمات المفتاحية