Menu
شاحن جوال يقتل شابًّا.. وصديقته المصابة تكتب رسالة مؤثرة

في حادث مأساوي، لقي شاب عمره 20 عامًا مصرعه بشاحن هاتف ذكي لم يكن معزولًا عزلًا جيدًا عندما وصَّله بالكهرباء.

ويبدو أن الروسي كيريل ماتفييف، الذي يعمل ميكانيكي سيارات، تعرَّض لصعقة كهربائية أدت إلى وفاته، في حين أصيبت صديقته ميرا بوليشينا (20 عامًا) بشدة من جراء الصعقة الكهربائية.

ورغم الجهود التي بذلتها صديقته لمساعدته على التنفس واستدعاء سيارة إسعاف إلى المنزل في مدينة يوشكار أولا، فإن المسعفين لم يتمكنوا من إنقاذه.

وتشتبه الشرطة بأن الكابل الكهربائي الخاص بشاحن الهاتف لم يكن معزولًا عزلًا جيدًا، لكنها قالت إن التحقيق لا يزال جاريًا.

وقالت لجنة التحقيق في جمهورية «ماري إل» -وهي إحدى جمهوريات حوض الفولجا التي تتبع الاتحاد الروسي- إن السبب المحتمل للحادث هو «مشاكل في عزل أسلاك الشاحن».

وقال متحدث باسم اللجنة إن كيريل «وضع الهاتف الذكي في المقبس الكهربائي لشحنه، لكنه أصيب بصعقة كهربائية، وكذلك صديقته»، مضيفًا أن «الشاب مات في مكان الحادث».

وأظهر مقطع فيديو نشرته صديقته بوليشينا لقطات لهما معًا، ثم نشر أصدقاؤه فيديو آخر للشاب الذي كان يحظى بشعبية - على ما يبدو - بين أهل البلدة.

وكتبت بوليشينا رسالة مفعمة بالعواطف تجاه صديقها الراحل، قالت فيها: «سامحني.. لم أتمكن من إنقاذك.. حاولت.. بذلت ما في وسعي لأجعلك تتنفس ثانيةً، لكن حتى طاقم الإسعاف لم يتمكن من ذلك».

وأضافت: «أحبك كما تعلم جيدًا.. كم كان مؤلمًا النظر إليك في تلك اللحظة عندما لم أتمكن من إنقاذك!. آسف يا عزيزي.. سأتذكر دائمًا كيف حملتني بين ذراعيك.. كما تعلم، أنت الأفضل».

وختمت رسالتها بالقول: «أحبك يا شمسي.. أنت الآن أقرب إلى النجوم بالفعل.. فقط كن حذرًا.. سأكون دائمًا معك».

2020-08-21T17:12:57+03:00 في حادث مأساوي، لقي شاب عمره 20 عامًا مصرعه بشاحن هاتف ذكي لم يكن معزولًا عزلًا جيدًا عندما وصَّله بالكهرباء. ويبدو أن الروسي كيريل ماتفييف، الذي يعمل ميكانيكي
شاحن جوال يقتل شابًّا.. وصديقته المصابة تكتب رسالة مؤثرة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

شاحن جوال يقتل شابًّا.. وصديقته المصابة تكتب رسالة مؤثرة

فقد حياته في موقع الحادث

شاحن جوال يقتل شابًّا.. وصديقته المصابة تكتب رسالة مؤثرة
  • 3729
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 جمادى الآخر 1441 /  21  فبراير  2020   09:38 ص

في حادث مأساوي، لقي شاب عمره 20 عامًا مصرعه بشاحن هاتف ذكي لم يكن معزولًا عزلًا جيدًا عندما وصَّله بالكهرباء.

ويبدو أن الروسي كيريل ماتفييف، الذي يعمل ميكانيكي سيارات، تعرَّض لصعقة كهربائية أدت إلى وفاته، في حين أصيبت صديقته ميرا بوليشينا (20 عامًا) بشدة من جراء الصعقة الكهربائية.

ورغم الجهود التي بذلتها صديقته لمساعدته على التنفس واستدعاء سيارة إسعاف إلى المنزل في مدينة يوشكار أولا، فإن المسعفين لم يتمكنوا من إنقاذه.

وتشتبه الشرطة بأن الكابل الكهربائي الخاص بشاحن الهاتف لم يكن معزولًا عزلًا جيدًا، لكنها قالت إن التحقيق لا يزال جاريًا.

وقالت لجنة التحقيق في جمهورية «ماري إل» -وهي إحدى جمهوريات حوض الفولجا التي تتبع الاتحاد الروسي- إن السبب المحتمل للحادث هو «مشاكل في عزل أسلاك الشاحن».

وقال متحدث باسم اللجنة إن كيريل «وضع الهاتف الذكي في المقبس الكهربائي لشحنه، لكنه أصيب بصعقة كهربائية، وكذلك صديقته»، مضيفًا أن «الشاب مات في مكان الحادث».

وأظهر مقطع فيديو نشرته صديقته بوليشينا لقطات لهما معًا، ثم نشر أصدقاؤه فيديو آخر للشاب الذي كان يحظى بشعبية - على ما يبدو - بين أهل البلدة.

وكتبت بوليشينا رسالة مفعمة بالعواطف تجاه صديقها الراحل، قالت فيها: «سامحني.. لم أتمكن من إنقاذك.. حاولت.. بذلت ما في وسعي لأجعلك تتنفس ثانيةً، لكن حتى طاقم الإسعاف لم يتمكن من ذلك».

وأضافت: «أحبك كما تعلم جيدًا.. كم كان مؤلمًا النظر إليك في تلك اللحظة عندما لم أتمكن من إنقاذك!. آسف يا عزيزي.. سأتذكر دائمًا كيف حملتني بين ذراعيك.. كما تعلم، أنت الأفضل».

وختمت رسالتها بالقول: «أحبك يا شمسي.. أنت الآن أقرب إلى النجوم بالفعل.. فقط كن حذرًا.. سأكون دائمًا معك».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك