Menu


إقامة صلاة الغائب على ضحية الطائرة الإثيوبية بعد تعذر العثور على أشلائه

مصادر «عاجل»: العائلة تبدأ اليوم في تقبُّل العزاء

إقامة صلاة الغائب على ضحية الطائرة الإثيوبية بعد تعذر العثور على أشلائه
  • 11160
  • 0
  • 1
نوف العنزي
9 رجب 1440 /  16  مارس  2019   04:50 م

علمت «عاجل»، من مصادرها، أن ذوي المواطن سعد خلف الشلاحي المطيري الذي توفي في حادث تحطم الطائرة الإثيوبية، صباح الأحد الماضي، سيؤدون اليوم السبت، صلاة الغائب على نجلهم، بعد تعذر العثور على أشلائه، أسوة بجميع ضحايا الطائرة .

وقالت مصادر «عاجل»، إن صلاة الغائب ستقام الليلة بعد صلاة العشاء في جامع الراجحي بالرياض، على أن تبدأ عائلته في تقبل العزاء .

وكشف مصدر مقرب للمطيري في تصريح لـ«عاجل»، أن عم الضحية وشقيقه الأكبر عادا للسعودية فجر أمس دون الجثة، بعد أن أكدت السلطات الإثيوبية في مؤتمر حضره سفراء الدول التي فقدت رعاياها في الطائرة المنكوبة بمن فيهم السفير السعودي، أن عمليات البحث في موقع الحطام توقفت بسبب صعوبة التعرف على الجثامين التي تحولت إلى أشلاء صغيرة جدًا ما عقَّد من المهمة .

يُذكر أن المواطن سعد المطيري كان يعمل فني أشعة في مستشفى مدينة الملك سعود الطبية، وكان يوجد في إثيوبيا لمتابعة أعمال مكتب استقدام يملكه، وهو متزوج ولديه طفلان ولد وبنت .

تمكن خبراء فرنسيون في الطيران من فك لغز سقوط الطائرة الإثيوبية، التي تحطمت الأحد الماضي، بعد دقائق من إقلاعها من أديس أبابا في طريقها إلى العاصمة الكينية نيروبي.

وتوفي 157 شخصا كانوا على متن طائرة بوينج 737 ماكس 8، التي سقطت بعد 6 دقائق من إقلاعها، قبل أن تصل إلى ارتفاع 2000 قدم عن سطح الأرض، قرب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ورجح خبراء فرنسيون في الطيران أن يكون سقوط الطائرة الإثيوبية ناجم عن خلل في نظام التثبيت الآلي، الذي تم إلقاء اللوم عليه في أول كارثة تتعلق بهذا النوع من الطائرات في إندونيسيا في أكتوبر الماضي.

واندفع أقارب لبعض ضحايا رحلة الخطوط الجوية الإثيوبية خارجين من اجتماع مع شركة الطيران، بعد أن انتابهم الغضب من عدم حصولهم على المعلومات حين ورودها، بينما زار آخرون موقع تحطم الطائرة المحترق.

ودعت الشركة لاجتماع مع عائلات الضحايا في فندق في أديس ابابا، لكن نحو مئة من أقارب الضحايا غادروا الاجتماع. وقال عبد المجيد شريف، وهو يمني عمره 38 عاما فقد صهره في الحادث: أشعر بغضب شديد (..) طلبوا حضورنا ليعطونا تقريرا عن الجثث وأسباب التحطم لكن لم تكن هناك معلومات».

ولم يجد المحققون سوى بقايا متفحمة من الركاب، ولم يتم بعد تحديد سبب ثاني تحطم مميت لطائرة بوينج من طراز 737 ماكس خلال أقل من ستة أشهر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك