Menu
«دوج كوين».. ما هي وكيف أصبحت الـ«مزحة» منافسة لـ«بيتكوين»؟

نشر موقع «سي إن إن بيزنس» تقريرًا حول عملة "دوج كوين" المنافسة لعملة "بيتكوين"، مشيرًا إلى أنهما من أقوى العملات الإلكترونية المشفرة.

وتبلغ القيمة الإجمالية للعملة المتداولة نحو 50 مليار دولار، وهذا "ليس بالأمر السيئ بالنسبة للعملة الرقمية التي بدأت كمزحة".

إنها العملة المشفرة رقم 5 من حيث "الأكثر قيمة" في السوق، وفقًا لـ"كوين ماركت كاب"، حيث زادت بأكثر من 6000٪ هذا العام، بحسب التقرير الذي نشرته «الحرة» الأمريكية.

وتضاعف سعر عملة دوج كوين مرة أخرى يوم الجمعة الماضي بعد أن قام الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك بالتغريد حولها، وارتفع الطلب عليها هذا الأسبوع، وأثر لفترة وجيزة على نظام تداول العملات المشفرة في "روبن هود".

ومثل جميع العملات المشفرة، تعد دوج كوين عملة رقمية يمكن شراؤها وبيعها كاستثمار، وإنفاقها مثل المال.

وعلى الرغم من أن كل عملة مشفرة لها ما يميزها؛ فإنها تتشارك فيما بينها ببعض الخصائص، وتتشابه برمجتها مع "بيتكوين"، ولكن مع بعض الاختلافات الرئيسية.

وعلى عكس "بيتكوين" التي حددت 21 مليونًا كـ"كمية محدودة" للعملة الرقمية، فإن دوج كوين لديها 129 مليار قطعة نقدية في التداول، وستستمر في إتاحة الفرصة "للتعدين" كل عام. وهذا واحد من الأسباب التي تجعل قيمة عملة البيتكوين أعلى.

وعلى الرغم من أن العملات المشفرة تكتسب قبولا أكبر كعملة لشراء السلع؛ فإن دوج كوين لا تستخدم كثيرًا، ولديها فرص أقل في السوق.

وتم إنشاء دوج كوين في 6 ديسمبر 2013 من قبل اثنين من مهندسي البرمجيات "على سبيل المزاح"، ومنهم بيلي ماركوس وهو مبرمج في شركة "آي بي أم" من مدينة بورتلاند بولاية أوريغون الأمريكية.

وقال عثمان تشوهان الخبير الاقتصادي في كلية إدارة الأعمال بجامعة نيو ساوث ويلز إن "ماركوس قام بتمييز عملته المشفرة عن عملة البيتكوين، والتي كانت غارقة في الغموض بسبب المنشأ المجهول، وفي ذلك الوقت جذبت مجموعة صغيرة ومتخصصة من الذين يمارسون التعدين، وأراد ماركوس أن تكون عملته المشفرة مفتوحة للجماهير".

وبحث ماركوس عن المساعدة لجعل حلمه حقيقة، ووجد جاكسون بالمر الذي عمل في شركة "أدوبي"، واشترى بالمر dogecoin.com على شبكة الإنترنت.

ولم تعد دوج كوين مزحة وارتفعت شعبيتها بشكل كبير هذا العام، مدعومة جزئيًّا ببدء اعتماد عملة البيتكوين وعملات مشفرة أخرى في عمليات البيع والشراء.

لكن إيلون ماسك هو الداعم الأكبر لدوج كوين، ويمكن لتغريدة واحدة منه أن تزيد سعر العملة المشفرة، وهذا ما حدث يوم الجمعة الماضي.

وتبقى التساؤلات مطروحة حول جدوى الاستثمار في هذه العملات، وفي حين أن البيتكوين يتم تداولها بشكل أكثر نشاطًا، وأصبحت مقبولة على نطاق واسع، إلا أنه بالمقابل يمكن للبيتكوين أن تنهار مثل الدوج كوين أيضًا دون سابق إنذار، لكن صعودها هذا العام كان مذهلًا.

2021-09-30T00:35:57+03:00 نشر موقع «سي إن إن بيزنس» تقريرًا حول عملة "دوج كوين" المنافسة لعملة "بيتكوين"، مشيرًا إلى أنهما من أقوى العملات الإلكترونية المشفرة. وتبلغ القيمة الإجمالية
«دوج كوين».. ما هي وكيف أصبحت الـ«مزحة» منافسة لـ«بيتكوين»؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«دوج كوين».. ما هي وكيف أصبحت الـ«مزحة» منافسة لـ«بيتكوين»؟

ارتفعت شعبيتها بشكل كبير العام الحالي

«دوج كوين».. ما هي وكيف أصبحت الـ«مزحة» منافسة لـ«بيتكوين»؟
  • 373
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 رمضان 1442 /  18  أبريل  2021   09:27 م

نشر موقع «سي إن إن بيزنس» تقريرًا حول عملة "دوج كوين" المنافسة لعملة "بيتكوين"، مشيرًا إلى أنهما من أقوى العملات الإلكترونية المشفرة.

وتبلغ القيمة الإجمالية للعملة المتداولة نحو 50 مليار دولار، وهذا "ليس بالأمر السيئ بالنسبة للعملة الرقمية التي بدأت كمزحة".

إنها العملة المشفرة رقم 5 من حيث "الأكثر قيمة" في السوق، وفقًا لـ"كوين ماركت كاب"، حيث زادت بأكثر من 6000٪ هذا العام، بحسب التقرير الذي نشرته «الحرة» الأمريكية.

وتضاعف سعر عملة دوج كوين مرة أخرى يوم الجمعة الماضي بعد أن قام الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك بالتغريد حولها، وارتفع الطلب عليها هذا الأسبوع، وأثر لفترة وجيزة على نظام تداول العملات المشفرة في "روبن هود".

ومثل جميع العملات المشفرة، تعد دوج كوين عملة رقمية يمكن شراؤها وبيعها كاستثمار، وإنفاقها مثل المال.

وعلى الرغم من أن كل عملة مشفرة لها ما يميزها؛ فإنها تتشارك فيما بينها ببعض الخصائص، وتتشابه برمجتها مع "بيتكوين"، ولكن مع بعض الاختلافات الرئيسية.

وعلى عكس "بيتكوين" التي حددت 21 مليونًا كـ"كمية محدودة" للعملة الرقمية، فإن دوج كوين لديها 129 مليار قطعة نقدية في التداول، وستستمر في إتاحة الفرصة "للتعدين" كل عام. وهذا واحد من الأسباب التي تجعل قيمة عملة البيتكوين أعلى.

وعلى الرغم من أن العملات المشفرة تكتسب قبولا أكبر كعملة لشراء السلع؛ فإن دوج كوين لا تستخدم كثيرًا، ولديها فرص أقل في السوق.

وتم إنشاء دوج كوين في 6 ديسمبر 2013 من قبل اثنين من مهندسي البرمجيات "على سبيل المزاح"، ومنهم بيلي ماركوس وهو مبرمج في شركة "آي بي أم" من مدينة بورتلاند بولاية أوريغون الأمريكية.

وقال عثمان تشوهان الخبير الاقتصادي في كلية إدارة الأعمال بجامعة نيو ساوث ويلز إن "ماركوس قام بتمييز عملته المشفرة عن عملة البيتكوين، والتي كانت غارقة في الغموض بسبب المنشأ المجهول، وفي ذلك الوقت جذبت مجموعة صغيرة ومتخصصة من الذين يمارسون التعدين، وأراد ماركوس أن تكون عملته المشفرة مفتوحة للجماهير".

وبحث ماركوس عن المساعدة لجعل حلمه حقيقة، ووجد جاكسون بالمر الذي عمل في شركة "أدوبي"، واشترى بالمر dogecoin.com على شبكة الإنترنت.

ولم تعد دوج كوين مزحة وارتفعت شعبيتها بشكل كبير هذا العام، مدعومة جزئيًّا ببدء اعتماد عملة البيتكوين وعملات مشفرة أخرى في عمليات البيع والشراء.

لكن إيلون ماسك هو الداعم الأكبر لدوج كوين، ويمكن لتغريدة واحدة منه أن تزيد سعر العملة المشفرة، وهذا ما حدث يوم الجمعة الماضي.

وتبقى التساؤلات مطروحة حول جدوى الاستثمار في هذه العملات، وفي حين أن البيتكوين يتم تداولها بشكل أكثر نشاطًا، وأصبحت مقبولة على نطاق واسع، إلا أنه بالمقابل يمكن للبيتكوين أن تنهار مثل الدوج كوين أيضًا دون سابق إنذار، لكن صعودها هذا العام كان مذهلًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك