Menu
توقيع مذكرة تفاهم بين المملكة واليونسكو يوفر فرصًا تعليمية وتدريبية للمواطنين

وقّعت وزارة الثقافة ومنظمة اليونسكو، اليوم، مذكرة تفاهم في العاصمة الفرنسية (باريس)؛ بهدف تعزيز التعاون في مجال الثقافة وترميم التراث.

كما سيتضمن التعاون بين الجهتين، الحفاظ على المواقع التراثية وترميمها، وكذلك الفنون والمهرجانات والآداب، بما في ذلك المكتبات ومعارض الكتاب وفنون الأداء، والمبادرات والمؤتمرات المتعلقة بالثقافة والفنون للأطفال، وسيوفّر هذا التعاون فرصًا تعليمية وتدريبية للمواطنين السعوديين في مجال الثقافة، وهي خطوة ضمن خطوات وزارة الثقافة؛ لتطوير المواهب السعودية الصاعدة والمبدعة.

وبهذه المناسبة، قال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة: «نسعد اليوم بالتعاون مع اليونسكو، المنظمة الرائدة عالميًا، بشراكة مهمة لتطوير القطاع الثقافي في المملكة العربية السعودية، كما نتطلع إلى العمل سويًا مع اليونسكو على مشاريع مشتركة؛ من شأنها أن تعود بالنفع على القطاع الثقافي في المملكة، بالإضافة إلى مشاريع ومبادرات سيكون لها تأثير إيجابي على التراث الثقافي إقليميًا ودوليًا».

يأتي هذا التعاون في إطار سعي وزارة الثقافة لتطوير المشهد الثقافي السعودي، ودعم تنمية الجوانب الثقافية باعتبارها أحد أهم ركائز رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تحسين جودة الحياة، وتمكين المواهب الوطنية في مجالات عديدة، بما فيها الفنون البصرية والإبداعية والأزياء والأدب والتراث.

2021-11-18T08:40:21+03:00 وقّعت وزارة الثقافة ومنظمة اليونسكو، اليوم، مذكرة تفاهم في العاصمة الفرنسية (باريس)؛ بهدف تعزيز التعاون في مجال الثقافة وترميم التراث. كما سيتضمن التعاون بين ا
توقيع مذكرة تفاهم بين المملكة واليونسكو يوفر فرصًا تعليمية وتدريبية للمواطنين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

توقيع مذكرة تفاهم بين المملكة واليونسكو يوفر فرصًا تعليمية وتدريبية للمواطنين

تعزّز التعاون في مجال ترميم التراث

توقيع مذكرة تفاهم بين المملكة واليونسكو يوفر فرصًا تعليمية وتدريبية للمواطنين
  • 363
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
14 رجب 1440 /  21  مارس  2019   10:16 م

وقّعت وزارة الثقافة ومنظمة اليونسكو، اليوم، مذكرة تفاهم في العاصمة الفرنسية (باريس)؛ بهدف تعزيز التعاون في مجال الثقافة وترميم التراث.

كما سيتضمن التعاون بين الجهتين، الحفاظ على المواقع التراثية وترميمها، وكذلك الفنون والمهرجانات والآداب، بما في ذلك المكتبات ومعارض الكتاب وفنون الأداء، والمبادرات والمؤتمرات المتعلقة بالثقافة والفنون للأطفال، وسيوفّر هذا التعاون فرصًا تعليمية وتدريبية للمواطنين السعوديين في مجال الثقافة، وهي خطوة ضمن خطوات وزارة الثقافة؛ لتطوير المواهب السعودية الصاعدة والمبدعة.

وبهذه المناسبة، قال الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة: «نسعد اليوم بالتعاون مع اليونسكو، المنظمة الرائدة عالميًا، بشراكة مهمة لتطوير القطاع الثقافي في المملكة العربية السعودية، كما نتطلع إلى العمل سويًا مع اليونسكو على مشاريع مشتركة؛ من شأنها أن تعود بالنفع على القطاع الثقافي في المملكة، بالإضافة إلى مشاريع ومبادرات سيكون لها تأثير إيجابي على التراث الثقافي إقليميًا ودوليًا».

يأتي هذا التعاون في إطار سعي وزارة الثقافة لتطوير المشهد الثقافي السعودي، ودعم تنمية الجوانب الثقافية باعتبارها أحد أهم ركائز رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تحسين جودة الحياة، وتمكين المواهب الوطنية في مجالات عديدة، بما فيها الفنون البصرية والإبداعية والأزياء والأدب والتراث.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك