Menu
اليونان تدفع بتعزيزات عسكرية على الحدود مع تركيا

تعتزم السلطات اليونانية إرسال تعزيزات عسكرية على طول الحدود البرية مع تركيا، بعد توتر العلاقات بين البلدين، على خلفية اتفاقية ترسيم الحدود بين أنقرة وليبيا، والتي اعتبرتها أثينا أنهد تهدد مصالحها في البحر المتوسط.

وبحسب تقرير لصحيفة «ذي ناشيونال هيرالد»، ترجمته «عاجل»، فإن رغبة السلطات في وقف أي تدفق إلى جرزها من تركيا، دفعتها لإرسال 400 حارس إضافي على طول الحدود البرية على طول نهر إفروس في محاولة لزيادة صعوبة تجاوز المعبر.

وأشار التقرير إلى أنه سيتم تكليف المجندين للقيام بهذه المهمة على طول المنطقة التي عبر فيها جنديان يونانيان منذ عامين تقريبًا عبر الحدود إلى تركيا وتم احتجازهما لمدة شهور قبل إطلاق سراحهما.

وقال وزير حماية المواطنين ميكاليس كريسوكويديس خلال زيارته الأخيرة لمدينة ألكساندروبولي، إن القوات سيتم نشرها خلال شهر مارس؛ حيث تكون شهور الشتاء مخادعة بشكل خاص ويحاول البعض العبور خلالها.

وقال موقع «كاثيميريني» إن المنطقة الثانية التي ستجري فيها عمليات تفتيش متكررة للشرطة قد تم تفعيلها بالفعل مرة أخرى من النهر على طريق إجناتيا السريع؛ حيث ستكون هناك دوريات ليلية لاعتراض واعتقال من يتمكنون من عبور إفروس والتوجه نحو سالونيك.

وبحسب التقرير، فإن هناك 4 مراكز مغلقة قبل المغادرة ، 3 في مقدونيا الشرقية وتراقيا وواحدة في منطقة سالونيك، سيبقى فيها المعتقلون بينما تدرس الحكومة أيضًا ما إذا كانت ستقوم بتمديد سياج من الأسلاك الشائكة في اوريستيادا على طول نهر افروس بأكمله.

2020-09-06T08:25:02+03:00 تعتزم السلطات اليونانية إرسال تعزيزات عسكرية على طول الحدود البرية مع تركيا، بعد توتر العلاقات بين البلدين، على خلفية اتفاقية ترسيم الحدود بين أنقرة وليبيا، وال
اليونان تدفع بتعزيزات عسكرية على الحدود مع تركيا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اليونان تدفع بتعزيزات عسكرية على الحدود مع تركيا

بعد توتر العلاقات بين البلدين..

اليونان تدفع بتعزيزات عسكرية على الحدود مع تركيا
  • 541
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 ربيع الآخر 1441 /  15  ديسمبر  2019   08:02 م

تعتزم السلطات اليونانية إرسال تعزيزات عسكرية على طول الحدود البرية مع تركيا، بعد توتر العلاقات بين البلدين، على خلفية اتفاقية ترسيم الحدود بين أنقرة وليبيا، والتي اعتبرتها أثينا أنهد تهدد مصالحها في البحر المتوسط.

وبحسب تقرير لصحيفة «ذي ناشيونال هيرالد»، ترجمته «عاجل»، فإن رغبة السلطات في وقف أي تدفق إلى جرزها من تركيا، دفعتها لإرسال 400 حارس إضافي على طول الحدود البرية على طول نهر إفروس في محاولة لزيادة صعوبة تجاوز المعبر.

وأشار التقرير إلى أنه سيتم تكليف المجندين للقيام بهذه المهمة على طول المنطقة التي عبر فيها جنديان يونانيان منذ عامين تقريبًا عبر الحدود إلى تركيا وتم احتجازهما لمدة شهور قبل إطلاق سراحهما.

وقال وزير حماية المواطنين ميكاليس كريسوكويديس خلال زيارته الأخيرة لمدينة ألكساندروبولي، إن القوات سيتم نشرها خلال شهر مارس؛ حيث تكون شهور الشتاء مخادعة بشكل خاص ويحاول البعض العبور خلالها.

وقال موقع «كاثيميريني» إن المنطقة الثانية التي ستجري فيها عمليات تفتيش متكررة للشرطة قد تم تفعيلها بالفعل مرة أخرى من النهر على طريق إجناتيا السريع؛ حيث ستكون هناك دوريات ليلية لاعتراض واعتقال من يتمكنون من عبور إفروس والتوجه نحو سالونيك.

وبحسب التقرير، فإن هناك 4 مراكز مغلقة قبل المغادرة ، 3 في مقدونيا الشرقية وتراقيا وواحدة في منطقة سالونيك، سيبقى فيها المعتقلون بينما تدرس الحكومة أيضًا ما إذا كانت ستقوم بتمديد سياج من الأسلاك الشائكة في اوريستيادا على طول نهر افروس بأكمله.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك