Menu
خبراء يقدمون عدة نصائح للتغلب على إدمان الشوكولاته

هل تجد صعوبة كلما بدأت تتناول الشوكولاته في التوقف بعد قطعة واحدة، كأنك تعجز عن تجنب سحرها؟ هل تناول الشوكولاته يؤثر على مزاجك؟ إذا كنت تعتقد أنك مدمن على الشوكولاته، فما الذي يجب عليك فعله؟

بحسب الخبراء، فإن غالبية الناس ربما يعتقدون أنهم مدمنو شوكولاته، ومع عدم وجود برامج صحية لمساعدتهم على تجنبها أو حتى تجنب هذا الاعتقاد، حاول العلماء الوصول إلى السبب وراء ذلك، فوجدوا قليلًا من الأدلة على أن الشوكولاته مدمَنة من الناحية الفسيولوجية.

فبعض المواد التي تحتوي عليها مثل التربتوفان، تساعد على رفع مستويات السيروتونين في المخ، وكذلك فينيل إيثيامين وتيرامين وربما بعض المواد الأفيونية، ومع ذلك فإن هذه المواد توجد أيضًا بتركيزات أعلى في الأطعمة الأخرى التي لا تكون جذابة مثل الشوكولاته. فعلى سبيل المثال يحتوي البيض على مستويات عالية من التربتوفان والفينيل إيثيلين، لكن قلة من الناس قد يعتبرون أنفسهم مدمنين على البيض.

لذلك فإن التفرقة بين وصف نفسك بأنك مدمن شوكولاته أو غير مدمن تتلخص في إجابة هذا السؤال: اسأل نفسك عما إذا كنت تفضل شوكولاته الحليب مثلًا أم الشوكولاته السادة الداكنة.

فوفقًا للخبراء، فإن معظم الناس يفضلون شوكولاته الحليب. أما إذا كنت مدمنًا على الشوكولاته فستفضل الداكنة «85% من محتواها من الكوكا»؛ لأن المواد الكيميائية المدمنة المفترضة موجودة بكميات أكبر في الشوكولاته الداكنة مقارنةً بشوكولاته الحليب.

وعمومًا، يعتقد الخبراء أن الجميع يعشق الشوكولاته لأسباب متعددة؛ فمزيج السكر والدهون مع «إحساس الفم» أثناء التناول والتجربة الحسية الممتعة تسهم كلها في زيادة الرغبة في تناول المزيد منها؛ لذلك يقدمون بعض الاقتراحات لمساعدتك في الاستمتاع بالشوكولاته دون مبالغة، مع التحكم في رغبتك.

- تناول الشوكولاته مكان التحلية، بمعنى أن تتناولها بعد الانتهاء من وجبتك؛ ففي هذه الحالة ستكون أقل عرضة للخلط بينها وبين الطعام؛ لأنك لن تكون جائعًا فلن تتعامل معها كما تتعامل مع الطعام الذي تسد به جوعك، وبدلًا من التهام كمية كبيرة من الشوكولاته، يمكنك تناولها كما تتناول الطعام بأسلوب صحي، أي ببطء وبكميات صغيرة، فتستمتع بالتجربة وتحقق الإشباع الجسدي والنفسي المثالي.

- بدلًا من تناول شوكولاته الحليب أو مزيج من الشوكولاته مع المكونات الأخرى، جرِّب الشوكولاته الداكنة الأكثر صحيةً، مع الحفاظ على النصيحة السابقة؛ فإذا كنت تتوق إلى تجربة الشوكولاته الحقيقية الصحية، فلمَ تخففها؟!

- جرِّب مراقبة السعرات الحرارية الموضحة على منتجات الشوكولاته المختلفة، واستبدل المنتجات الأقل من حيث السعرات والدهون مكانَ المنتجات الأكثر في عدد السعرات.

- إذا حصلت على علبة من الشوكولاته في أي مناسبة، لا تحاول القضاء عليها في جلسة واحدة.. تناول قطعة واحدة بعد وجبة العشاء، واتركها لتذوب ببطء في فمك دون مضغها واستمتع بالتجربة.

اقرأ أيضًا:

الرياض تحتضن المعرض الدولي للقهوة والشوكولاتة

12 صنفًا من الأطعمة تمنع ارتفاع مستويات السكر في الدم

 

2020-07-22T18:01:03+03:00 هل تجد صعوبة كلما بدأت تتناول الشوكولاته في التوقف بعد قطعة واحدة، كأنك تعجز عن تجنب سحرها؟ هل تناول الشوكولاته يؤثر على مزاجك؟ إذا كنت تعتقد أنك مدمن على الشوك
خبراء يقدمون عدة نصائح للتغلب على إدمان الشوكولاته
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

خبراء يقدمون عدة نصائح للتغلب على إدمان الشوكولاته

كشفوا عن الفرق بين السادة الداكنة والحليب

خبراء يقدمون عدة نصائح للتغلب على إدمان الشوكولاته
  • 571
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 جمادى الآخر 1441 /  06  فبراير  2020   12:08 م

هل تجد صعوبة كلما بدأت تتناول الشوكولاته في التوقف بعد قطعة واحدة، كأنك تعجز عن تجنب سحرها؟ هل تناول الشوكولاته يؤثر على مزاجك؟ إذا كنت تعتقد أنك مدمن على الشوكولاته، فما الذي يجب عليك فعله؟

بحسب الخبراء، فإن غالبية الناس ربما يعتقدون أنهم مدمنو شوكولاته، ومع عدم وجود برامج صحية لمساعدتهم على تجنبها أو حتى تجنب هذا الاعتقاد، حاول العلماء الوصول إلى السبب وراء ذلك، فوجدوا قليلًا من الأدلة على أن الشوكولاته مدمَنة من الناحية الفسيولوجية.

فبعض المواد التي تحتوي عليها مثل التربتوفان، تساعد على رفع مستويات السيروتونين في المخ، وكذلك فينيل إيثيامين وتيرامين وربما بعض المواد الأفيونية، ومع ذلك فإن هذه المواد توجد أيضًا بتركيزات أعلى في الأطعمة الأخرى التي لا تكون جذابة مثل الشوكولاته. فعلى سبيل المثال يحتوي البيض على مستويات عالية من التربتوفان والفينيل إيثيلين، لكن قلة من الناس قد يعتبرون أنفسهم مدمنين على البيض.

لذلك فإن التفرقة بين وصف نفسك بأنك مدمن شوكولاته أو غير مدمن تتلخص في إجابة هذا السؤال: اسأل نفسك عما إذا كنت تفضل شوكولاته الحليب مثلًا أم الشوكولاته السادة الداكنة.

فوفقًا للخبراء، فإن معظم الناس يفضلون شوكولاته الحليب. أما إذا كنت مدمنًا على الشوكولاته فستفضل الداكنة «85% من محتواها من الكوكا»؛ لأن المواد الكيميائية المدمنة المفترضة موجودة بكميات أكبر في الشوكولاته الداكنة مقارنةً بشوكولاته الحليب.

وعمومًا، يعتقد الخبراء أن الجميع يعشق الشوكولاته لأسباب متعددة؛ فمزيج السكر والدهون مع «إحساس الفم» أثناء التناول والتجربة الحسية الممتعة تسهم كلها في زيادة الرغبة في تناول المزيد منها؛ لذلك يقدمون بعض الاقتراحات لمساعدتك في الاستمتاع بالشوكولاته دون مبالغة، مع التحكم في رغبتك.

- تناول الشوكولاته مكان التحلية، بمعنى أن تتناولها بعد الانتهاء من وجبتك؛ ففي هذه الحالة ستكون أقل عرضة للخلط بينها وبين الطعام؛ لأنك لن تكون جائعًا فلن تتعامل معها كما تتعامل مع الطعام الذي تسد به جوعك، وبدلًا من التهام كمية كبيرة من الشوكولاته، يمكنك تناولها كما تتناول الطعام بأسلوب صحي، أي ببطء وبكميات صغيرة، فتستمتع بالتجربة وتحقق الإشباع الجسدي والنفسي المثالي.

- بدلًا من تناول شوكولاته الحليب أو مزيج من الشوكولاته مع المكونات الأخرى، جرِّب الشوكولاته الداكنة الأكثر صحيةً، مع الحفاظ على النصيحة السابقة؛ فإذا كنت تتوق إلى تجربة الشوكولاته الحقيقية الصحية، فلمَ تخففها؟!

- جرِّب مراقبة السعرات الحرارية الموضحة على منتجات الشوكولاته المختلفة، واستبدل المنتجات الأقل من حيث السعرات والدهون مكانَ المنتجات الأكثر في عدد السعرات.

- إذا حصلت على علبة من الشوكولاته في أي مناسبة، لا تحاول القضاء عليها في جلسة واحدة.. تناول قطعة واحدة بعد وجبة العشاء، واتركها لتذوب ببطء في فمك دون مضغها واستمتع بالتجربة.

اقرأ أيضًا:

الرياض تحتضن المعرض الدولي للقهوة والشوكولاتة

12 صنفًا من الأطعمة تمنع ارتفاع مستويات السكر في الدم

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك