Menu
بدء مشروع المصالحة الوطنية في ليبيا بإطلاق سراح 120 من أسرى الحرب

أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، عبدالله اللافي بدء مشروع المصالحة الوطنية والتسامح وتجاوز الماضي بكل جراحه وآلامه في ليبيا، من مدينة الزاوية بإطلاق سراح عدد 120 شخصًا من أسرى الحرب بالعاصمة طرابلس، بحضور عدد من الأعيان والحكماء بكافة مناطق ليبيا، وعدد من المسؤولين الليبيين. 

وأكد اللافي في كلمة خلال حفل أقيم بمدينة الزاوية، أن الوطن لا يمكن أن يبنى في ظل هذا الانقسام ولن نستطيع بناء دولة قوية وأبناؤها يتقاتلون، ويجب أن نكون أداة بناء لمشروع المصالحة الوطنية بالعفو والتسامح. 

من جهته، أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، أن السلام والصفح الذي بادرت به مدينة الزاوية اليوم يتطلب شجاعة أكثر من القتال وأن قيامها بمبادرة جديدة بإطلاق سراح هذا العدد من الأسرى الذين يمثلون مختلف المناطق والقبائل في ليبيا، داعيًا جميع المدن الليبية التي يوجد بها أسرى ومحتجزون إلى أن يبادروا بالاقتداء بالزاوية. 

فيما دعا رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الليبيين شرقا وغربا إلى التسامح والصفح، لافتًا النظر إلى أن ليبيا تعرضت لمؤامرة ولازالت تتعرض لها لإحداث شرخ اجتماعي واليوم علينا أن نتسامح للمّ شمل الوطن. 

وقال نائب رئيس الحكومة رمضان أبو جناح : إننا دون المصالحة والصفح لن نبني الدولة ولن نُحدث تطورا ولا تنمية.

اقرأ أيضًا: 

كوبيش: الأمم المتحدة ملتزمة بدعم عملية تنظيم الانتخابات في ليبيا

2021-04-11T08:13:53+03:00 أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، عبدالله اللافي بدء مشروع المصالحة الوطنية والتسامح وتجاوز الماضي بكل جراحه وآلامه في ليبيا، من مدينة الزاوية بإطلاق سراح
بدء مشروع المصالحة الوطنية في ليبيا بإطلاق سراح 120 من أسرى الحرب
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بدء مشروع المصالحة الوطنية في ليبيا بإطلاق سراح 120 من أسرى الحرب

بحضور عدد من الأعيان والحكماء والمسؤولين..

بدء مشروع المصالحة الوطنية في ليبيا بإطلاق سراح 120 من أسرى الحرب
  • 17
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
18 شعبان 1442 /  31  مارس  2021   04:37 م

أعلن نائب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، عبدالله اللافي بدء مشروع المصالحة الوطنية والتسامح وتجاوز الماضي بكل جراحه وآلامه في ليبيا، من مدينة الزاوية بإطلاق سراح عدد 120 شخصًا من أسرى الحرب بالعاصمة طرابلس، بحضور عدد من الأعيان والحكماء بكافة مناطق ليبيا، وعدد من المسؤولين الليبيين. 

وأكد اللافي في كلمة خلال حفل أقيم بمدينة الزاوية، أن الوطن لا يمكن أن يبنى في ظل هذا الانقسام ولن نستطيع بناء دولة قوية وأبناؤها يتقاتلون، ويجب أن نكون أداة بناء لمشروع المصالحة الوطنية بالعفو والتسامح. 

من جهته، أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني، أن السلام والصفح الذي بادرت به مدينة الزاوية اليوم يتطلب شجاعة أكثر من القتال وأن قيامها بمبادرة جديدة بإطلاق سراح هذا العدد من الأسرى الذين يمثلون مختلف المناطق والقبائل في ليبيا، داعيًا جميع المدن الليبية التي يوجد بها أسرى ومحتجزون إلى أن يبادروا بالاقتداء بالزاوية. 

فيما دعا رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الليبيين شرقا وغربا إلى التسامح والصفح، لافتًا النظر إلى أن ليبيا تعرضت لمؤامرة ولازالت تتعرض لها لإحداث شرخ اجتماعي واليوم علينا أن نتسامح للمّ شمل الوطن. 

وقال نائب رئيس الحكومة رمضان أبو جناح : إننا دون المصالحة والصفح لن نبني الدولة ولن نُحدث تطورا ولا تنمية.

اقرأ أيضًا: 

كوبيش: الأمم المتحدة ملتزمة بدعم عملية تنظيم الانتخابات في ليبيا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك