Menu
وزير التعليم يستعرض أفضل 6 ممارسات للتدريس في السعودية

استعرض وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، أفضل ممارسات وزارة التعليم في المملكة فيما يتعلق بأولويات مجموعة العشرين هذا العام، ومنها الاستمرار في إجراءات التخفيف من تأثير الوباء، واعتماد تدابير الوقاية والتدخل والتعويض، والاستثمار في تدريب المعلمين، وأنظمة دعم الطلاب وأولياء الأمور وأدوات التعلّم المبتكرة عن بُعد، بالإضافة إلى تطوير منصة «مدرستي»، وإطلاق 23 قناة تعليمية، وتسهيل مصادر التعلّم عن بُعد للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

جاء ذلك خلال اجتماع وزراء تعليم دول مجموعة العشرين الذي عُقد في مدينة كاتانيا بإيطاليا، اليوم الثلاثاء، وقدم «آل الشيخ» شكره وتقديره للحكومة الإيطالية على استضافتها اجتماع وزراء التعليم بمجموعة العشرين خلال سنة الرئاسة الإيطالية 2021م، مشيدًا بجهود إيطاليا في إدراج التعليم على جدول أعمال القمة، واختيار «التعليم المدمج»، و«الفقر التعليمي خلال جائحة كورونا»؛ كأولويتين لهذا العام.

وقال وزير التعليم في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع، أقف اليوم هنا متفائلًا بالمستقبل، لقد تغيرت أساليب عملنا، ونَمت رؤيتنا بشكل كبير، ومعظم خبراء التعليم وصنّاع القرار أصبحوا اليوم ملمين بشأن التعامل مع تأثير الجائحة العالمي؛ لذا يجب أن ننظر إلى الوباء العالمي كفرصة وليس مجرد جائحة، وأن نمضي قُدمًا، مشيرًا إلى أن المدارس والمؤسسات التعليمية في جميع أنحاء العالم عانت من أزمة غير مسبوقة، وها نحن اليوم نفخر بإنجازاتنا في التغلّب على هذه الجائحة، والتفكير في مستقبل أنظمتنا التعليمية.

2021-08-31T12:17:00+03:00 استعرض وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، أفضل ممارسات وزارة التعليم في المملكة فيما يتعلق بأولويات مجموعة العشرين هذا العام، ومنها الاستمرار في إجراءات
وزير التعليم يستعرض أفضل 6 ممارسات للتدريس في السعودية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وزير التعليم يستعرض أفضل 6 ممارسات للتدريس في السعودية

وزير التعليم يستعرض أفضل 6 ممارسات للتدريس في السعودية
  • 446
  • 0
  • 0
فريق التحرير
12 ذو القعدة 1442 /  22  يونيو  2021   10:26 م

استعرض وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، أفضل ممارسات وزارة التعليم في المملكة فيما يتعلق بأولويات مجموعة العشرين هذا العام، ومنها الاستمرار في إجراءات التخفيف من تأثير الوباء، واعتماد تدابير الوقاية والتدخل والتعويض، والاستثمار في تدريب المعلمين، وأنظمة دعم الطلاب وأولياء الأمور وأدوات التعلّم المبتكرة عن بُعد، بالإضافة إلى تطوير منصة «مدرستي»، وإطلاق 23 قناة تعليمية، وتسهيل مصادر التعلّم عن بُعد للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة.

جاء ذلك خلال اجتماع وزراء تعليم دول مجموعة العشرين الذي عُقد في مدينة كاتانيا بإيطاليا، اليوم الثلاثاء، وقدم «آل الشيخ» شكره وتقديره للحكومة الإيطالية على استضافتها اجتماع وزراء التعليم بمجموعة العشرين خلال سنة الرئاسة الإيطالية 2021م، مشيدًا بجهود إيطاليا في إدراج التعليم على جدول أعمال القمة، واختيار «التعليم المدمج»، و«الفقر التعليمي خلال جائحة كورونا»؛ كأولويتين لهذا العام.

وقال وزير التعليم في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع، أقف اليوم هنا متفائلًا بالمستقبل، لقد تغيرت أساليب عملنا، ونَمت رؤيتنا بشكل كبير، ومعظم خبراء التعليم وصنّاع القرار أصبحوا اليوم ملمين بشأن التعامل مع تأثير الجائحة العالمي؛ لذا يجب أن ننظر إلى الوباء العالمي كفرصة وليس مجرد جائحة، وأن نمضي قُدمًا، مشيرًا إلى أن المدارس والمؤسسات التعليمية في جميع أنحاء العالم عانت من أزمة غير مسبوقة، وها نحن اليوم نفخر بإنجازاتنا في التغلّب على هذه الجائحة، والتفكير في مستقبل أنظمتنا التعليمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك