Menu


يوفنتوس يلدغ إنتر ميلان في عقر داره بثنائية أرجنتينية ويتصدر الدوري الإيطالي

ارتفع رصيده إلى 19 نقطة متفوقًا بفارق نقطة على أقرب ملاحقيه

ارتقى يوفنتوس إلى صدارة ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعدما حقق فوزًا ثمينًا ومستحَقًّا 2 / 1 على مضيفه إنتر ميلان اليوم الأحد، في قمة مباريات المرحلة الساب
يوفنتوس يلدغ إنتر ميلان في عقر داره بثنائية أرجنتينية ويتصدر الدوري الإيطالي
  • 97
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

ارتقى يوفنتوس إلى صدارة ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعدما حقق فوزًا ثمينًا ومستحَقًّا 2 / 1 على مضيفه إنتر ميلان اليوم الأحد، في قمة مباريات المرحلة السابعة للمسابقة.

وارتفع رصيد يوفنتوس، حامل لقب البطولة في المواسم الثمانية الأخيرة، إلى 19 نقطة في الصدارة، متفوقًا بفارق نقطة على أقرب ملاحقيه إنتر ميلان، الذي تلقى الخسارة الأولى؛ ليعرقل الفريق الملقب بـ(السيدة العجوز) الانطلاقة الناجحة لمنافسه الذي فاز في مبارياته الست الأولى.

وبادر الأرجنتيني باولو ديبالا بالتسجيل مبكرًا في الدقيقة الرابعة، لكن مواطنه لاوتارو مارتينيز أحرز هدف التعادل لإنتر ميلان في الدقيقة 18 من ركلة جزاء.

وتقمص (البديل) الأرجنتيني جونزالو هيجوين دور البطولة في اللقاء، بعدما سجل هدف الفوز الثمين ليوفنتوس في الدقيقة 80، ليكبد إنتر ميلان هزيمته الثانية على التوالي في مختلف المسابقات، بعدما تلقى خسارته الأولى هذا الموسم بالنتيجة ذاتها أمام مضيفه برشلونة الإسباني في بطولة دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء الماضي.

اتسمت المباراة بالإثارة منذ اللحظة الأولى؛ حيث تبادل كلا الفريقين الهجمات، قبل أن تشهد الدقيقة الرابعة الهدف الأول ليوفنتوس عن طريق ديبالا.

وتلقى ديبالا تمريرة بينية من ميراليم بيانيتش؛ ليروض الكرة لنفسه ويسدد قذيفة متقنة من داخل منطقة الجزاء، على يسار سمير هاندانوفيتش حارس مرمى إنتر ميلان وتعانق الشباك.

حاول يوفنتوس استغلال ارتباك لاعبي إنتر ميلان عقب الهدف المبكر، وكاد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أن يعزز النتيجة بهدف آخر للضيوف في الدقيقة التاسعة، حينما مر بالكرة مراوغًا أكثر من لاعب بمهارة، قبل أن يسدد من على حدود المنطقة، لكن تصويبته ارتطمت في العارضة.

بمرور الوقت، نظم إنتر ميلان صفوفه ليعود لأجواء المباراة من جديد، وتشهد الدقيقة 16 حصوله على ركلة جزاء، بعدما لمست الكرة يد الهولندي ماتياس دي ليخت لاعب يوفنتوس داخل منطقة جزاء فريقه.

ولجأ حكم المباراة لتقنية حكم الفيديو المساعدة التي أشارت إلى صحة قراره؛ لينفذ لاوتارو مارتينيز الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين البولندي فويتشيك تشيزني، حارس مرمى يوفنتوس، الذي حاول إبعادها دون جدوى لتعانق الشباك، مسجلا هدف التعادل لإنتر ميلان في الدقيقة 18.

ارتفعت معنويات لاعبي إنتر عقب هدف التعادل، وقاد روميلو لوكاكو هجمة لأصحاب الأرض في الدقيقة 28، ليمرر الكرة إلى مارتينيز، الذي سدد من داخل المنطقة، لكن تشيزني أبعد الكرة باقتدار.

توقف اللعب لبعض الوقت في الدقيقة 30 من أجل علاج ستيفانو سينسي لاعب إنتر ميلان، الذي خرج في الدقيقة 33 ودخل مكانه ماتياس فيتشينو.

انحصر اللعب في منتصف الملعب وإن كان يوفنتوس ظل الأكثر استحواذًا على الكرة؛ حيث حصل على عدد من الركلات الحرة من على جانبي الملعب، لكن لاعبيه فشلوا في استغلالها.

وكاد رونالدو أن يعيد التقدم ليوفنتوس في الدقيقة 40، حينما تلقى ديبالا تمريرة عرضية من الناحية اليسرى؛ ليرسل الكرة للخلف إلى النجم البرتغالي، الذي سدد صاروخًا مدويًّا على يمين هاندانوفيتش، الذي أبعد الكرة بصعوبة بالغة.

ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أحرز رونالدو هدفا آخر ليوفنتوس، بعدما تلقى تمريرة من ديبالا، لكن الحكم سرعان ما قرر إلغائه بعدما أثبتت تقنية حكم الفيديو المساعد وقوع اللاعب الأرجنتيني في مصيدة التسلل قبل تمرير الكرة لرونالدو.

شدد يوفنتوس من هجماته خلال الوقت المتبقي من الشوط الأول، ولكن دون جدوى لينتهي الشوط بالتعادل 1 / 1.

بدأ الشوط الثاني بهجوم من جانب يوفنتوس، في ظل تراجع من لاعبي إنتر ميلان للدفاع؛ حيث أطلق فيديريكو بيرنارديسكي قذيفة من على حدود المنطقة في الدقيقة 49 أمسكها هاندانوفيتش بثبات، قبل أن يسدد رونالدو تصويبة أخرى من خارج المنطقة لكنها مرت بعيدة عن القائم الأيسر في الدقيقة 53.

أجرى إنتر ميلان تبديله الثاني في الدقيقة 54 بنزول أليساندرو باستوني بدلًا من دييجو جودين.

وأضاع ديبالا فرصة مؤكدة للتسجيل في الدقيقة 55، حينما تابع تمريرة بينية ماكرة انفرد على إثرها بالمرمى بعدما كسر مصيدة التسلل التي نصبها مدافعو إنتر ميلان، لكنه سدد برعونة في جسد هاندانوفيتش، الذي خرج من مرماه لملاقاته؛ لترتد الكرة إليه من جديد؛ ليطيح بها بعيدًا عن المرمى.

دفع يوفنتوس بتبديلين دفعة واحدة في الدقيقة 61؛ حيث نزل رودريجو بينتاكور وجونزالو هيجوين بدلا من سامي خضيرة وبيرنارديسكي.

بدأ إنتر ميلان يستعيد اتزانه مجددًا ويبادل يوفنتوس الهجمات، وكاد فيتشينو أن يحرز هدف التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 69، عندما سدد من على حدود المنطقة لتصطدم الكرة بدي ليخت وتغير اتجاهها وتصطدم بالقائم الأيمن لتخرج إلى ركلة ركنية لم تستغل.

في المقابل، طالب لاعبو يوفنتوس بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 73، بعد سقوط بينتاكور داخل المنطقة في كرة مشتركة مع مارسيلو بروزوفيتش، غير أن حكم المباراة أشار باستمرار اللعب.

أجرى يوفنتوس تبديله الأخير في الدقيقة 71 بنزول إيمري تشان بدلًا من ديبالا.

وسدد لاوتارو مارتينيز من على حدود المنطقة في الدقيقة 76 اصطدمت في الدفاع وخرجت إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.

أجرى إنتر ميلان تبديله الأخير في الدقيقة 78 بنزول ماثيو بوليتانو بدلًا من مارتينيز.

وجاءت الدقيقة 80 لتشهد الهدف الثاني ليوفنتوس عن طريق هيجوين، بعد هجمة منظمة للضيوف؛ حيث تلقى رونالدو تمريرة أمامية ليمرر الكرة إلى بينتاكور، الذي أرسل بينية رائعة للاعب الأرجنتيني، الذي هيأ الكرة لنفسه قبل أن يسدد بهدوء من داخل المنطقة، واضعًا الكرة على يمين هاندانوفيتش وتعانق الشباك.

وأضاع إنتر ميلان فرصة إدراك التعادل في الدقيقة 86، بعدما تلقى فيتشينو تمريرة بينية، ليجد نفسه منفردًا بالمرمى، لكن سدد دون تركيز في جسد تشيزني، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لتخرج الكرة لركلة ركنية لم تثمر عن أي جديد.

وشهدت الدقائق الأخيرة محاولات مكثفة من جانب إنتر ميلان لإدراك التعادل، لكنها افتقدت للفاعلية، لينتهي اللقاء بفوز مستحق ليوفنتوس 2 / 1.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك