Menu
الكاميرات تلتقط جسمًا غامضًا في متحف أجاثا كريستي.. والبعض: أشباح

فوجئ موظفو متحف «تركواي» البريطاني بظاهرة غريبة تحدث داخل المتحف، اعتقدوا أن بطلها أحد «أشباح» روايات الكاتبة الشهيرة أجاثا كريستي، حسبما أفادت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية، ويتواجد متحف «تركواي» في مسقط رأس الكاتبة في مدينة ديفون البريطانية. ويقول موظفوه: إن الـ«شبح» يستهدف كتب وروايات الكاتبة الشهيرة فقط ويسقطها من على الأرفف المخصصة لها دون غيرها.

ومتحف «تركواي» هو الوحيد في بريطانيا الذي يضم الأعمال الكاملة للكاتبة أجاثا كريستي، وبعض القطع الأثرية من منزلها؛ حيث قضت طفولتها، ويزعم موظفو المتحف أن كاميرات المراقبة المنتشرة بالمتحف التقطت صورًا لـ«جسم غامض يشبه سيدة تتجول بين الأرفف وتسقط كتب كريستي على الأرض»، ومع تكرار الواقعة أصبحوا معتقدين بشكل شبه كامل بأن «هذا النشاط غير الاعتيادي هو من أفعال الكاتبة نفسها».

وقالت إحدى الموظفات، فرانشيسكا فيريرا، إنها رأت بنفسها الكتب تسقط عن الأرفف أربع مرات خلال العام الماضي، وأكدت أن جميع الكتب من أعمال أجاثا كريستي. وأوضحت أن المتحف يضم مجموعة ضخمة من كتب وروايات كريستي، ومنها روايات من الطبعة الأولى.

ويعتقد موظفون آخرون أن هذا النشاط غير الطبيعي مرتبط بـ«سلم خشبي ضخم موجود في أحد زوايا الغرفة التي تضمّ أعمال كريستي، وهو مصنوع من خشب أرض منزل الكاتبة لم يتلف خلال هدم المنزل».

وجذبت هذه الظاهرة أنظار سكان المدينة، الذي أثاروا جدلًا على موقع «فيسبوك» لحل لغز الأمر، واتفقوا على أن «أحد شخصيات روايات كريستي عليه حل اللغز». وقالت كلير سالتر: «لا أعتقد أنها أجاثا كريستي، لكنها روح أحد أعمالها». بينما قالت ميترا شاب: «أعتقد أنها قضية تخص السيدة ماربل».

ويقول مديرو المتحف، إن «شبح أجاثا»، كما أطلقوا عليه، مسؤول عن سلسلة أخرى من الحوادث الغريبة أصابت الموظفين والزوار بالخوف.

2020-08-04T11:16:40+03:00 فوجئ موظفو متحف «تركواي» البريطاني بظاهرة غريبة تحدث داخل المتحف، اعتقدوا أن بطلها أحد «أشباح» روايات الكاتبة الشهيرة أجاثا كريستي، حسبما أفادت صحيفة «ديلي ستار
الكاميرات تلتقط جسمًا غامضًا في متحف أجاثا كريستي.. والبعض: أشباح
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الكاميرات تلتقط جسمًا غامضًا في متحف أجاثا كريستي.. والبعض: أشباح

«ديلي ستار»: سيدة تتجول بين الأرفف وتسقط الروايات

الكاميرات تلتقط جسمًا غامضًا في متحف أجاثا كريستي.. والبعض: أشباح
  • 38
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 رجب 1441 /  03  مارس  2020   05:54 م

فوجئ موظفو متحف «تركواي» البريطاني بظاهرة غريبة تحدث داخل المتحف، اعتقدوا أن بطلها أحد «أشباح» روايات الكاتبة الشهيرة أجاثا كريستي، حسبما أفادت صحيفة «ديلي ستار» البريطانية، ويتواجد متحف «تركواي» في مسقط رأس الكاتبة في مدينة ديفون البريطانية. ويقول موظفوه: إن الـ«شبح» يستهدف كتب وروايات الكاتبة الشهيرة فقط ويسقطها من على الأرفف المخصصة لها دون غيرها.

ومتحف «تركواي» هو الوحيد في بريطانيا الذي يضم الأعمال الكاملة للكاتبة أجاثا كريستي، وبعض القطع الأثرية من منزلها؛ حيث قضت طفولتها، ويزعم موظفو المتحف أن كاميرات المراقبة المنتشرة بالمتحف التقطت صورًا لـ«جسم غامض يشبه سيدة تتجول بين الأرفف وتسقط كتب كريستي على الأرض»، ومع تكرار الواقعة أصبحوا معتقدين بشكل شبه كامل بأن «هذا النشاط غير الاعتيادي هو من أفعال الكاتبة نفسها».

وقالت إحدى الموظفات، فرانشيسكا فيريرا، إنها رأت بنفسها الكتب تسقط عن الأرفف أربع مرات خلال العام الماضي، وأكدت أن جميع الكتب من أعمال أجاثا كريستي. وأوضحت أن المتحف يضم مجموعة ضخمة من كتب وروايات كريستي، ومنها روايات من الطبعة الأولى.

ويعتقد موظفون آخرون أن هذا النشاط غير الطبيعي مرتبط بـ«سلم خشبي ضخم موجود في أحد زوايا الغرفة التي تضمّ أعمال كريستي، وهو مصنوع من خشب أرض منزل الكاتبة لم يتلف خلال هدم المنزل».

وجذبت هذه الظاهرة أنظار سكان المدينة، الذي أثاروا جدلًا على موقع «فيسبوك» لحل لغز الأمر، واتفقوا على أن «أحد شخصيات روايات كريستي عليه حل اللغز». وقالت كلير سالتر: «لا أعتقد أنها أجاثا كريستي، لكنها روح أحد أعمالها». بينما قالت ميترا شاب: «أعتقد أنها قضية تخص السيدة ماربل».

ويقول مديرو المتحف، إن «شبح أجاثا»، كما أطلقوا عليه، مسؤول عن سلسلة أخرى من الحوادث الغريبة أصابت الموظفين والزوار بالخوف.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك