Menu

فضيحة فيديو «إبيزا»..  الادعاء النمساوي يتوصل إلى 7 من المشتبه بهم

تسببت في انهيار الحكومة..

قال مكتب الادعاء العام في فيينا، أمس الثلاثاء: إنّ التحقيق في الفيديو السرّي الذي تسبّب في انهيار الحكومة النمساوية اليمينية أسفر عن التوصل إلى سبعة من المشتبه
فضيحة فيديو «إبيزا»..  الادعاء النمساوي يتوصل إلى 7 من المشتبه بهم
  • 67
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال مكتب الادعاء العام في فيينا، أمس الثلاثاء: إنّ التحقيق في الفيديو السرّي الذي تسبّب في انهيار الحكومة النمساوية اليمينية أسفر عن التوصل إلى سبعة من المشتبه بهم.

وفي تحديث نادر للتحقيق السري، قال ممثلو الادعاء: إن بإمكانهم استبعاد تورط عصابات إجرامية أو أجهزة استخبارات أجنبية في مقطع الفيديو.

تسجيل سري

وكان قد تم تسجيل الفيديو بشكل سري على جزيرة إبيزا الإسبانية، ويظهر الفيديو مقابلة بين الزعيم اليميني المتطرف هاينز كريستيان شتراخه وامرأة قالت إنها سياسية روسية تقدم منحًا، وفي المقابلة تمت مناقشة كيف يمكن للمرأة السيطرة على وسائل الإعلام والبنية التحتية في النمسا، مقابل مساعدته في حملته الانتخابية.

وقال مكتب الادعاء: لقد أسفرت التحقيقات التي أجريت حتى الآن عن نجاح كبير.

وذكر ممثلو الادعاء أنهم حددوا سبعة أشخاص يشتبه في استخدامهم بشكل غير قانوني معدات تسجيل وتزوير وثائق ومحاولة ابتزاز واحتيال. ويعتقد أن اثنين منهم على الأقل تورطوا في تخطيط وتنفيذ خدعة الفيديو.

وحاول المشتبه بهم بيع الفيديو لعدة أشخاص مقابل ملايين الدولارات لكنهم فشلوا في ذلك. وفقا للمحققين

وتسبب الفيديو في استقالة شتراخه من مهام منصبه كنائب للمستشار النمساوي ومن رئاسة حزب الحرية النمساوي اليميني الشعبوي.

حملة اعتقالات واسعة

وكانت قوات الأمن النمساویة، شنّت حملة اعتقالات واسعة، قبل أكثر من أسبوع، على خلفیة ما یعرف بـ «فضیحة إبیزا»، والتي تورط فیھا زعیم حزب الأحرار الیمیني ونائب المستشار النمساوي آنذاك ھانس كریستیان شتراخه ورئیس الكتلة البرلمانیة لنفس الحزب یوھن غودینوس.

وذكرت ھیئة الاذاعة والتلفزیون النمساوي نقلا عن النیابة العامة في النمسا أن فرقة مقاومة الإجرام شنت ثلاث حملات تفتیش فجائیة واسعة واعتقالات في العاصمة فیینا ومحافظات أخرى على خلفیة الفضیحة التي أدّت إلى الإطاحة بالتحالف الحكومي بین حزبي الشعب والاحرار.

وأضافت أنّ المعتقلین، والتي رفضت النیابة الكشف عن أسمائھم لعبوا دورًا أساسیًا في عملیة نصب الفخ والتجسس على زعیم حزب الأحرار ھانس كریسیان شتراخه، ویخضعون الآن لتحقیق مكثف من قبل فرقة مقاومة الاجرام.

وتعود «فضیحة ابیزا» إلى مایو الماضي بعد تسریب مقطع فیدیو یظھر فیه «شتراخه» و«غودینوس» مع سیدة روسیة في جزیرة ابیزا الإسبانیة، والتي عرضت علیھما إمكانیة مساعدة حزبھم بأموال واستثمارات طائلة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك