Menu
الإحصاء التركية: المستثمرون المحليون تكبدوا خسائر فادحة.. بسبب تراجع الليرة أمام الدولار

أكدت هيئة الإحصاء التركية، اليوم الأحد، أن المستثمرين الأتراك سجلوا خسائر في استثماراتهم بقطاعات الفائدة على الودائع في القطاع المصرفي المحلي، إضافة إلى أدوات الدين المحلي الحكومي (GDDI) وبورصة الأوراق المالية في البلاد.

وذلك تأثرًا بتراجع حاد في قيمة العملة المحلية (الليرة)، مقابل سلة من العملات الأجنبية؛ حيث بلغ متوسط سعر الصرف 7 ليرات للدولار الواحد.

وقالت هيئة الإحصاء التركية، في بيان، إن نسبة الخسائر التي تكبدها المستثمرون في الفائدة على الودائع داخل القطاع المصرفي التركي، بلغت 0.58% خلال أبريل الماضي، مقارنة بمارس السابق.

وفي نفس الاتجاه الهبوطي، سجل المستثمرون في بورصة إسطنبول للأوراق المالية، خسائر بلغت نحو 0.27% خلال مارس الماضي، وبنسبة هبوط 9.73% على أساس سنوي مدفوعة بالهبوط الحاد في مؤشر البورصة.

وأكد تقرير هيئة الإحصاء، أن نسبة الخسائر التي تكبدها المستثمرون في أدوات الدين الحكومية التركية (سندات، أذونات، صكوك)، بلغت 1.09% خلال مارس الماضي.

وعلى ضوء هبوط العملة المحلية، تتحضر الأسواق التركية، إلى ارتفاع وتيرة الطلب على النقد الأجنبي من البنوك ومحال الصرافة؛ لتجنب خسائر أكبر في ودائع العملات بالعملة المحلية، التي تآكلت بفعل هبوطها أمام الدولار الأمريكي.

اقرأ أيضًا:

سر اختفاء أردوغان من «مواجهة كورونا» في تركيا

2020-07-27T21:16:12+03:00 أكدت هيئة الإحصاء التركية، اليوم الأحد، أن المستثمرين الأتراك سجلوا خسائر في استثماراتهم بقطاعات الفائدة على الودائع في القطاع المصرفي المحلي، إضافة إلى أدوات ا
الإحصاء التركية: المستثمرون المحليون تكبدوا خسائر فادحة.. بسبب تراجع الليرة أمام الدولار
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الإحصاء التركية: المستثمرون المحليون تكبدوا خسائر فادحة.. بسبب تراجع الليرة أمام الدولار

وسط استعداد البنوك لسحب المزيد من العملات الأجنبية..

الإحصاء التركية: المستثمرون المحليون تكبدوا خسائر فادحة.. بسبب تراجع الليرة أمام الدولار
  • 34
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 رمضان 1441 /  10  مايو  2020   09:38 م

أكدت هيئة الإحصاء التركية، اليوم الأحد، أن المستثمرين الأتراك سجلوا خسائر في استثماراتهم بقطاعات الفائدة على الودائع في القطاع المصرفي المحلي، إضافة إلى أدوات الدين المحلي الحكومي (GDDI) وبورصة الأوراق المالية في البلاد.

وذلك تأثرًا بتراجع حاد في قيمة العملة المحلية (الليرة)، مقابل سلة من العملات الأجنبية؛ حيث بلغ متوسط سعر الصرف 7 ليرات للدولار الواحد.

وقالت هيئة الإحصاء التركية، في بيان، إن نسبة الخسائر التي تكبدها المستثمرون في الفائدة على الودائع داخل القطاع المصرفي التركي، بلغت 0.58% خلال أبريل الماضي، مقارنة بمارس السابق.

وفي نفس الاتجاه الهبوطي، سجل المستثمرون في بورصة إسطنبول للأوراق المالية، خسائر بلغت نحو 0.27% خلال مارس الماضي، وبنسبة هبوط 9.73% على أساس سنوي مدفوعة بالهبوط الحاد في مؤشر البورصة.

وأكد تقرير هيئة الإحصاء، أن نسبة الخسائر التي تكبدها المستثمرون في أدوات الدين الحكومية التركية (سندات، أذونات، صكوك)، بلغت 1.09% خلال مارس الماضي.

وعلى ضوء هبوط العملة المحلية، تتحضر الأسواق التركية، إلى ارتفاع وتيرة الطلب على النقد الأجنبي من البنوك ومحال الصرافة؛ لتجنب خسائر أكبر في ودائع العملات بالعملة المحلية، التي تآكلت بفعل هبوطها أمام الدولار الأمريكي.

اقرأ أيضًا:

سر اختفاء أردوغان من «مواجهة كورونا» في تركيا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك