Menu


نائب أمير الجوف يوجه بمراقبة تنفيذ المشاريع بـ«ساعة العد التنازلي»

تُوضِّح مواعيد انتهاء المشروعات الخدمية

وجَّه نائب أمير منطقة الجوف الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبد العزيز، اليوم الجمعة، بوضع ساعة رقمية لكل مشروع يتم تنفيذه (ساعة عد تنازلي)، تُوضِّح مواعيد ا
نائب أمير الجوف يوجه بمراقبة تنفيذ المشاريع بـ«ساعة العد التنازلي»
  • 560
  • 0
  • 0
ماجد الرويلي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

وجَّه نائب أمير منطقة الجوف الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبد العزيز، اليوم الجمعة، بوضع ساعة رقمية لكل مشروع يتم تنفيذه (ساعة عد تنازلي)، تُوضِّح مواعيد انتهاء المشروعات الخدمية، وخاصةً التي تهم المُواطن بالدرجة الأولى.

وأوضح نائب أمير الجوف أن هذه الخطوة تأتي من مبدأ تحقيق الشفافية، واستشعار المسؤولين لأهمية متابعة المشروعات والتشديد للمقاولين على سرعة إنجازها في أوقاتها المُحددة ووفق برنامجها الزمني، كما تُشرك المُواطنين في الرقابة على تنفيذ المشروعات الحكومية ووقت الانتهاء منها.

وأكد نائب أمير منطقة الجوف، أن إمارة المنطقة ستسعى جاهدة لدعم الجهة المختصة عن المشروع المتعثر وتذليل العقبات أمام تنفيذه.

من جهة أخرى، ترأس نائب أمير الجوف الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز، بصالة الاجتماعات بمكتبه في ديوان الإمارة، اليوم الجمعة، وبحضور وكيل الإمارة حسين بن محمد بن عبدالله آل سلطان؛ الاجتماع الشهري للجنة العليا لدعم ومساندة تنفيذ المشاريع بالمنطقة.

وفي بداية الاجتماع، نوه نائب أمير الجوف بجهود ودعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين، لمشاريع المنطقة التنموية، التي تتطلب من أعضاء اللجنة مسؤولية كبيرة في متابعة جميع مشاريع التنمية في المنطقة، والعمل على تذليل ما قد يعترضها، بما يحقق الأهداف المرجوة، والعمل والتنسيق التام فيما بين الجهات ذات العلاقة.

وقال المستشار في إمارة المنطقة وارد بن عبدالله الهذلول، إن نائب أمير الجوف وجه بإيجاد آلية للرقابة الذاتية على المشاريع؛ وذلك بنصب لوحات لعداد المشاريع، وتوجيه الأعضاء بزيادة أعمال التنسيق والمتابعة، وكذلك الرفع بالعقبات إلى مقام الإمارة ليتم اتخاذ اللازم ودعم الجهة المختصة بالمشروع المتعثر.

وأضاف أن نائب أمير الجوف وجه بإيجاد معايير للمشاريع وإمكانية تقييمها وإلزام جميع الجهات بتلك المعايير، مؤكدًا أن التنمية لا بد أن تسير دون تعطيل المصالح العامة فيما يخص نزع الملكيات، لافتًا إلى أن النظام يكفل للمواطن حقه مع عدم تعطيل المشاريع.

واتُّخذت في نهاية الاجتماع عدد من التوصيات الداعمة لسير المشاريع بالمنطقة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك