Menu
الرئيس الإيراني في طريقه لبغداد.. ومسؤول كبير يبوح بـ«هدف الزيارة»

كشف مسؤول إيراني كبير يرافق الرئيس حسن روحاني «خلال زيارته إلى العاصمة العراقية، بغداد، التي تبدأ اليوم الاثنين، وتستمر ثلاثة أيام» أن «العراق قناة أخرى لإيران لتفادي العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.. هذه الزيارة ستوفر فرصًا للاقتصاد الإيراني...».

ويصل الرئيس الإيراني، اليوم، إلى بغداد، ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن روحاني في مطار مهر أباد بطهران: «مصممون على تعزيز العلاقات مع العراق.. مهتمون بشكل كبير جدًّا بالتعاون في مجالات عدة، يتصدرها النقل».

وفيما قال روحاني: «لدينا مشروعات مهمة سيتم بحثها خلال الزيارة...»، فسيتم التوقيع خلال الزيارة (بحسب وكالة رويترز) على سلسلة من الاتفاقيات في مجالات مثل الطاقة والنقل والزراعة والصناعة والصحة.

وتحاول إيران من خلال الزيارة تعزيز تجارتها الخارجية خلال فترة العقوبات الأمريكية على البلاد، وتحت وطأة الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد؛ بسبب الأزمة مع الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما وقّع محافظا البنك المركزي الإيراني والعراقي، مطلع الشهر الجاري، اتفاقية لتطوير آلية دفع تهدف إلى تسهيل العلاقات المصرفية بين البلدين.

وزار كل من وزيري النفط الإيرانيين، بيجين زنكنه، والخارجية محمد جواد ظريف، وعدد من المسؤولين رفيعي المستوى بغداد للتمهيد لزيارة روحاني، فيما ذكرت مصادر مطلعة أنَّ وفدًا رفيعًا سيرافق روحاني خلال زيارته.

وكانت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، قد أعلنت في وقت سابق، أنَّ الرئيس الإيراني، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان سيزوران بغداد الأسبوع المقبل، في زيارتين منفصلتين إلى العراق دون تطرق للأسباب الحقيقية للزيارة.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي عامر الفايز: إنَّ روحاني وأردوغان سيصلان كلٌّ على حدة في زيارتين منفصلتين الأسبوع المقبل إلى بغداد؛ لمنح العراق الدور الرئيس في تسوية الأوضاع في المنطقة، بعد هزيمة داعش والتعاون الاستخباري في مكافحة الإرهاب.

وفيما أوضح الفايز أن الزيارتين تستهدفا «تفعيل اتفاقيات الطاقة، فضلًا عن تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وكذلك بحث ملف المياه...»، فقد أعلنت تركيا أنَّها ستنفذ عمليات أمنية مشتركة مع إيران ضد عناصر حزب «العمال الكردستاني».

وزعم السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز، أن «زيارة أردوغان إلى العراق تستهدف تنمية وإعادة إعمار العراق.. هناك نقص كبير جدًا في البنية التحتية.. تهديدات داعش مستمرة، ووجود التنظيم في سوريا خطر على المنطقة...».

2019-03-11T09:41:13+03:00 كشف مسؤول إيراني كبير يرافق الرئيس حسن روحاني «خلال زيارته إلى العاصمة العراقية، بغداد، التي تبدأ اليوم الاثنين، وتستمر ثلاثة أيام» أن «العراق قناة أخرى لإيران
الرئيس الإيراني في طريقه لبغداد.. ومسؤول كبير يبوح بـ«هدف الزيارة»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الرئيس الإيراني في طريقه لبغداد.. ومسؤول كبير يبوح بـ«هدف الزيارة»

تستمر ثلاثة أيام.. ووزيران مهّدا لها..

الرئيس الإيراني في طريقه لبغداد.. ومسؤول كبير يبوح بـ«هدف الزيارة»
  • 1781
  • 0
  • 1
فريق التحرير
4 رجب 1440 /  11  مارس  2019   09:41 ص

كشف مسؤول إيراني كبير يرافق الرئيس حسن روحاني «خلال زيارته إلى العاصمة العراقية، بغداد، التي تبدأ اليوم الاثنين، وتستمر ثلاثة أيام» أن «العراق قناة أخرى لإيران لتفادي العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.. هذه الزيارة ستوفر فرصًا للاقتصاد الإيراني...».

ويصل الرئيس الإيراني، اليوم، إلى بغداد، ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن روحاني في مطار مهر أباد بطهران: «مصممون على تعزيز العلاقات مع العراق.. مهتمون بشكل كبير جدًّا بالتعاون في مجالات عدة، يتصدرها النقل».

وفيما قال روحاني: «لدينا مشروعات مهمة سيتم بحثها خلال الزيارة...»، فسيتم التوقيع خلال الزيارة (بحسب وكالة رويترز) على سلسلة من الاتفاقيات في مجالات مثل الطاقة والنقل والزراعة والصناعة والصحة.

وتحاول إيران من خلال الزيارة تعزيز تجارتها الخارجية خلال فترة العقوبات الأمريكية على البلاد، وتحت وطأة الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد؛ بسبب الأزمة مع الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما وقّع محافظا البنك المركزي الإيراني والعراقي، مطلع الشهر الجاري، اتفاقية لتطوير آلية دفع تهدف إلى تسهيل العلاقات المصرفية بين البلدين.

وزار كل من وزيري النفط الإيرانيين، بيجين زنكنه، والخارجية محمد جواد ظريف، وعدد من المسؤولين رفيعي المستوى بغداد للتمهيد لزيارة روحاني، فيما ذكرت مصادر مطلعة أنَّ وفدًا رفيعًا سيرافق روحاني خلال زيارته.

وكانت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، قد أعلنت في وقت سابق، أنَّ الرئيس الإيراني، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان سيزوران بغداد الأسبوع المقبل، في زيارتين منفصلتين إلى العراق دون تطرق للأسباب الحقيقية للزيارة.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي عامر الفايز: إنَّ روحاني وأردوغان سيصلان كلٌّ على حدة في زيارتين منفصلتين الأسبوع المقبل إلى بغداد؛ لمنح العراق الدور الرئيس في تسوية الأوضاع في المنطقة، بعد هزيمة داعش والتعاون الاستخباري في مكافحة الإرهاب.

وفيما أوضح الفايز أن الزيارتين تستهدفا «تفعيل اتفاقيات الطاقة، فضلًا عن تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، وكذلك بحث ملف المياه...»، فقد أعلنت تركيا أنَّها ستنفذ عمليات أمنية مشتركة مع إيران ضد عناصر حزب «العمال الكردستاني».

وزعم السفير التركي لدى العراق، فاتح يلدز، أن «زيارة أردوغان إلى العراق تستهدف تنمية وإعادة إعمار العراق.. هناك نقص كبير جدًا في البنية التحتية.. تهديدات داعش مستمرة، ووجود التنظيم في سوريا خطر على المنطقة...».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك