Menu
مركز دولي للتوعية الصحية: قلة الحركة تهدد الأطفال بـ4 أمراض

حذر مركز دولي متخصص بالتوعية الصحية، من أن «قلة الحركة ترفع خطر إصابة الأطفال بالبدانة وداء السكري ومشاكل المفاصل وضعف التركيز».

وأوضح المركز الاتحادي للتوعية الصحية بألمانيا أن «استخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة، مثل الهاتف الذكي، والحاسوب اللوحي، والحاسوب المكتبي، والتلفاز، وأجهزة الألعاب؛ يعد من الأسباب الرئيسية لقلة الحركة لدى الأطفال؛ لذا ينبغي تقليل مدة الجلوس أمام هذه الشاشات».

ولتجنُّب المخاطر الصحية، ينصح المركز الألماني بأن يمارس الأطفال الرياضة والأنشطة الحركية بمعدل لا يقل عن ساعة ونصف يوميًّا، مشيرًا إلى أن الجمباز يعد من الرياضات التي تناسب الأطفال في البداية؛ نظرًا إلى أنه يمتاز بالبساطة والسهولة ويمثل أساسًا جيدًا لكل الرياضات الأخرى، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف الخبراء الألمان أنه «يمكن تنمية قوة التحمُّل لدى الطفل من خلال ممارسة ركوب الدراجة الهوائية والسباحة والركض وألعاب الكرة، فيما يمكن تدريب مهارات التوازن من خلال ممارسة ركوب الدراجة الهوائية والفروسية، في حين يمكن تنمية القدرة على التركيز من خلال ممارسة التنس وتنس الطاولة. أما الرقص والجمباز فيساعدان على المرونة».

2020-09-20T15:36:32+03:00 حذر مركز دولي متخصص بالتوعية الصحية، من أن «قلة الحركة ترفع خطر إصابة الأطفال بالبدانة وداء السكري ومشاكل المفاصل وضعف التركيز». وأوضح المركز الاتحادي للتوعية
مركز دولي للتوعية الصحية: قلة الحركة تهدد الأطفال بـ4 أمراض
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


مركز دولي للتوعية الصحية: قلة الحركة تهدد الأطفال بـ4 أمراض

حذر من التلفزيون والهواتف والكمبيوتر وأجهزة الألعاب

مركز دولي للتوعية الصحية: قلة الحركة تهدد الأطفال بـ4 أمراض
  • 9
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 جمادى الأول 1441 /  09  يناير  2020   01:48 م

حذر مركز دولي متخصص بالتوعية الصحية، من أن «قلة الحركة ترفع خطر إصابة الأطفال بالبدانة وداء السكري ومشاكل المفاصل وضعف التركيز».

وأوضح المركز الاتحادي للتوعية الصحية بألمانيا أن «استخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة، مثل الهاتف الذكي، والحاسوب اللوحي، والحاسوب المكتبي، والتلفاز، وأجهزة الألعاب؛ يعد من الأسباب الرئيسية لقلة الحركة لدى الأطفال؛ لذا ينبغي تقليل مدة الجلوس أمام هذه الشاشات».

ولتجنُّب المخاطر الصحية، ينصح المركز الألماني بأن يمارس الأطفال الرياضة والأنشطة الحركية بمعدل لا يقل عن ساعة ونصف يوميًّا، مشيرًا إلى أن الجمباز يعد من الرياضات التي تناسب الأطفال في البداية؛ نظرًا إلى أنه يمتاز بالبساطة والسهولة ويمثل أساسًا جيدًا لكل الرياضات الأخرى، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف الخبراء الألمان أنه «يمكن تنمية قوة التحمُّل لدى الطفل من خلال ممارسة ركوب الدراجة الهوائية والسباحة والركض وألعاب الكرة، فيما يمكن تدريب مهارات التوازن من خلال ممارسة ركوب الدراجة الهوائية والفروسية، في حين يمكن تنمية القدرة على التركيز من خلال ممارسة التنس وتنس الطاولة. أما الرقص والجمباز فيساعدان على المرونة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك