Menu
وزارة الحج تطلق برنامج التأمين على المعتمرين من خارج المملكة

أطلقت وزارة الحج والعمرة، اليوم الأربعاء، برنامج «التأمين على المعتمرين من خارج المملكة»، الذي يتيح صرف تعويض للرعاية الصحية الطارئة يصل إلى 100.000 ريال للفرد، أما التعويض عن الحوادث، فيصل إلى 380 مليونًا للحادث الواحد، خلال مدة التأمين التي تصل إلى 30 يومًا.

ووقَّع وزير الحج والعمرة، رئيس لجنة برنامج خدمة ضيوف الرحمن الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ورئيس مجلس إدارة التعاونية للتأمين سليمان بن سعد الحميّد، اتفاقية التأمين على المعتمرين القادمين من الخارج.

من ناحيته، قال وزير الحج: إن الوثيقة تهدف إلى تقديم خدمات صحية وخِدْمات تأمين أخرى، وتسخر جميع الإمكانات والجهود للمعتمرين، وإنهاء جميع المتطلبات منذ لحظة وصولهم حتى مغادرتهم بعد أداء المناسك، وبهذا تحقق المملكة أحد مستهدفات رؤية 2030 المتمثلة في تحسين تجربة المعتمرين، وتمكينهم من أداء مناسك العمرة من خلال إيجاد الحلول والمعالجات السريعة، في سبيل أن يؤدي المعتمر نسكه براحة وسهولة ويعود إلى بلاده بصحة وسلامة.

وأضاف وزير الحج والعمرة، أنه بعد التنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي ومجلس الضمان الصحي، أسند المشروع إلى الشركة التعاونية للتأمين، التي بدورها تقوم بإدارة المشروع نيابة عن قطاع التأمين لتقديم خدمات التأمين الشامل للمعتمرين؛ حيث تم ربط التأمين مع التأشيرة، على أن تُفعَل وثيقة التأمين للمعتمر فور وصوله إلى المملكة.

وتابع وزير الحج والعمرة، أن المشروع قام بتوفير خِدْمات دعم للمستفيدين من الوثيقة، من خلال مركز اتصال موحد يعمل على مدار 24 ساعة بلغات متعددة، بالإضافة إلى توفير الدعم من خلال مراكز الخدمة الشاملة «عناية»، إلى جانب الفرق الميدانية المدربة لتسهيل عملية التواصل مع المعتمرين، إضافة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة منهم، والإجابة عن استفساراتهم واستقبال الشكاوى ومعالجتها، ورفع مستوى وعيهم في كل ما يتعلق بشؤون التأمين.

من جانبه، نوَّه الرئيس التنفيذي للشركة التعاونية للتأمين عبدالعزيز بن حسن البوق، بأن صحة وسلامة المعتمر تعد من الأمور، التي تسعى المملكة إلى تحقيقها، من خلال وسائل وأساليب مبتكرة تضمن توفير الخدمات الصحية، والمنافع التي تحد من الآثار الناتجة عن الحوادث المحتمل وقوعها، أثناء أداء الشعائر أو الإقامة في المدن المقدسة أو التنقل بينها.

وأوضح البوق، أن هذا المشروع جاء بدعم من وزارة الحج والعمرة، ومتابعة وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، وجهود فريق العمل، مشيرًا إلى ن التغطية التأمينية للمعتمرين تتيح حدود تعويض للرعاية الصحية الطارئة تصل إلى 100.000 ريال للفرد، أما التعويض عن الحوادث، فتصل إلى 380 مليون ريال للحادث الواحد خلال مدة التأمين التي تصل إلى 30 يومًا.

وتهدف وثيقة التأمين الطبي للمعتمرين إلى تقديم أفضل الخِدْمات لزوار بيت الله الحرام؛ بهدف تسهيل رحلتهم الإيمانية، وتسريع معالجة أي مشكلة طارئة يمكن أن تحدث لهم لا سمح الله.

وكانت وزارة الحج والعمرة، قد أعلنت في وقت سابق، تعميدها لشركة التعاونية للتأمين لتقديم خدمات التأمين للمعتمرين القادمين لأداء النسك من الخارج، وذلك لمدة 4 سنوات وَفْقًا للأمر السامي الكري، الذي أعلن ضرورة وجود التأمين على المعتمرين من الخارج.

2020-08-01T11:02:23+03:00 أطلقت وزارة الحج والعمرة، اليوم الأربعاء، برنامج «التأمين على المعتمرين من خارج المملكة»، الذي يتيح صرف تعويض للرعاية الصحية الطارئة يصل إلى 100.000 ريال للفرد،
وزارة الحج تطلق برنامج التأمين على المعتمرين من خارج المملكة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


وزارة الحج تطلق برنامج «التأمين على المعتمرين من خارج المملكة»

يتيح صرف 100 ألف ريال للرعاية.. و380 مليونًا للحادث

وزارة الحج تطلق برنامج «التأمين على المعتمرين من خارج المملكة»
  • 139
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 ربيع الآخر 1441 /  11  ديسمبر  2019   10:44 م

أطلقت وزارة الحج والعمرة، اليوم الأربعاء، برنامج «التأمين على المعتمرين من خارج المملكة»، الذي يتيح صرف تعويض للرعاية الصحية الطارئة يصل إلى 100.000 ريال للفرد، أما التعويض عن الحوادث، فيصل إلى 380 مليونًا للحادث الواحد، خلال مدة التأمين التي تصل إلى 30 يومًا.

ووقَّع وزير الحج والعمرة، رئيس لجنة برنامج خدمة ضيوف الرحمن الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، ورئيس مجلس إدارة التعاونية للتأمين سليمان بن سعد الحميّد، اتفاقية التأمين على المعتمرين القادمين من الخارج.

من ناحيته، قال وزير الحج: إن الوثيقة تهدف إلى تقديم خدمات صحية وخِدْمات تأمين أخرى، وتسخر جميع الإمكانات والجهود للمعتمرين، وإنهاء جميع المتطلبات منذ لحظة وصولهم حتى مغادرتهم بعد أداء المناسك، وبهذا تحقق المملكة أحد مستهدفات رؤية 2030 المتمثلة في تحسين تجربة المعتمرين، وتمكينهم من أداء مناسك العمرة من خلال إيجاد الحلول والمعالجات السريعة، في سبيل أن يؤدي المعتمر نسكه براحة وسهولة ويعود إلى بلاده بصحة وسلامة.

وأضاف وزير الحج والعمرة، أنه بعد التنسيق مع مؤسسة النقد العربي السعودي ومجلس الضمان الصحي، أسند المشروع إلى الشركة التعاونية للتأمين، التي بدورها تقوم بإدارة المشروع نيابة عن قطاع التأمين لتقديم خدمات التأمين الشامل للمعتمرين؛ حيث تم ربط التأمين مع التأشيرة، على أن تُفعَل وثيقة التأمين للمعتمر فور وصوله إلى المملكة.

وتابع وزير الحج والعمرة، أن المشروع قام بتوفير خِدْمات دعم للمستفيدين من الوثيقة، من خلال مركز اتصال موحد يعمل على مدار 24 ساعة بلغات متعددة، بالإضافة إلى توفير الدعم من خلال مراكز الخدمة الشاملة «عناية»، إلى جانب الفرق الميدانية المدربة لتسهيل عملية التواصل مع المعتمرين، إضافة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة منهم، والإجابة عن استفساراتهم واستقبال الشكاوى ومعالجتها، ورفع مستوى وعيهم في كل ما يتعلق بشؤون التأمين.

من جانبه، نوَّه الرئيس التنفيذي للشركة التعاونية للتأمين عبدالعزيز بن حسن البوق، بأن صحة وسلامة المعتمر تعد من الأمور، التي تسعى المملكة إلى تحقيقها، من خلال وسائل وأساليب مبتكرة تضمن توفير الخدمات الصحية، والمنافع التي تحد من الآثار الناتجة عن الحوادث المحتمل وقوعها، أثناء أداء الشعائر أو الإقامة في المدن المقدسة أو التنقل بينها.

وأوضح البوق، أن هذا المشروع جاء بدعم من وزارة الحج والعمرة، ومتابعة وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، وجهود فريق العمل، مشيرًا إلى ن التغطية التأمينية للمعتمرين تتيح حدود تعويض للرعاية الصحية الطارئة تصل إلى 100.000 ريال للفرد، أما التعويض عن الحوادث، فتصل إلى 380 مليون ريال للحادث الواحد خلال مدة التأمين التي تصل إلى 30 يومًا.

وتهدف وثيقة التأمين الطبي للمعتمرين إلى تقديم أفضل الخِدْمات لزوار بيت الله الحرام؛ بهدف تسهيل رحلتهم الإيمانية، وتسريع معالجة أي مشكلة طارئة يمكن أن تحدث لهم لا سمح الله.

وكانت وزارة الحج والعمرة، قد أعلنت في وقت سابق، تعميدها لشركة التعاونية للتأمين لتقديم خدمات التأمين للمعتمرين القادمين لأداء النسك من الخارج، وذلك لمدة 4 سنوات وَفْقًا للأمر السامي الكري، الذي أعلن ضرورة وجود التأمين على المعتمرين من الخارج.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك