Menu
بالفيديو.. بعد ربع قرن من التألق.. حسين عبدالغني يُعلق الحذاء

لم تكد كرة القدم السعودية تطوى واحدة من أنصع الصفحات في تاريخها المرصع بالإنجازات، على خلفية قرار النجم الخلوق محمد الشلهوب، صانع ألعاب الهلال، انهاء مسيرة مرصعة بالإنجازات، حتى قرر أيقونة الأهلي المخضرم حسين عبدالغني، تعليق الحذاء ليضع حدًا لمشوار من التألق اقترب امتد على مدار ربع قرن.

وأعلن عبدالغني، في ساعة متأخرة مساء الخميس، اعتزال كرة القدم رسميًا، بعدما اختار أن يترك البساط الأخضر من الباب الواسع، بعد مسيرة عامرة بالإنجازات والألقاب، بدأها في عام 1995 بين جدران الراقي، واختار أن تكون النهائي فوق العشب الأخضر لقلعة الكؤوس.

ويعد أيقونة الراقي، صاحب الـ43 عامًا، أحد أساطير كرة القدم في المملكة؛ حيث دافع عن ألوان أخضر جدة لـ15 موسمًا، منذ صعد لأول مرة من قطاع الناشئين في صيف 1995؛ ليدوّن مسيرة مميزة لم تخل من التألق في ملاعب القارة العجوز، وبلغت ذروة المجد بين جدران النصر، وانتهت على إيقاع 7 ألقاب.

وأكد عبد الغني، في تصريحات لبرنامج «كورة» عبر قناة «روتانا خليجية»: «قررت التوقف عن كرة القدم، وهذا أمر صعب على أي لاعب أن يغادر العشب الأخضر، لكن كان لابد من حسم القرار بشكل نهائي».

وأضاف متوسط ميدان العالمي السابق: «أشكر كل من دعمني في مشواري سواء لاعبين أو مدربين أو إدارات أندية وجماهير، وفي الأخير لولا الله ثم هم، ما كان حسين عبد الغني موجودًا على الساحة الكروية».

القرار الأصعب

وتابع بطل آسيا رفقة الأخضر في عام 1997: «دون شك أشعر بالكثير من الحزن، لكن أنا سعيد برد فعل الناس والرسائل الجميلة، آمل أن أكون قد خدمت الكرة السعودية من خلال مجالي وهذه سنة الحياة، ولا أنكر أنا هذا القرار هو الأصعب في حياتي».

وأوضح: «جلست فترة طويلة من أجل التفكير في القرار بعقلانية، وكان هناك الكثير من المقربين ضد الاعتزال، وكنت على يقين من أني قادر على مواصلة المشوار، ولكن أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب خاصة أن ليست كل الأمور تعمل لصالحك».

وأردف: «لم أفكر في التراجع عن الاعتزال، ولكن بالطبع كنت في صراع نفسي كبير بسبب حب كرة القدم، واعترف أنه على الرغم من المشوار الطويل إلا أنا الأيام مرت في الملاعب سريعًا، والرحلة على طولها كانت قصيرة جدًا».

وأكمل عبدالغني: «المسيرة تمتد على مدار 25 عامًا، لكني أذكر جيدًا اليوم الأول عندما دخلت الأهلي دون أن أكمل السنوات الثماني، واتخذت القرار في قطر عقب مباراة النصر، وشاءت الأقدار أن تأتي النهاية أمام العالمي، وكنت أتمنى أن يكون ختام سعيدًا بالتأهل إلى النهائي الآسيوي».

النصر حالة حب

وحول سنوات التألق مع فارس نجد، قال حسين: «أي إنسان يلعب في نادي النصر ولا يحب هذا الكيان يكون إنسان غير طبيعي أو يعاني من خلل في العقل، لم أكن أبحث عن الاستقبال العاطفي في الرياض، ولكن حظيت بالتقدير والاحترام وحب الجماهير».

واستطرد قائد الأهلي: «نعم لعبت مع مازن بصاص؛ وابنه محمد والصورة المتداولة معهم حقيقية، تلك هي كرة القدم، وما يثار حول عصبيتي لابد أن أوثق أن كل اللاعبين يعرفون أن ما يحدث داخل الملعب يظل داخل الملعب، وبالتأكيد هناك احتكاكات كنت أتمنى ألا أفعلها».

وفجر عبدالغني مفاجئة من العيار الثقيل: «بعد الجدل حول إصابتي بالصليبي، أرغمت أحد أصدقائي ونحن في المركز الطبي بباريس، على الدخول للكشف عن ركبته بدلًا مني، قبل المونديال لكي لا يمنعني أحد من اللعب في كأس العالم، كما لعبت مباراة الهلال في كأس ولي العهد رغم إصابتي بالرباط الصليبي في المباراة السابقة أمام الأهلي».

وكان عبد الغني دشن المشوار الحافل بالأرقام اللافتة بين صفوف النصر في صيف 1995، قبل أن يقرر بعد 13 عامًا الرحيل صوب القارة العجوز ليدافع عن ألوان نيوشاتل السويسري، قبل أن يعود إلى المملكة عبر بوابة النصر في يوليو 2009.

وواصل حسين التألق أمام مدرج الشمس حتى أغسطس 2017، ليشد الرحال صوب أوروبا مجددًا لينضم إلى فريق فيريا المجري في صفقة انتقال حر، وبعد موسم واحد إلى الدوري السعودي ليدافع عن شعار فريق أحد، قبل أن يقرر إنهاء المغامرة كما بدأ بين جدران الراقي.

وحصل نجم الزعيم المخضرم على 7 ألقاب، يأتي على رأسها كأس آسيا عام 1996، إلى جانب لقبين لحساب دوري المحترفين السعودي بقميص النصر، و4 بطولات في كأس ولي العهد بينهما ثلاثة ألقاب بألوان الأهلي، ولقب وحيد مع العالمي.

اقرأ أيضًا:

عيد الثقيل: الأهلي غير قادر على الصفقات الكبرى وهو خارج المنافسة على الدوري
الجحلان يتهم حمدالله والسومة بابتزاز النصر والأهلي

2021-01-21T16:59:50+03:00 لم تكد كرة القدم السعودية تطوى واحدة من أنصع الصفحات في تاريخها المرصع بالإنجازات، على خلفية قرار النجم الخلوق محمد الشلهوب، صانع ألعاب الهلال، انهاء مسيرة مرصع
بالفيديو.. بعد ربع قرن من التألق.. حسين عبدالغني يُعلق الحذاء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. بعد ربع قرن من التألق.. حسين عبدالغني يُعلق الحذاء

أكد أنه القرار الأصعب في مسيرته

بالفيديو.. بعد ربع قرن من التألق.. حسين عبدالغني يُعلق الحذاء
  • 3077
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 صفر 1442 /  16  أكتوبر  2020   10:19 ص

لم تكد كرة القدم السعودية تطوى واحدة من أنصع الصفحات في تاريخها المرصع بالإنجازات، على خلفية قرار النجم الخلوق محمد الشلهوب، صانع ألعاب الهلال، انهاء مسيرة مرصعة بالإنجازات، حتى قرر أيقونة الأهلي المخضرم حسين عبدالغني، تعليق الحذاء ليضع حدًا لمشوار من التألق اقترب امتد على مدار ربع قرن.

وأعلن عبدالغني، في ساعة متأخرة مساء الخميس، اعتزال كرة القدم رسميًا، بعدما اختار أن يترك البساط الأخضر من الباب الواسع، بعد مسيرة عامرة بالإنجازات والألقاب، بدأها في عام 1995 بين جدران الراقي، واختار أن تكون النهائي فوق العشب الأخضر لقلعة الكؤوس.

ويعد أيقونة الراقي، صاحب الـ43 عامًا، أحد أساطير كرة القدم في المملكة؛ حيث دافع عن ألوان أخضر جدة لـ15 موسمًا، منذ صعد لأول مرة من قطاع الناشئين في صيف 1995؛ ليدوّن مسيرة مميزة لم تخل من التألق في ملاعب القارة العجوز، وبلغت ذروة المجد بين جدران النصر، وانتهت على إيقاع 7 ألقاب.

وأكد عبد الغني، في تصريحات لبرنامج «كورة» عبر قناة «روتانا خليجية»: «قررت التوقف عن كرة القدم، وهذا أمر صعب على أي لاعب أن يغادر العشب الأخضر، لكن كان لابد من حسم القرار بشكل نهائي».

وأضاف متوسط ميدان العالمي السابق: «أشكر كل من دعمني في مشواري سواء لاعبين أو مدربين أو إدارات أندية وجماهير، وفي الأخير لولا الله ثم هم، ما كان حسين عبد الغني موجودًا على الساحة الكروية».

القرار الأصعب

وتابع بطل آسيا رفقة الأخضر في عام 1997: «دون شك أشعر بالكثير من الحزن، لكن أنا سعيد برد فعل الناس والرسائل الجميلة، آمل أن أكون قد خدمت الكرة السعودية من خلال مجالي وهذه سنة الحياة، ولا أنكر أنا هذا القرار هو الأصعب في حياتي».

وأوضح: «جلست فترة طويلة من أجل التفكير في القرار بعقلانية، وكان هناك الكثير من المقربين ضد الاعتزال، وكنت على يقين من أني قادر على مواصلة المشوار، ولكن أعتقد أن هذا هو الوقت المناسب خاصة أن ليست كل الأمور تعمل لصالحك».

وأردف: «لم أفكر في التراجع عن الاعتزال، ولكن بالطبع كنت في صراع نفسي كبير بسبب حب كرة القدم، واعترف أنه على الرغم من المشوار الطويل إلا أنا الأيام مرت في الملاعب سريعًا، والرحلة على طولها كانت قصيرة جدًا».

وأكمل عبدالغني: «المسيرة تمتد على مدار 25 عامًا، لكني أذكر جيدًا اليوم الأول عندما دخلت الأهلي دون أن أكمل السنوات الثماني، واتخذت القرار في قطر عقب مباراة النصر، وشاءت الأقدار أن تأتي النهاية أمام العالمي، وكنت أتمنى أن يكون ختام سعيدًا بالتأهل إلى النهائي الآسيوي».

النصر حالة حب

وحول سنوات التألق مع فارس نجد، قال حسين: «أي إنسان يلعب في نادي النصر ولا يحب هذا الكيان يكون إنسان غير طبيعي أو يعاني من خلل في العقل، لم أكن أبحث عن الاستقبال العاطفي في الرياض، ولكن حظيت بالتقدير والاحترام وحب الجماهير».

واستطرد قائد الأهلي: «نعم لعبت مع مازن بصاص؛ وابنه محمد والصورة المتداولة معهم حقيقية، تلك هي كرة القدم، وما يثار حول عصبيتي لابد أن أوثق أن كل اللاعبين يعرفون أن ما يحدث داخل الملعب يظل داخل الملعب، وبالتأكيد هناك احتكاكات كنت أتمنى ألا أفعلها».

وفجر عبدالغني مفاجئة من العيار الثقيل: «بعد الجدل حول إصابتي بالصليبي، أرغمت أحد أصدقائي ونحن في المركز الطبي بباريس، على الدخول للكشف عن ركبته بدلًا مني، قبل المونديال لكي لا يمنعني أحد من اللعب في كأس العالم، كما لعبت مباراة الهلال في كأس ولي العهد رغم إصابتي بالرباط الصليبي في المباراة السابقة أمام الأهلي».

وكان عبد الغني دشن المشوار الحافل بالأرقام اللافتة بين صفوف النصر في صيف 1995، قبل أن يقرر بعد 13 عامًا الرحيل صوب القارة العجوز ليدافع عن ألوان نيوشاتل السويسري، قبل أن يعود إلى المملكة عبر بوابة النصر في يوليو 2009.

وواصل حسين التألق أمام مدرج الشمس حتى أغسطس 2017، ليشد الرحال صوب أوروبا مجددًا لينضم إلى فريق فيريا المجري في صفقة انتقال حر، وبعد موسم واحد إلى الدوري السعودي ليدافع عن شعار فريق أحد، قبل أن يقرر إنهاء المغامرة كما بدأ بين جدران الراقي.

وحصل نجم الزعيم المخضرم على 7 ألقاب، يأتي على رأسها كأس آسيا عام 1996، إلى جانب لقبين لحساب دوري المحترفين السعودي بقميص النصر، و4 بطولات في كأس ولي العهد بينهما ثلاثة ألقاب بألوان الأهلي، ولقب وحيد مع العالمي.

اقرأ أيضًا:

عيد الثقيل: الأهلي غير قادر على الصفقات الكبرى وهو خارج المنافسة على الدوري
الجحلان يتهم حمدالله والسومة بابتزاز النصر والأهلي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك