Menu
في واقعة نادرة.. الجيش البولندي يغزو التشيك «دون قصد»

في أغرب حادث من نوعه على مستوى الدول بالعصر الحديث، أقدم الجيش البولندي مؤخرًا على احتلال جزء من أراضي جمهورية التشيك لفترة وجيزة، فيما وصفته الحكومة التشيكية بأنه «تصرُّف غير مقصود»، بحسب إذاعة «إن بي آر» الأمريكية.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية التشيكية، أمس السبت، إن «جنود الجيش البولندي منعوا، عن طريق الخطأ، مواطنينا من دخول كنيسة على الأراضي التشيكية، شديدة القرب من الحدود التشيكية – البولندية».

وأكد مسؤولون في جمهورية التشيك أن هذه الواقعة النادرة، وقعت في نهاية شهر مايو الماضي، قرب قرية صغيرة تعرف باسم «بيلهرموفي» على مقربة من حدود بولندا.

وأضافوا أن دبلوماسيّي بلادهم أخطروا على الفور نظراءهم في بولندا، والذين أكدوا أن الجيش البولندي خرج من المنطقة ولم يعد له أي تواجد بها ويمكن للزوار العودة في أي وقت.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية التشيكية، سوزانا ستيتشوفا: «نظراؤنا في بولندا أكدوا أن الحادث كان سوء تفاهم وبدون أي نوايا عدائية... ننتظر صدور إعلان رسمي».

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية البولندي الحادث، فيما نفى توجيه أي إخطار رسمي من الجانب التشيكي إليهم، وقال إن «الوزارة البولندية والسفارة البولندية في براغ لم تتستلما أي إخطار رسمي بالحادث».

وتابع في بيان: «بحسب المعلومات المتوفرة لدينا، نوقش الحادث من جانب السلطات المسؤولة عن حماية الحدود على الجانبين التشيكي والبولندي. وفي ضوء العلاقات الجيدة بين البلدين، نعتقد أن الحادث مجرد سوء تفاهم تم توضيحه على الفور».

وأوضح مسؤولو وزارة الدفاع البولندية، في بيان إلى شبكة «سي إن إن» الأمريكية، أن الجنود المسؤولين عن مساعدة حراس الحدود وضعوا تمركزهم في الموقع الخاطئ»، مؤكدين أن الأمر «لم يكن تصرّفًا مقصودًا على الإطلاق».

2020-06-30T16:21:44+03:00 في أغرب حادث من نوعه على مستوى الدول بالعصر الحديث، أقدم الجيش البولندي مؤخرًا على احتلال جزء من أراضي جمهورية التشيك لفترة وجيزة، فيما وصفته الحكومة التشيكية ب
في واقعة نادرة.. الجيش البولندي يغزو التشيك «دون قصد»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


في واقعة نادرة.. الجيش البولندي يغزو التشيك «دون قصد»

الاحتلال استمر لفترة وجيزة قبل تصحيح الأوضاع..

في واقعة نادرة.. الجيش البولندي يغزو التشيك «دون قصد»
  • 31
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 شوّال 1441 /  14  يونيو  2020   01:25 م

في أغرب حادث من نوعه على مستوى الدول بالعصر الحديث، أقدم الجيش البولندي مؤخرًا على احتلال جزء من أراضي جمهورية التشيك لفترة وجيزة، فيما وصفته الحكومة التشيكية بأنه «تصرُّف غير مقصود»، بحسب إذاعة «إن بي آر» الأمريكية.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية التشيكية، أمس السبت، إن «جنود الجيش البولندي منعوا، عن طريق الخطأ، مواطنينا من دخول كنيسة على الأراضي التشيكية، شديدة القرب من الحدود التشيكية – البولندية».

وأكد مسؤولون في جمهورية التشيك أن هذه الواقعة النادرة، وقعت في نهاية شهر مايو الماضي، قرب قرية صغيرة تعرف باسم «بيلهرموفي» على مقربة من حدود بولندا.

وأضافوا أن دبلوماسيّي بلادهم أخطروا على الفور نظراءهم في بولندا، والذين أكدوا أن الجيش البولندي خرج من المنطقة ولم يعد له أي تواجد بها ويمكن للزوار العودة في أي وقت.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية التشيكية، سوزانا ستيتشوفا: «نظراؤنا في بولندا أكدوا أن الحادث كان سوء تفاهم وبدون أي نوايا عدائية... ننتظر صدور إعلان رسمي».

ومن جانبه، أكد وزير الخارجية البولندي الحادث، فيما نفى توجيه أي إخطار رسمي من الجانب التشيكي إليهم، وقال إن «الوزارة البولندية والسفارة البولندية في براغ لم تتستلما أي إخطار رسمي بالحادث».

وتابع في بيان: «بحسب المعلومات المتوفرة لدينا، نوقش الحادث من جانب السلطات المسؤولة عن حماية الحدود على الجانبين التشيكي والبولندي. وفي ضوء العلاقات الجيدة بين البلدين، نعتقد أن الحادث مجرد سوء تفاهم تم توضيحه على الفور».

وأوضح مسؤولو وزارة الدفاع البولندية، في بيان إلى شبكة «سي إن إن» الأمريكية، أن الجنود المسؤولين عن مساعدة حراس الحدود وضعوا تمركزهم في الموقع الخاطئ»، مؤكدين أن الأمر «لم يكن تصرّفًا مقصودًا على الإطلاق».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك