Menu

دراسة: السعادة تحمي المرأة من «أزمة منتصف العمر» وأمراض الشيخوخة

الإيجابيون أقل عرضة لتلف الدماغ

يعانى كثيرون في سن الأربعين أو الخمسين، مما يعرف بأزمات منتصف العمر، فتختلف نظرة الإنسان للأمور عن تقييماته خلال مراحله العمرية الماضية وغالبًا ما تؤثر بالسلب ع
دراسة: السعادة  تحمي المرأة من «أزمة منتصف العمر» وأمراض الشيخوخة
  • 6
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

يعانى كثيرون في سن الأربعين أو الخمسين، مما يعرف بأزمات منتصف العمر، فتختلف نظرة الإنسان للأمور عن تقييماته خلال مراحله العمرية الماضية وغالبًا ما تؤثر بالسلب على النساء تحديدًا.

يعاني النساء في هذه المرحلة الشعور بالحزن والضيق بسبب كبر السن والعجز عن القيام بما كن يفعلنه قبل ذلك، وهو  ما يؤثر على صحتهن العقلية؛ ولكن دراسة علمية تدعو للسعادة وامتلاك ثقة عالية فى النفس ما يشجع على مقاومة تلف الدماغ، والوقاية من الخرف.

السعادة  تزيل التوتر وتقوي الذاكرة

وبحسب الدراسة التي نشرها موقع صحيفة الديلي ميل البريطانية، فإن السعادة والراحة النفسية خلال عمر الخمسينيات بالنسبة للمرأة تمنع الإصابة باضطرابات الخرف.

وأوضحت الدراسة أن الأشخاص الإيجابيين الذين يحاولون الابتعاد عن القلق والتوتر ويتميزون بأنهم اجتماعيين بشكل كبير، يقاوم عقلهم تلف الدماغ ويحافظون على المناطق الخاصة بالمخ بالعاطفة والتفكير والذاكرة .

ووجد الباحثون أن النساء اللائى كن سعيدات وكان لديهن تقدير كبير للذات فى الخمسينيات من العمر أقل عرضة للإصابة باضطراب فقدان الذاكرة بنسبة 70%.

وبحسب الدراسة تفوقت النساء الإيجابيات على أولئك اللاتي تم التشديد عليهن في منتصف العمر بسرعة التفكير والذاكرة والاختبارات اللفظية.

السعادة تمنع الخرف

ويقول الباحثون إن السعادة والراحة فى بشرتك يشجع على سلسلة من سلوكيات صحية تمنع الخرف.

وأظهرت النتائج التي نشرت في «مجلة مرض الزهايمر»، أن أولئك الذين لديهم نمو شخصى أكبر واحترام لذاتهم عندما بلغوا 52 عامًا كانوا أكثر عرضة للحصول على درجات معرفية أفضل بعد 17 عامًا.

وقال الكاتب الرئيس الدكتور «ميهارو ناكانيشى»، من معهد طوكيو: «منتصف العمر هو فترة حرجة لتغيرات الدماغ المرتبطة بالخرف والأزمات النفسية والاجتماعية، يمكن أن يحسن الرفاهية النفسية القدرة على مواجهة الأزمات - ومع ذلك ، فإنه لا يتم فهمه جيدًا فيما يتعلق بالحد من مخاطر الخرف».

توصيات الدراسة

وتشمل التوصيات زيارة الأصدقاء أو العائلة، والقيام بالأشياء التى تستمتع بها، والبقاء نشيطًا، والأكل الصحى، والعمل التطوعى والاسترخاء.

من جهة أخرى، أشار باحثون أمريكيون في دراسة هي الأحدث من نوعها إن الذين يتسمون بالتفاؤل يعيشون عمرًا أطول وكذلك الأشخاص الأكثر صحة، وذلك بالمقارنة مع نظرائهم المتشائمين.

السعادة تطيل العمر

ودرس الباحثون في جامعة بيتسبورج معدلات الوفاة والظروف الصحية المزمنة بين المشاركات في دراسة بعنوان «مبادرة الصحة للنساء» والتي تتبعت أكثر من 100 ألف امرأة تتراوح أعمارهن بين 50 عامًا وأكثر منذ 1994.

وكان النساء اللائي يتسمن بالتفاؤل- يتوقعن حدوث الأمور الطيبة لا السيئة- أقل احتمالًا بواقع 14 % للوفاة لأي سبب مقارنة بالمتشائمات وأقل احتمالا بنسبة 30 % للوفاة من أمراض القلب بعد ثماني سنوات من المتابعة في هذه الدراسة.

وكانت المتفائلات كذلك أقل احتمالًا للإصابة بارتفاع ضغط الدم والبول السكري أو الإقبال على تدخين السجائر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك