Menu

عمران خان يؤكد أهمية التضامن والتعاون خلال قمة مكة الإسلامية

إسلام آباد تشيد بجهود السعودية وتَبَنِّيها مظالم المجتمع الإسلامي

قالت وزارة الخارجية الباكستانية، يوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء عمران خان سيؤكد خلال القمة الإسلامية التي دعت لها السعودية، ضرورة التضامن والوحدة بين دول العالم
عمران خان يؤكد أهمية التضامن والتعاون خلال قمة مكة الإسلامية
  • 832
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قالت وزارة الخارجية الباكستانية، يوم الأربعاء، إن رئيس الوزراء عمران خان سيؤكد خلال القمة الإسلامية التي دعت لها السعودية، ضرورة التضامن والوحدة بين دول العالم الإسلامي.

وعقد وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي، مساء الأربعاء، اجتماعهم التحضيري للدورة الـ14 لمؤتمر القمة الإسلامية التي تستضيفها السعودية، تحت شعار: «يدًا بيد نحو المستقبل».

وتدعم منظمة التعاون الإسلامي باكستان في نزاعها مع الهند بشأن منطقة كشمير، لا سيما بعد ارتفاع حدة التوتر وتبادل اختراق المجال الجوي بين البلدين خلال الشهور الماضية، بحسب البيان.

وأوضح بيان الخارجية الباكستانية أن عمران خان سيركز على ضرورات التضامن ودعم القضايا الإسلامية، ومكافحة خطر «الإسلاموفوبيا»، وتعزيز التعاون في مجالات التعليم والصحة والاقتصاد.

ويشارك وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قريشي، الذي وصل إلى جدة يوم أمس الأول الثلاثاء، في الاجتماع التحضيري لوزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي للمشاركة في صياغة جدول الأعمال قبل انعقاد جلسة القادة في مكة المكرمة.

ونوّه قريشي بالدور المحوري للملكة العربية السعودية في جعل منظمة التعاون الإسلامي منتدىً بناءً لمعالجة مظالم المجتمع الإسلامي العالمي.

وصرح قريشي في وقت سابق بأن القمة تحظى بأهمية كبيرة لدى باكستان، مشيرًا إلى أن التركيز سيكون مناقشة الوضع الحالي في منطقة الشرق الأوسط، وأن باكستان ستطرح وجهة نظرها فيما يتعلق بالتحديات التي تواجهها الأمة الإسلامية.

ومن المقرر أن يرفع وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي - التي تضم في عضويتها 57 دولة - مشروع البيان الختامي إلى القمة الإسلامية لاعتماده.
وستناقش القمة، التي يتزامن انعقادها مع الذكرى الـ50 لتأسيس منظمة التعاون الإسلامي، العديد من القضايا والتحديات التي تواجه العالم الإسلامي من أجل بلورة موقف موحد تجاهها.

ومن أبرز ما ستناقشه القمة، ملف القضية الفلسطينية واللاجئين والوضع القانوني لمدينة القدس الشريف، في ظل نقل دول لسفاراتها إليها، وفي ظل الحديث عن تسويات لا تلبي السقف المطلوب لحقوق الشعب الفلسطيني.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك