Menu
رئيس الموساد الإسرائيلي في الدوحة لضمان استمرار قطر في تمويل حماس

قالت صحيفة «والَّا» الإسرائيلية إن رئيس الموساد يوسي كوهين، وقائد المنطقة الجنوبية هارتسي هاليفي زارا قطر سرًّا بداية الشهر الجاري لضمان استمرار الدوحة في تمويل حركة حماس، وذلك بعد أنباء عن عزم قطر تقليص دعمها للحركة.

والتقى كوهين وهاليفي خلال زيارتهما شخصيات رفيعة المستوى، على رأسها محمد بن أحمد المسند، رئيس أجهزة الاستخبارات، ومستشار أمير قطر لشؤون الأمن القومي، وشارك في اللقاء محمد العمادي، الموفد القطري لقطاع غزة.

وعلمت صحيفة «والَّا» إن الطائرة الخاصة التي استقلها كوهين وهاليفي أقلعت من مطار بن غوريون في الأسبوع الأول من فبراير الجاري، وتحديدًا عصر يوم الأربعاء من الأسبوع ذاته، وهبطت الطائرة في محطتها الانتقالية بالعاصمة الأردنية عمان ثم اتجهت للدوحة، وبعد رحلتها إلى الإمارة الخليجية، عادت بالمسؤولين الاثنين إلى إسرائيل عصر يوم الخميس. وبشكل عام، لم يمكث كوهين وهاليفي في الدوحة إلا أقل من 24 ساعة فقط.

ونقلت «والَّا» عن مسؤول إسرائيلي ضالع في التفاصيل، أن رئيس الموساد هو من دعا هاليفي لمرافقته في تلك الرحلة القصيرة، التي التقيا فيها المسند، رئيس أجهزة الاستخبارات، والشخصية المقربة من أسرة آل ثاني، فضلًا عن كونه مقرَّبًا جدًا من الأمير نفسه.

وفي حديث لـ«والَّا» قال مصدر إسرائيلي آخر إن المسند يعد نظير رئيس الموساد في قطر، وأنه التقى في الماضي عددًا من الشخصيات الأمنية (الإسرائيلية)، وعلى حد قوله فإن المسند «شريك في تفاصيل السياسات القطرية كافة، وشخصية محورية في علاقات قطر بالولايات المتحدة، فضلًا عن كونه شخصية رئيسية جدًا في العلاقات الإسرائيلية القطرية».

وقطر التي كانت تعتبر في الماضي عدوة لإسرائيل، حملت على عاتقها خلال السنوات القليلة الماضية جانبًا كبيرًا من جهود إعادة الإعمار في قطاع غزة، واستثمرت ما يربو على مليار دولار في مختلف المشروعات منذ عملية «الجرف الصامد»، حتى أنها حاولت الوساطة في قضية الأسرى والمفقودين.

ورغم أن الحديث يدور حول أن قطر دولة مؤيدة لإيران، وحماس، والإخوان المسلمين، إلا أن الحقيقة هي أن إسرائيل تقيم علاقات وطيدة مع الدوحة من خلال الموفد القطري للقطاع، محمد العمادي، الذي يلتقي بشكل دائم عددًا من كبار الشخصيات الإسرائيلية، كما أنه ووفقًا لما كشفت عنه «والَّا» النقاب سابقًا، التقى وزير الدفاع الأسبق أفيجدور ليبرمان وزير الخارجية القطري في قبرص سرًا في يونيو العام 2018.

ومنذ العام 2018، تلعب قطر دورًا محوريًا في جهود التسوية بقطاع غزة، وتحوِّل شهريًا منحة تبلغ قيمتها 15 مليون دولار، لتسديد رواتب مستخدمي حماس في القطاع، واستهدفت بذلك الالتفاف على العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على حماس. بالإضافة إلى ذلك، تمول قطر بمئات ملايين الدولارات مشروعات الوقود، والمياه، والبنى التحتية لإعادة إعمار القطاع، فضلًا عن مساعداتها الإنسانية. وخلال الأسابيع القليلة الماضية، سادت مخاوف لدى إسرائيل من تفكير قطر في تقليص دعمها الشهري لحماس في غزة، وهو ما دفع لطرح هذا الموضوع خلال زيارة كوهين وهاليفي إلى الدوحة للتأكيد على مواصلة المساعدة القطرية لحركة حماس.

2020-10-15T14:19:51+03:00 قالت صحيفة «والَّا» الإسرائيلية إن رئيس الموساد يوسي كوهين، وقائد المنطقة الجنوبية هارتسي هاليفي زارا قطر سرًّا بداية الشهر الجاري لضمان استمرار الدوحة في تمويل
رئيس الموساد الإسرائيلي في الدوحة لضمان استمرار قطر في تمويل حماس
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رئيس الموساد الإسرائيلي في الدوحة لضمان استمرار قطر في تمويل حماس

في زيارة سرية للدوحة التقى خلالها رئيس أجهزة الاستخبارات «المسند»

رئيس الموساد الإسرائيلي في الدوحة لضمان استمرار قطر في تمويل حماس
  • 258
  • 0
  • 0
فريق التحرير
30 جمادى الآخر 1441 /  24  فبراير  2020   05:46 م

قالت صحيفة «والَّا» الإسرائيلية إن رئيس الموساد يوسي كوهين، وقائد المنطقة الجنوبية هارتسي هاليفي زارا قطر سرًّا بداية الشهر الجاري لضمان استمرار الدوحة في تمويل حركة حماس، وذلك بعد أنباء عن عزم قطر تقليص دعمها للحركة.

والتقى كوهين وهاليفي خلال زيارتهما شخصيات رفيعة المستوى، على رأسها محمد بن أحمد المسند، رئيس أجهزة الاستخبارات، ومستشار أمير قطر لشؤون الأمن القومي، وشارك في اللقاء محمد العمادي، الموفد القطري لقطاع غزة.

وعلمت صحيفة «والَّا» إن الطائرة الخاصة التي استقلها كوهين وهاليفي أقلعت من مطار بن غوريون في الأسبوع الأول من فبراير الجاري، وتحديدًا عصر يوم الأربعاء من الأسبوع ذاته، وهبطت الطائرة في محطتها الانتقالية بالعاصمة الأردنية عمان ثم اتجهت للدوحة، وبعد رحلتها إلى الإمارة الخليجية، عادت بالمسؤولين الاثنين إلى إسرائيل عصر يوم الخميس. وبشكل عام، لم يمكث كوهين وهاليفي في الدوحة إلا أقل من 24 ساعة فقط.

ونقلت «والَّا» عن مسؤول إسرائيلي ضالع في التفاصيل، أن رئيس الموساد هو من دعا هاليفي لمرافقته في تلك الرحلة القصيرة، التي التقيا فيها المسند، رئيس أجهزة الاستخبارات، والشخصية المقربة من أسرة آل ثاني، فضلًا عن كونه مقرَّبًا جدًا من الأمير نفسه.

وفي حديث لـ«والَّا» قال مصدر إسرائيلي آخر إن المسند يعد نظير رئيس الموساد في قطر، وأنه التقى في الماضي عددًا من الشخصيات الأمنية (الإسرائيلية)، وعلى حد قوله فإن المسند «شريك في تفاصيل السياسات القطرية كافة، وشخصية محورية في علاقات قطر بالولايات المتحدة، فضلًا عن كونه شخصية رئيسية جدًا في العلاقات الإسرائيلية القطرية».

وقطر التي كانت تعتبر في الماضي عدوة لإسرائيل، حملت على عاتقها خلال السنوات القليلة الماضية جانبًا كبيرًا من جهود إعادة الإعمار في قطاع غزة، واستثمرت ما يربو على مليار دولار في مختلف المشروعات منذ عملية «الجرف الصامد»، حتى أنها حاولت الوساطة في قضية الأسرى والمفقودين.

ورغم أن الحديث يدور حول أن قطر دولة مؤيدة لإيران، وحماس، والإخوان المسلمين، إلا أن الحقيقة هي أن إسرائيل تقيم علاقات وطيدة مع الدوحة من خلال الموفد القطري للقطاع، محمد العمادي، الذي يلتقي بشكل دائم عددًا من كبار الشخصيات الإسرائيلية، كما أنه ووفقًا لما كشفت عنه «والَّا» النقاب سابقًا، التقى وزير الدفاع الأسبق أفيجدور ليبرمان وزير الخارجية القطري في قبرص سرًا في يونيو العام 2018.

ومنذ العام 2018، تلعب قطر دورًا محوريًا في جهود التسوية بقطاع غزة، وتحوِّل شهريًا منحة تبلغ قيمتها 15 مليون دولار، لتسديد رواتب مستخدمي حماس في القطاع، واستهدفت بذلك الالتفاف على العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على حماس. بالإضافة إلى ذلك، تمول قطر بمئات ملايين الدولارات مشروعات الوقود، والمياه، والبنى التحتية لإعادة إعمار القطاع، فضلًا عن مساعداتها الإنسانية. وخلال الأسابيع القليلة الماضية، سادت مخاوف لدى إسرائيل من تفكير قطر في تقليص دعمها الشهري لحماس في غزة، وهو ما دفع لطرح هذا الموضوع خلال زيارة كوهين وهاليفي إلى الدوحة للتأكيد على مواصلة المساعدة القطرية لحركة حماس.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك