Menu
متحدث النيابة العامة يكشف سبب احتفاظ «خاطفة الدمام» بالحبال السرية للأطفال

نفى المتحدث الرسمي للنيابة العامة ماجد الدسيماني، ما يتردد حول تورط «خاطفة الدمام» في أي قصايا قتل، أو اختطاف لأطفال آخرين بينهم فتاة غير الأطفال الثلاثة، مؤكدًا عدم ثبوت وجود علاقات بينها وبين بعض الشخصيات المشهورة.

وقال الدسيماني في لقاء مع برنامج «الليوان» على قناة «روتانا خليجية»، إنه تم إعادة تفتيش منزل الخاطفة من قبل رجال الأمن بإشراف عضو النيابة العامة عثر على بعض المضبوطات، بينها «الحبال السرية» لبعض الأطفال حتى تثبت أنها عثرت عليهم مواليد.

وحول قيام الخاطفة باستخدام أعمال السحر والدجل، أكد الدسيماني أنها اعترفت بذلك وبررت أفعالها بأنها كانت تقوم بها لاعتقادات شخصية منها ولأعمال عطف وليس له علاقة بالأطفال، نافيا وجود أي تسجيلات مرئية بالقضية.

ونوه إلى أن الخاطفة لم تكن ممرضة أو تعمل بالقطاع الصحي؛ ولكنها انتحلت صفة «الممارسة الصحية»، ولم يثبت إدانة أي أحد من منسوبي المستشفيات بالتواطؤ معها.

2020-10-16T08:33:56+03:00 نفى المتحدث الرسمي للنيابة العامة ماجد الدسيماني، ما يتردد حول تورط «خاطفة الدمام» في أي قصايا قتل، أو اختطاف لأطفال آخرين بينهم فتاة غير الأطفال الثلاثة، مؤكدً
متحدث النيابة العامة يكشف سبب احتفاظ «خاطفة الدمام» بالحبال السرية للأطفال
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

متحدث النيابة العامة يكشف سبب احتفاظ «خاطفة الدمام» بالحبال السرية للأطفال

أكد عدم خطفها لآخرين أو تورطها بقضايا قتل..

متحدث النيابة العامة يكشف سبب احتفاظ «خاطفة الدمام» بالحبال السرية للأطفال
  • 8716
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 رمضان 1441 /  17  مايو  2020   04:14 ص

نفى المتحدث الرسمي للنيابة العامة ماجد الدسيماني، ما يتردد حول تورط «خاطفة الدمام» في أي قصايا قتل، أو اختطاف لأطفال آخرين بينهم فتاة غير الأطفال الثلاثة، مؤكدًا عدم ثبوت وجود علاقات بينها وبين بعض الشخصيات المشهورة.

وقال الدسيماني في لقاء مع برنامج «الليوان» على قناة «روتانا خليجية»، إنه تم إعادة تفتيش منزل الخاطفة من قبل رجال الأمن بإشراف عضو النيابة العامة عثر على بعض المضبوطات، بينها «الحبال السرية» لبعض الأطفال حتى تثبت أنها عثرت عليهم مواليد.

وحول قيام الخاطفة باستخدام أعمال السحر والدجل، أكد الدسيماني أنها اعترفت بذلك وبررت أفعالها بأنها كانت تقوم بها لاعتقادات شخصية منها ولأعمال عطف وليس له علاقة بالأطفال، نافيا وجود أي تسجيلات مرئية بالقضية.

ونوه إلى أن الخاطفة لم تكن ممرضة أو تعمل بالقطاع الصحي؛ ولكنها انتحلت صفة «الممارسة الصحية»، ولم يثبت إدانة أي أحد من منسوبي المستشفيات بالتواطؤ معها.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك