Menu
تسريب وثائق من داخل برشلونة بشأن عودة المسابقات

كشفت صحيفة «لا فانجورديا» الإسبانية اليوم الأحد، عن وثائق داخلية في نادي برشلونة تحتوي على توقعات حول النشاط الكروي ومصير المسابقات المختلفة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أصاب الرياضة حول العالم بالشلل التام.

وبيّنت الصحيفة أن لدى النادي الكتالوني توقعين أحدهما يقول بأنه لن تلعب المزيد من المباريات هذا الموسم، وأن المرحلة التالية ستبدأ في 15 سبتمبر، لكن «كامب نو» لن يفتح أبوابه للجمهور في مباراة رسمية حتى فبراير 2021.

والتوقع الآخر يشير إلى أن الموسم الجاري سينتهي بمباريات خلف أبوب مغلقة سواء في الدوري الإسباني أو دوري أبطال أوروبا، وسيبدأ الموسم المقبل في 15 سبتمبر وسيفتح «كامب نو» أبوابه في 15 نوفمبر.

وفي كلا الحالتين فإن إغلاق ملعب «كامب نو» طوال هذه الفترات سيكبد النادي خسائر فادحة كون أنه مصدر دخل رئيسي للحصول على الإيرادات سواء من شركاء الرعاية أو من مبيعات التذاكر في المباريات وخارجها من خلال الزوار السائحين.

اقرأ أيضًا:

برشلونة يعثر على خليفة بيكيه في الدوري الإيطالي

برشلونة يُبلغ راكيتيتش بـ«القرار الصعب»

2020-04-19T16:09:35+03:00 كشفت صحيفة «لا فانجورديا» الإسبانية اليوم الأحد، عن وثائق داخلية في نادي برشلونة تحتوي على توقعات حول النشاط الكروي ومصير المسابقات المختلفة في ظل تفشي فيروس كو
تسريب وثائق من داخل برشلونة بشأن عودة المسابقات
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تسريب وثائق من داخل برشلونة بشأن عودة المسابقات

تحمل توقعين كلاهما مُضِرّ للنادي

تسريب وثائق من داخل برشلونة بشأن عودة المسابقات
  • 21
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 شعبان 1441 /  19  أبريل  2020   04:09 م

كشفت صحيفة «لا فانجورديا» الإسبانية اليوم الأحد، عن وثائق داخلية في نادي برشلونة تحتوي على توقعات حول النشاط الكروي ومصير المسابقات المختلفة في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد الذي أصاب الرياضة حول العالم بالشلل التام.

وبيّنت الصحيفة أن لدى النادي الكتالوني توقعين أحدهما يقول بأنه لن تلعب المزيد من المباريات هذا الموسم، وأن المرحلة التالية ستبدأ في 15 سبتمبر، لكن «كامب نو» لن يفتح أبوابه للجمهور في مباراة رسمية حتى فبراير 2021.

والتوقع الآخر يشير إلى أن الموسم الجاري سينتهي بمباريات خلف أبوب مغلقة سواء في الدوري الإسباني أو دوري أبطال أوروبا، وسيبدأ الموسم المقبل في 15 سبتمبر وسيفتح «كامب نو» أبوابه في 15 نوفمبر.

وفي كلا الحالتين فإن إغلاق ملعب «كامب نو» طوال هذه الفترات سيكبد النادي خسائر فادحة كون أنه مصدر دخل رئيسي للحصول على الإيرادات سواء من شركاء الرعاية أو من مبيعات التذاكر في المباريات وخارجها من خلال الزوار السائحين.

اقرأ أيضًا:

برشلونة يعثر على خليفة بيكيه في الدوري الإيطالي

برشلونة يُبلغ راكيتيتش بـ«القرار الصعب»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك