Menu
بشهادة أمريكية.. عقار جديد لالتهاب المفاصل يعيد نمو الشعر

بين الحين والآخر تظهر أبحاث ودراسات حول الصلع وأسبابه، أو حول طرق مقترحة للحد منه أو تقليل أثره وعلاجه، ولكن هذه الدراسات تظل ساحة للأخذ والرد في ظل تنافس الشركات المصنعة للأدوية والعلاجات في هذا المضمار، التي قد يدعي بعضها أنه يحقق أفضل النتائج.

ومؤخرًا نشرت بعض التقارير بالولايات المتحدة الأمريكية حول عقار جديد تم تسويقه بعد اعتماده من هيئة الغذاء والدواء هناك.

وقالت التقارير إن هذا العقار عالج رجلًا كان يعاني من صلع شبه تام خلال خمسة أشهر فقط من العلاج؛ حيث عاد كامل شعر الرأس وكذلك الحواجب والرموش بفضل هذا الدواء، بالرغم من أن هذا العقار لم يكن يستهدف علاج الشعر من الأساس، بل يستخدم عادةً لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

وبحسب الخبراء فإن هذا العقار تدخل في تركيبته مادة التوفاسيتينيب، وقد أظهرت دراسات سابقة أن هذه المادة -وهي إنزيم مانع للالتهاب يؤثر أيضًا في الحمض النووي- قادرة على عكس تساقط الشعر في الفئران التي تعاني من داء الثعلبة. أما في الدراسة التي تمت على عقار التهاب المفاصل الروماتويدي، فقد اختار الباحثون في جامعة يل الأمريكية اختبار الدواء على رجل يعاني من داء الثعلبة، وهو أشد أشكال المرض الذي يسبب الصلع الكلي للجسم، وفي غضون نحو ثمانية أشهر من العلاج، تمتع الرجل بالنمو الكامل للشعر، كما لم يبلغ عن أي آثار جانبية، بحسب بيان الباحثين.

وبحسب الدراسة فإنه بفضل القدرة على حجب الإنزيمات والجينات المؤثرة، يبدو أن هذا الإنزيم يطفئ الجوانب الخارجة عن السيطرة في الجهاز المناعي لمرض تساقط الشعر، الذي يهاجم عادة بصيلات الشعر فيمنع الشعر من النمو.

وبحسب الباحثين، فإن هذه النتائج هي بالضبط ما كانوا يأملونه ويتوقعونه، لإجراء تجربة سريرية باستخدام شكل من أشكال الإنزيم في كريم مثلًا، لعلاج الذين يعانون من أشكال أخف من الصلع؛ ما يعني أن الباحثين قد بدؤوا فعليًّا في إجراء الدراسة على حالات فردية كبداية لنهاية للصلع، وخاصةً أن الصلع النموذجي للذكور المعروف اختصارًا MPB -وهو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان الشعر- هو شكل من أشكال الثعلبة التي طالتها الدراسة الأخيرة.

إلا أن الخبراء والباحثين رغم ذلك يؤكدون أنه من المبكر جدًّا الاحتفال بمثل هذه النتائج، التي تحتاج إلى مزيد من الدراسة.

2020-11-24T15:07:16+03:00 بين الحين والآخر تظهر أبحاث ودراسات حول الصلع وأسبابه، أو حول طرق مقترحة للحد منه أو تقليل أثره وعلاجه، ولكن هذه الدراسات تظل ساحة للأخذ والرد في ظل تنافس الشرك
بشهادة أمريكية.. عقار جديد لالتهاب المفاصل يعيد نمو الشعر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بشهادة أمريكية.. عقار جديد لالتهاب المفاصل يعيد نمو الشعر

تحدثت عنه هيئة الغذاء والدواء بعد مصادفة طبية..

بشهادة أمريكية.. عقار جديد لالتهاب المفاصل يعيد نمو الشعر
  • 3667
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 جمادى الآخر 1441 /  31  يناير  2020   01:16 م

بين الحين والآخر تظهر أبحاث ودراسات حول الصلع وأسبابه، أو حول طرق مقترحة للحد منه أو تقليل أثره وعلاجه، ولكن هذه الدراسات تظل ساحة للأخذ والرد في ظل تنافس الشركات المصنعة للأدوية والعلاجات في هذا المضمار، التي قد يدعي بعضها أنه يحقق أفضل النتائج.

ومؤخرًا نشرت بعض التقارير بالولايات المتحدة الأمريكية حول عقار جديد تم تسويقه بعد اعتماده من هيئة الغذاء والدواء هناك.

وقالت التقارير إن هذا العقار عالج رجلًا كان يعاني من صلع شبه تام خلال خمسة أشهر فقط من العلاج؛ حيث عاد كامل شعر الرأس وكذلك الحواجب والرموش بفضل هذا الدواء، بالرغم من أن هذا العقار لم يكن يستهدف علاج الشعر من الأساس، بل يستخدم عادةً لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي.

وبحسب الخبراء فإن هذا العقار تدخل في تركيبته مادة التوفاسيتينيب، وقد أظهرت دراسات سابقة أن هذه المادة -وهي إنزيم مانع للالتهاب يؤثر أيضًا في الحمض النووي- قادرة على عكس تساقط الشعر في الفئران التي تعاني من داء الثعلبة. أما في الدراسة التي تمت على عقار التهاب المفاصل الروماتويدي، فقد اختار الباحثون في جامعة يل الأمريكية اختبار الدواء على رجل يعاني من داء الثعلبة، وهو أشد أشكال المرض الذي يسبب الصلع الكلي للجسم، وفي غضون نحو ثمانية أشهر من العلاج، تمتع الرجل بالنمو الكامل للشعر، كما لم يبلغ عن أي آثار جانبية، بحسب بيان الباحثين.

وبحسب الدراسة فإنه بفضل القدرة على حجب الإنزيمات والجينات المؤثرة، يبدو أن هذا الإنزيم يطفئ الجوانب الخارجة عن السيطرة في الجهاز المناعي لمرض تساقط الشعر، الذي يهاجم عادة بصيلات الشعر فيمنع الشعر من النمو.

وبحسب الباحثين، فإن هذه النتائج هي بالضبط ما كانوا يأملونه ويتوقعونه، لإجراء تجربة سريرية باستخدام شكل من أشكال الإنزيم في كريم مثلًا، لعلاج الذين يعانون من أشكال أخف من الصلع؛ ما يعني أن الباحثين قد بدؤوا فعليًّا في إجراء الدراسة على حالات فردية كبداية لنهاية للصلع، وخاصةً أن الصلع النموذجي للذكور المعروف اختصارًا MPB -وهو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان الشعر- هو شكل من أشكال الثعلبة التي طالتها الدراسة الأخيرة.

إلا أن الخبراء والباحثين رغم ذلك يؤكدون أنه من المبكر جدًّا الاحتفال بمثل هذه النتائج، التي تحتاج إلى مزيد من الدراسة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك