Menu

تركيا تعتزم اقتراض 29.8 مليار ليرة من السوق المحلية خلال شهرين

تنظم أربع مزايدات في مايو لبيع سندات

أعلنت وزارة الخزانة التركية اليوم الثلاثاء اعتزامها اقتراض 29.8 مليار ليرة من السوق المحلية خلال الشهرين المقبلين؛ حيث تعتزم اقتراض 18.8 مليار ليرة خلال مايو ال
تركيا تعتزم اقتراض 29.8 مليار ليرة من السوق المحلية خلال شهرين
  • 268
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت وزارة الخزانة التركية اليوم الثلاثاء اعتزامها اقتراض 29.8 مليار ليرة من السوق المحلية خلال الشهرين المقبلين؛ حيث تعتزم اقتراض 18.8 مليار ليرة خلال مايو المقبل و11 مليار ليرة خلال يونيو المقبل.

وبحسب خطة الاقتراض التي نشرتها وزارة الخزانة على موقعها الإلكتروني، فإنها تعتزم تنظيم أربع مزايدات لبيع سندات محلية في مايو المقبل وأربعة في يونيو وأربعة في يوليو المقبل.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن وزارة الخزانة ستبيع صكوكا «أدوات دين متوافقة مع قواعد الشريعة الإسلامية» بقيمة 500 مليون ليرة مدتها عامين مباشرة للبنوك يوم 18 يونيو المقبل، مشيرة إلى أنه من المحتمل تغيير قيمة الطرح وفقًا لظروف السوق.

وكانت رويترز نقلت عن محللين اقتصاديين قولهم، إن قرار المركزي التركي الإبقاء على سعر الفائدة الرئيس عند مستواه الحالي بـ24% كان متوقعًا؛ لكن تخليه عن إشارة سابقة إلى احتمال تشديد السياسة النقدية إذا اقتضت الضرورة لمواجهة التضخم، أثر سلبًا في الليرة؛ حيث فسرتها الأسواق بأنه ميل إلى التيسير النقدي.


وأوضح المركزي التركي، في بيان له عقب اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك، أن المعطيات المعلن عنها في الآونة الأخيرة، تظهر أن التوازن في الاقتصاد التركي مستمر، مضيفًا أن الطلب الخارجي حافظ على قوته نسبيًّا، مع تباطؤ النشاط الاقتصادي بتأثير التشديد في الأوضاع المالية.


وتابع البيان قائلًا: «تشير الزيادة في أسعار المواد الغذائية وكلفة مدخلات الاستيراد، والمنحى المتصاعد في توقعات التضخم؛ إلى استمرار المخاطر المتعلقة باستقرار الأسعار»، مؤكدًا أنه سيواصل استخدام جميع الأدوات المتوافرة لديه من أجل تحقيق استقرار الأسعار.

وكانت غرفة الخبازين في العاصمة أنقرة، أعلنت في وقت سابق ارتفاع أسعار الخبز 25%؛ حيث ارتفع سعر رغيف الخبز وزن 200 جرام من ليرة واحدة إلى 1.25 ليرة. وأرجعت غرفة الخبازين أسباب الزيادة إلى ارتفاع تكلفة الكهرباء والغاز والدقيق، إضافة إلى تكلفة المعيشة التي تدفع العمالة إلى زيادة أجرها اليومي أو الأسبوعي، مشيرةً إلى أن آخر زيادة في سعره كانت في سبتمبر 2018م

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك