Menu


صندوق النقد الدولي يؤكد وجهة نظر القيادة في تشريح أزمة «كورونا»

بينها الملك سلمان في كلمته اليوم

بكلمات صادقة تعكس الثقة المتبادلة بين قيادة وشعب المملكة العربية السعودية، خرج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء الخميس، مخاطبًا المواطنين وا
صندوق النقد الدولي يؤكد وجهة نظر القيادة في تشريح أزمة «كورونا»
  • 1417
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

بكلمات صادقة تعكس الثقة المتبادلة بين قيادة وشعب المملكة العربية السعودية، خرج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساء الخميس، مخاطبًا المواطنين والمقيمين بشأن تداعيات فيروس «كورونا المستجد» على شعوب العالم أجمع.

وبصراحته المعهودة، أكد خادم الحرمين الشريفين، صعوبة المرحلة التي يمر بها العالم جراء التحديات الجسام التي فرضتها عليها تداعيات الفيروس الخطير، إلا أن جلالته أكد ثقته في قدرة الله ثم شعب المملكة في تخطي هذه المحنة وانقشاع هذه الغمة، بفضل معدن شعب المملكة الأبي الذي يظهر في وقت الشدائد.

وفي تأكيد على ثقة القيادة في شعبها، أثنى خادم الحرمين الشريفين، على ما أظهره الشعب السعودي من قوة وثبات وبلاء حسن، ومواجهة مشرفة لهذه المرحلة الصعبة، مؤكدًا أن التعاون التام مع الأجهزة المعنية، هو أحد أهم الروافد والمرتكزات لنجاح جهود الدولة في مواجهة تداعيات الأزمة الراهنة.

وبلا مواربة أو تغطية على ما يواجهه العالم والمملكة من تحديات جسام جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، قال خادم الحرمين الشريفين: «لقد تعودتم مني على الصراحة، ولذلك بادرتكم بالقول بأننا نمر بمرحلة صعبة، مؤكدًا أن المرحلة المقبلة ستكون أكثر صعوبة على المستوى العالمي لمواجهة هذا الانتشار السريع لهذه الجائحة».

وقد أصبح التأثير الاقتصادي للأزمة واضحًا بالفعل في البلدان الأشد تأثرًا بتفشي هذا المرض، ففي الصين على سبيل المثال، تراجع نشاط قطاعي الصناعة التحويلية والخدمات بشكل حاد في شهر فبراير.

وفي دراسة لصندوق النقد الدولي، بشأن تداعيات أزمة كورونا على الاقتصاد العالمي، أكدت هبوط النشاط في قطاع الصناعة التحويلية، بشكل يُضاهي الأزمة المالية العالمية، التي مر بها العالم في العام 2008، مؤكدة أن تراجع الخدمات في الأزمة الراهنة أكبر منها في الأزمة المالية العالمية، وذلك بسبب التأثير الكبير الناجم عن التباعد الاجتماعي.

ولفتت دراسة صندوق النقد الدولي إلى أن أزمة كورونا تسببت في انخفاض العرض والطلب العالمي على أسهم بورصات شحن المواد الجافة كمواد البناء والسلع الأولية على غرار ما شهدته أكثر مراحل الأزمة المالية العالمية حدة؛ بسبب تراجع النشاط الاقتصادي المقترن ببذل جهود غير مسبوقة؛ لاحتواء المرض. وليس لهذا الانخفاض مثيل في فترات انتشار الأوبئة السابقة أو حتى بعد هجمات 11 سبتمبر.

وتؤكد هذه الدراسة وجهة نظر خادم الحرمين الشريفين، في أن القادم سيكون صعبًا على العالم أجمع، ولكن بتكاتف الحكومة والشعب يمكن تخطي هذه المرحلة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك