Menu
بعد تصريحات متضاربة.. ذعر ينتاب إيران خوفًا من انتقال كورونا عبر قوات «الباسيج»

أثارت خطة وضعتها الحكومة الإيرانية للتعامل مع الإصابات المحتملة بفيروس كورونا، حالة من الهلع، خاصة أنها تعتمد على إرسال 300 ألف شخص، بينهم عناصر من قوات «الباسيج»، لإجراء فحوصات للناس في منازلهم، مما أثار مخاوف من نقل تلك القوات للعدوى.

وقال وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، في وقت سابق، إنه سيتم إرسال 300 ألف شخص، بينهم عناصر من قوات «الباسيج» لإجراء الفحوص في المنازل، إلا أنه عاد وغيّر تصريحاته بهذا الشأن، اليوم الخميس، بعد الانتقادات التي وجهها المواطنون لهذه الخطة عبر الإنترنت.

وعاد نمكي، ليقول: «نظريتنا لا تشمل الذهاب للمنازل.. يمكننا استخدام الاتصال عبر الإنترنت والهاتف بشكل أساسي، لذلك لا نرى سببًا للتوجه لمنازل الناس».

وأثارت تلك الخطة انتقادات من الإيرانيين، خوفًا من نشر هذه الفرق للمرض بدلًا من مكافحتها العدوى. وتقرر تمديد إغلاق المدارس والجامعات لمدة أسبوعين آخرين، حتى نهاية السنة الفارسية في 20 مارس.

اقرأ أيضًا:

فيروس كورونا يتسبب في تأجيل أنشطة الجوجيتسو بالإمارات

فيديو.. الصين تلجأ إلى «إنسان آلي» في التعامل مع مرضى كورونا

2020-03-05T21:10:12+03:00 أثارت خطة وضعتها الحكومة الإيرانية للتعامل مع الإصابات المحتملة بفيروس كورونا، حالة من الهلع، خاصة أنها تعتمد على إرسال 300 ألف شخص، بينهم عناصر من قوات «الباسي
بعد تصريحات متضاربة.. ذعر ينتاب إيران خوفًا من انتقال كورونا عبر قوات «الباسيج»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بعد تصريحات متضاربة.. ذعر ينتاب إيران خوفًا من انتقال كورونا عبر قوات «الباسيج»

بعد إعلان الحكومة الاستعانة بها في المكافحة..

بعد تصريحات متضاربة.. ذعر ينتاب إيران خوفًا من انتقال كورونا عبر قوات «الباسيج»
  • 794
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 رجب 1441 /  05  مارس  2020   09:10 م

أثارت خطة وضعتها الحكومة الإيرانية للتعامل مع الإصابات المحتملة بفيروس كورونا، حالة من الهلع، خاصة أنها تعتمد على إرسال 300 ألف شخص، بينهم عناصر من قوات «الباسيج»، لإجراء فحوصات للناس في منازلهم، مما أثار مخاوف من نقل تلك القوات للعدوى.

وقال وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، في وقت سابق، إنه سيتم إرسال 300 ألف شخص، بينهم عناصر من قوات «الباسيج» لإجراء الفحوص في المنازل، إلا أنه عاد وغيّر تصريحاته بهذا الشأن، اليوم الخميس، بعد الانتقادات التي وجهها المواطنون لهذه الخطة عبر الإنترنت.

وعاد نمكي، ليقول: «نظريتنا لا تشمل الذهاب للمنازل.. يمكننا استخدام الاتصال عبر الإنترنت والهاتف بشكل أساسي، لذلك لا نرى سببًا للتوجه لمنازل الناس».

وأثارت تلك الخطة انتقادات من الإيرانيين، خوفًا من نشر هذه الفرق للمرض بدلًا من مكافحتها العدوى. وتقرر تمديد إغلاق المدارس والجامعات لمدة أسبوعين آخرين، حتى نهاية السنة الفارسية في 20 مارس.

اقرأ أيضًا:

فيروس كورونا يتسبب في تأجيل أنشطة الجوجيتسو بالإمارات

فيديو.. الصين تلجأ إلى «إنسان آلي» في التعامل مع مرضى كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك