Menu
السعودية تدعو لعقد قمة استثنائية لقادة مجموعة العشرين لمكافحة «كورونا»

استشعارًا من المملكة العربية السعودية بأهمية تكثيف الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، وفي ضوء رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام، فإنَّ المملكة تقوم بإجراء اتصالات مستمرة مع دول المجموعة لعقد اجتماع قمة استثنائي- افتراضي- الأسبوع القادم؛ بهدف بحث سبل توحيد الجهود لمواجهة انتشار وباء كورونا.

ويأتي ذلك في ظل الأزمة الصحية العالمية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا، وما يترتب عليها من آثار إنسانية واقتصادية واجتماعية، تتطلب استجابة عالمية.

وستعمل مجموعة العشرين مع المنظمات الدولية بكلّ الطرق اللازمة لتخفيف آثار هذا الوباء، وسيعمل قادة مجموعة العشرين على وضع سياسات متفق عليها؛ لتخفيف آثاره على كل الشعوب والاقتصاد العالمي.

كما ستبني القمة على جهود وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، وكبار مسؤولي الصحة والتجارة والخارجية، لتحديد المتطلبات وإجراءات الاستجابة اللازمة.

وستستمر رئاسة المملكة في دعم وتنسيق الجهود الدولية؛ لمواجهة آثار الوباء على المستويين الإنساني والاقتصادي.

2020-09-16T05:46:55+03:00 استشعارًا من المملكة العربية السعودية بأهمية تكثيف الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، وفي ضوء رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام، ف
السعودية تدعو لعقد قمة استثنائية لقادة مجموعة العشرين لمكافحة «كورونا»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السعودية تدعو لعقد قمة استثنائية لقادة مجموعة العشرين لمكافحة «كورونا»

تبحث سبل توحيد الجهود لمواجهة انتشار الوباء..

السعودية تدعو لعقد قمة استثنائية لقادة مجموعة العشرين لمكافحة «كورونا»
  • 934
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
23 رجب 1441 /  18  مارس  2020   01:06 ص

استشعارًا من المملكة العربية السعودية بأهمية تكثيف الجهود الدولية المبذولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، وفي ضوء رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام، فإنَّ المملكة تقوم بإجراء اتصالات مستمرة مع دول المجموعة لعقد اجتماع قمة استثنائي- افتراضي- الأسبوع القادم؛ بهدف بحث سبل توحيد الجهود لمواجهة انتشار وباء كورونا.

ويأتي ذلك في ظل الأزمة الصحية العالمية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا، وما يترتب عليها من آثار إنسانية واقتصادية واجتماعية، تتطلب استجابة عالمية.

وستعمل مجموعة العشرين مع المنظمات الدولية بكلّ الطرق اللازمة لتخفيف آثار هذا الوباء، وسيعمل قادة مجموعة العشرين على وضع سياسات متفق عليها؛ لتخفيف آثاره على كل الشعوب والاقتصاد العالمي.

كما ستبني القمة على جهود وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، وكبار مسؤولي الصحة والتجارة والخارجية، لتحديد المتطلبات وإجراءات الاستجابة اللازمة.

وستستمر رئاسة المملكة في دعم وتنسيق الجهود الدولية؛ لمواجهة آثار الوباء على المستويين الإنساني والاقتصادي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك