Menu

«ديكاتلون» الفرنسية تعقّب على «حجاب السباق» المثير للجدل

بعد عرضه للبيع على المتجر الإلكتروني للشركة قبل أسبوع

كشفت شركة ديكاتلون الفرنسية للأدوات الرياضية، عن حقيقة حجاب السباق، بعد إثارته الجدل في البلاد منذ عرضه للبيع على المتجر الإلكتروني للشركة الأسبوع الماضي، وقالت
«ديكاتلون» الفرنسية تعقّب على «حجاب السباق» المثير للجدل
  • 289
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشفت شركة ديكاتلون الفرنسية للأدوات الرياضية، عن حقيقة حجاب السباق، بعد إثارته الجدل في البلاد منذ عرضه للبيع على المتجر الإلكتروني للشركة الأسبوع الماضي، وقالت، وفق ما نشرته مجلة «لوبوان»: «إن المكاسب المالية من قيمة سوق الأزياء الإسلامية المتوقع بلوغها عام 2022، 373 مليار دولار، وفقًا لتقرير نشرته «رويترز» عن حالة الاقتصاد الإسلامي العالمي 2017-2018، جعل العديد من العلامات التجارية تبدأ في تقديم منتجات للمسلمات، ومن بينها ديكاتلون الفرنسية».

وبينت أن الشركة الفرنسية تريد أن تحذو حذو نايك من خلال بيع الحجاب، لكن هذه المبادرة أثارت الجدل في فرنسا؛ حيث اتهمتها بعض الجماعات والأحزاب بالتواطؤ في حبس النساء، ومن ثم أوضحت الشركة، على موقعها، أنها وضعت مورد المعدات الرياضية حجابًا للعداءات التي ترغب في تغطية رأسها ورقبتها خلال الركض، مشيرة إلى أن الحجاب المصنوع من القطن يمتص الرطوبة من الجسم ويبرد الجلد؛ لأنه لا يجف بسرعة.

وتسبب وجود هذا المنتج على النسخة الفرنسية في الكثير من التفاعل، خاصة على «تويتر»، إذ اتهمت الناطقة باسم الحزب الجمهوري، ليديا جويروس آن ديكاتلون الشركة بالتبرؤ من قيم الحضارة الفرنسية من أجل السوق، وقالت جمعية حقوق النساء الدولية ولجنة علمانية الجمهورية، في بيان لهما، إن ديكالتون تشارك في تعزيز «الفصل العنصري الجنسي».

ومن جهتها أعربت وزيرة الصحة أجنيس بوزين عن أسفها لبيع ديكالتون الحجاب، وقالت: «إنها كانت ترغب ألا تشجع العلامة التجارية الفرنسية على ارتداء الحجاب». نحن نعلم أن فرنسا تسمح بارتداء الحجاب. لكنني شخصيًّا، لا أريد تعزيز التمييز بين الرجال والنساء.

وفي ظل هذه الانتقادات أزالت الشركة المنتج من على الموقع الرسمي للشركة المخصص للفرنسيين، وقالت رئيس قسم الاتصالات الخارجية للشركة أنجيليك ثيبو، إن حجاب كالانجي لا يوجد في السوق الفرنسية حتى الآن.

وأكدت لصحيفة «لوفيجارو» أن هذا المنتج تم تطويره للسوق المغربية، وأن نشره على المنصة الفرنسية كان خطأ، يريد المغاربة أن يجعلوا هذه الممارسة متاحة لجميع الرياضيين في بلدهم. وبالتالي فإننا نوفرها لجميع البلدان، وجميع المدن والمتاجر التي ترغب في هذا المنتج.

وبينت أنها ترغب في جعل ممارسة الرياضة في متناول جميع النساء، وأن هذا الحجاب ليس منتجًا يرتبط بنمط معين بل منتجًا مخصصًا للاستخدام الرياضي، وأن غطاء الرأس سيسمح لـ«كل امرأة أن تكون حرة خلال الركض في كل مدينة وكل بلد، بغض النظر عن مستوى الرياضة، والشكل والميزانية والدين أو الثقافة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك