Menu
مدريد.. عاصمة النهائيات الأوروبية

عندما يلتقي فريقا ليفربول وتوتنهام الإنجليزيان، بعد غد السبت، في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بملعب واندا ميتروبوليتانو الخاص بنادي أتلتيكو مدريد، ستكون هذه هي المرة الخامسة التي تستضيف فيها العاصمة الإسبانية مدريد نهائي البطولة.

وتملك المدينة الإسبانية تاريخًا طويلًا مع المباريات النهائية للمسابقة الأوروبية الأم، حيث شهدت العديد من النهائيات المثيرة اعتبارًا من عام 1957 وحتى عام 2010، وهو الأمر المتوقع استمراره في النهائي المرتقب بين ليفربول وتوتنهام.

السطور التالية توضح المرات الأربع السابقة التي استضافت فيها مدريد النهائي:

1957:  ريال مدريد الإسباني × فيورنتينا الإيطالي (2-0 في ملعب سانتياجو برنابيو).

حافظ ريال مدريد على لقبه من خلال المباراة النهائية التي استضافها على ملعبه سانتياجو برنابيو، وذلك بعد عام من فوزه بلقب النسخة الأولى للبطولة.

وسجل ألفريدو دي ستيفانو وفرانسيسكو خينتو هدفي الفوز على فيورنتينا 2-0، ليقودا الفريق للفوز بلقبه الثاني من بين خمسة ألقاب متتالية فاز بها في أول خمس نسخ للبطولة.

1969:  ميلان الإيطالي × أياكس الهولندي (4-1 في سانتياجو برنابيو).

توج ميلان بلقبه الثاني في البطولة بفضل ثلاثة أهداف «هاتريك» أحرزها بيرينو براتي في مرمى أياكس.

1980:  نوتنجهام فورست الإنجليزي × هامبورج الألماني (1-0 في سانتياجو برنابيو).
سجل جون روبرتسون هدف المباراة الوحيد ليدافع نوتنجهام فورست عن لقبه الأوروبي الذي توج به قبلها بـ12 شهراً، وظل نوتنجهام فورست هو النادي الوحيد الذي توج باللقب الأوروبي أكثر من عدد

مرات تتويجه بلقب الدوري المحلي في بلاده، حيث أحرز لقب الدوري الإنجليزي مرة واحدة.
2010:  إنتر ميلان الإيطالي × بايرن ميونخ الألماني (2-0 في سانتياجو برنابيو).
سجل الأرجنتيني دييجو ميليتو هدفين ليقود إنتر ميلان إلى الفوز بلقبه الأوروبي الثالث، وهو الأول له بعد غياب دام 45 عاماً.

وستترقب جماهير كرة القدم حول العالم وفي إنجلترا بوجه خاص، ما ستسفر عنه المواجهة بين فريقي ليفربول وتوتنهام، خاصة أن المباراة تعتبر خير ختام لموسم تنافسي وقوي، سعى فيه كل منهما للفوز بلقب الدوري الإنجليزي، غير أن اللقب ذهب في النهاية إلى مانشستر سيتي.

ويعتبر التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، خير تعويض للفائز بالكأس عن فلسه المحلي.

2019-05-30T10:45:43+03:00 عندما يلتقي فريقا ليفربول وتوتنهام الإنجليزيان، بعد غد السبت، في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بملعب واندا ميتروبوليتانو الخاص بنادي أتلتيكو مدريد، ستكون ه
مدريد.. عاصمة النهائيات الأوروبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


مدريد.. عاصمة النهائيات الأوروبية

تستضيف ليفربول وتوتنهام بعد غد

مدريد.. عاصمة النهائيات الأوروبية
  • 151
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 رمضان 1440 /  30  مايو  2019   10:45 ص

عندما يلتقي فريقا ليفربول وتوتنهام الإنجليزيان، بعد غد السبت، في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بملعب واندا ميتروبوليتانو الخاص بنادي أتلتيكو مدريد، ستكون هذه هي المرة الخامسة التي تستضيف فيها العاصمة الإسبانية مدريد نهائي البطولة.

وتملك المدينة الإسبانية تاريخًا طويلًا مع المباريات النهائية للمسابقة الأوروبية الأم، حيث شهدت العديد من النهائيات المثيرة اعتبارًا من عام 1957 وحتى عام 2010، وهو الأمر المتوقع استمراره في النهائي المرتقب بين ليفربول وتوتنهام.

السطور التالية توضح المرات الأربع السابقة التي استضافت فيها مدريد النهائي:

1957:  ريال مدريد الإسباني × فيورنتينا الإيطالي (2-0 في ملعب سانتياجو برنابيو).

حافظ ريال مدريد على لقبه من خلال المباراة النهائية التي استضافها على ملعبه سانتياجو برنابيو، وذلك بعد عام من فوزه بلقب النسخة الأولى للبطولة.

وسجل ألفريدو دي ستيفانو وفرانسيسكو خينتو هدفي الفوز على فيورنتينا 2-0، ليقودا الفريق للفوز بلقبه الثاني من بين خمسة ألقاب متتالية فاز بها في أول خمس نسخ للبطولة.

1969:  ميلان الإيطالي × أياكس الهولندي (4-1 في سانتياجو برنابيو).

توج ميلان بلقبه الثاني في البطولة بفضل ثلاثة أهداف «هاتريك» أحرزها بيرينو براتي في مرمى أياكس.

1980:  نوتنجهام فورست الإنجليزي × هامبورج الألماني (1-0 في سانتياجو برنابيو).
سجل جون روبرتسون هدف المباراة الوحيد ليدافع نوتنجهام فورست عن لقبه الأوروبي الذي توج به قبلها بـ12 شهراً، وظل نوتنجهام فورست هو النادي الوحيد الذي توج باللقب الأوروبي أكثر من عدد

مرات تتويجه بلقب الدوري المحلي في بلاده، حيث أحرز لقب الدوري الإنجليزي مرة واحدة.
2010:  إنتر ميلان الإيطالي × بايرن ميونخ الألماني (2-0 في سانتياجو برنابيو).
سجل الأرجنتيني دييجو ميليتو هدفين ليقود إنتر ميلان إلى الفوز بلقبه الأوروبي الثالث، وهو الأول له بعد غياب دام 45 عاماً.

وستترقب جماهير كرة القدم حول العالم وفي إنجلترا بوجه خاص، ما ستسفر عنه المواجهة بين فريقي ليفربول وتوتنهام، خاصة أن المباراة تعتبر خير ختام لموسم تنافسي وقوي، سعى فيه كل منهما للفوز بلقب الدوري الإنجليزي، غير أن اللقب ذهب في النهاية إلى مانشستر سيتي.

ويعتبر التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، خير تعويض للفائز بالكأس عن فلسه المحلي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك