Menu
واشنطن: إجراءات إضافية «عند الضَّرورة» في الشرق الأوسط لحماية موظفينا

أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، الأمم المتحدة بأنها اتخذت قرار قتل الإرهابي قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الإيراني؛ دفاعًا عن النفس وتوعَّدت باتخاذ إجراءات إضافية «عند الضرورة» في الشرق الأوسط لحماية موظفيها هناك.

وفي رسالة لمجلس الأمن الدولي، قال السفير الأمريكي كيلي كرافت: إنَّ الولايات المتحدة مستعدة «للدخول دون شروط مسبَّقة في مفاوضات جادة مع إيران، بهدف منع المزيد من تعريض السلام والأمن الدوليين للخطر أو التصعيد من قبل النظام الإيراني».

وأوضح كرافت، أنَّ «مقتل سليماني في بغداد يوم الجمعة كان مبررًا في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة».

وتابع كرافت: «الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية في المنطقة حسب الضرورة لمواصلة حماية الأفراد ومصالح الولايات المتحدة ».

وبموجب المادة 51، يتعيَّن على البلدان أن «تقدم فورًا» تقريرًا إلى مجلس الأمن المؤلّف من 15 عضوًا عن أي تدابير تتخذ لممارسة حق الدفاع عن النفس. واستخدمت الولايات المتحدة في السابق المادة 51 لتبرير اتخاذها إجراء في سوريا ضد داعش عام 2014.

2020-12-02T13:49:04+03:00 أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، الأمم المتحدة بأنها اتخذت قرار قتل الإرهابي قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الإيراني؛ دفاعًا عن النفس وتوعَّدت باتخاذ إجراءات إ
واشنطن: إجراءات إضافية «عند الضَّرورة» في الشرق الأوسط لحماية موظفينا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

واشنطن: إجراءات إضافية «عند الضَّرورة» في الشرق الأوسط لحماية موظفينا

أكَّدت استعدادها الدخول دون شروط مسبقة في مفاوضات جادة مع إيران

واشنطن: إجراءات إضافية «عند الضَّرورة» في الشرق الأوسط لحماية موظفينا
  • 342
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 جمادى الأول 1441 /  09  يناير  2020   07:05 ص

أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، الأمم المتحدة بأنها اتخذت قرار قتل الإرهابي قاسم سليماني قائد الحرس الثوري الإيراني؛ دفاعًا عن النفس وتوعَّدت باتخاذ إجراءات إضافية «عند الضرورة» في الشرق الأوسط لحماية موظفيها هناك.

وفي رسالة لمجلس الأمن الدولي، قال السفير الأمريكي كيلي كرافت: إنَّ الولايات المتحدة مستعدة «للدخول دون شروط مسبَّقة في مفاوضات جادة مع إيران، بهدف منع المزيد من تعريض السلام والأمن الدوليين للخطر أو التصعيد من قبل النظام الإيراني».

وأوضح كرافت، أنَّ «مقتل سليماني في بغداد يوم الجمعة كان مبررًا في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة».

وتابع كرافت: «الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات إضافية في المنطقة حسب الضرورة لمواصلة حماية الأفراد ومصالح الولايات المتحدة ».

وبموجب المادة 51، يتعيَّن على البلدان أن «تقدم فورًا» تقريرًا إلى مجلس الأمن المؤلّف من 15 عضوًا عن أي تدابير تتخذ لممارسة حق الدفاع عن النفس. واستخدمت الولايات المتحدة في السابق المادة 51 لتبرير اتخاذها إجراء في سوريا ضد داعش عام 2014.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك