Menu
«الحصيني» يعدِّد خصائص نجم «الغفر»: تبدأ فيه مظاهر الشتاء وتكثر الأمراض

قال خبير الطقس والمناخ عبدالعزيز الحصيني، إن دخول نجم «الغفر» –وهو الثالث من «الوسم»– سيبدأ اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أن مدته 13 يومًا، وهو سادس منازل الخريف؛ تبدأ فيه المظاهر الشتوية، وتكثر فيه الأمراض، كالبرد و الإنفلونزا والسعال والزكام/ وتزداد فيه برودة الجو ليلًا.

وقال الحصيني، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «اليوم (الغفر) النجم (الثالث) من الوسم، أيامه تبلغ 13 يومًا، وهو سادس منازل الخريف، تبدأ فيه المظاهر الشتوية، وتكثر فيه الأمراض البرد (الإنفلونزا والسعال والزكام)، تزداد فيه برودة الجو ليلًا. أما نهاره فمعتدل، وأحيانًا يميل إلى البرودة، إذا هبت رياح أصلها سيبيري أو قطبي».

وأضاف: «وهو أول النجوم اليمانية، يطيب فيه شبة الضو (النار) بل تصبح هناك ضرورة للتدفئة، خاصةً إذا كنت في أماكن خارجية»، مشيرًا إلى أن مطره غزير إذا سقطت فيه الأمطار، وينبت فيه الفقع؛ إذ طرح الله البركة فيه، وتستمر فيه زيادة الليل.

وتابع: «يقل فيه شرب الماء، لذلك حاول شرب الماء ولو لم يكن لديك رغبة في شربه؛ لأهمية الماء للإنسان، وأيضًا تستمر فيه زراعة القمح، والشعير، والخضراوات في وسط المملكة»، لافتًا إلى أن ظهوره يوافق حالة ممطرة تعيشها المملكة والخليج.

وفي وقت سابق، أوضح المهتم بالأحوال الجوية أبو عبدالرحمن الحربش الصخري، أبرز خصائص موسم «الوسم» مشيرًا إلى أن مدته 52 يومًا ، ويبدأ يوم الجمعة 29 صفر 144۲ الموافق 16 أكتوبر 2020 وينتهي الأحد 21 ربيع الآخر/6 ديسمبر.

وقال الصخري، عبر حسابه على موقع «تويتر»: «سُمي بالوسم لأن أمطاره تسم الأرض بالاخضرار، وعادةً تزداد خلاله الرطوبة المنعشة» مشيرًا إلى أنه في أول ووسط الوسم تخف حرارة الأجواء بقدر ملحوظ، في حين تميل الأجواء إلى البرودة آخر الليل. أما مع آخر الوسم فإن الأجواء غالبًا تبرد؛ ما يضطر البعض إلى ارتداء الملابس الشتوية.

وأضاف المهتم بالأحوال الجوية أن «أمطار فترة الوسم نافعة ومنبتة لجميع أنواع الأعشاب الربيعية وكذلك للكمأة (الفقع) بإذن الله»، منوهًا أنه خلال «الوسم» يعتدل مسار الغيوم ليصبح من جهات الغرب إلى جهات الشرق بمشيئة الله.

ولفت الصخري إلى أن لـ«الوسم» 4 منازل فلكية؛ لكل منزلة 13 يومًا، وهي: (العواء، والسماك، والغفر، والزبانا). والعواء هي أول منازل الوسم، وهي أيضًا رابع منازل فصل الخريف في الحسابات المحلية، مشيرًا إلى أنه خلال العواء يستمر الليل في الزيادة والنهار في النقص، وغالبًا تكثر خلال العواء الحساسية والرشح والكحة.

ولا يعتبر «الوسم» نجمًا في السماء، بل هو مصطلح لموسم أو فترة مميزة من الزمان، يضم 4 منازل قمرية، كل منزلة 13 يومًا، وهي: منزلة العواء في 16 أكتوبر، والسماك في 29 أكتوبر، ثم الغفر في 11 نوفمبر، وأخيرًا الزبانا في 24 نوفمبر.

اقرأ أيضًا:

«الحصيني» يعلق على ثاني الحالات الممطرة للوسم.. وأجواء نهاية الأسبوع

«الحصيني» يتوقَّع خريطة الأمطار والرياح المرتقبة بعدة مناطق

الحصيني يتوقَّع امتداد السحب الممطرة وخريطة المناطق المتأثرة

2021-11-26T12:25:26+03:00 قال خبير الطقس والمناخ عبدالعزيز الحصيني، إن دخول نجم «الغفر» –وهو الثالث من «الوسم»– سيبدأ اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أن مدته 13 يومًا، وهو سادس منازل الخريف؛
«الحصيني» يعدِّد خصائص نجم «الغفر»: تبدأ فيه مظاهر الشتاء وتكثر الأمراض
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الحصيني» يعدِّد خصائص نجم «الغفر»: تبدأ فيه مظاهر الشتاء وتكثر الأمراض

تزداد فيه برودة الجو ليلًا.. ونهاره معتدل

«الحصيني» يعدِّد خصائص نجم «الغفر»: تبدأ فيه مظاهر الشتاء وتكثر الأمراض
  • 1225
  • 0
  • 0
فريق التحرير
25 ربيع الأول 1442 /  11  نوفمبر  2020   09:02 ص

قال خبير الطقس والمناخ عبدالعزيز الحصيني، إن دخول نجم «الغفر» –وهو الثالث من «الوسم»– سيبدأ اليوم الأربعاء، مشيرًا إلى أن مدته 13 يومًا، وهو سادس منازل الخريف؛ تبدأ فيه المظاهر الشتوية، وتكثر فيه الأمراض، كالبرد و الإنفلونزا والسعال والزكام/ وتزداد فيه برودة الجو ليلًا.

وقال الحصيني، عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «اليوم (الغفر) النجم (الثالث) من الوسم، أيامه تبلغ 13 يومًا، وهو سادس منازل الخريف، تبدأ فيه المظاهر الشتوية، وتكثر فيه الأمراض البرد (الإنفلونزا والسعال والزكام)، تزداد فيه برودة الجو ليلًا. أما نهاره فمعتدل، وأحيانًا يميل إلى البرودة، إذا هبت رياح أصلها سيبيري أو قطبي».

وأضاف: «وهو أول النجوم اليمانية، يطيب فيه شبة الضو (النار) بل تصبح هناك ضرورة للتدفئة، خاصةً إذا كنت في أماكن خارجية»، مشيرًا إلى أن مطره غزير إذا سقطت فيه الأمطار، وينبت فيه الفقع؛ إذ طرح الله البركة فيه، وتستمر فيه زيادة الليل.

وتابع: «يقل فيه شرب الماء، لذلك حاول شرب الماء ولو لم يكن لديك رغبة في شربه؛ لأهمية الماء للإنسان، وأيضًا تستمر فيه زراعة القمح، والشعير، والخضراوات في وسط المملكة»، لافتًا إلى أن ظهوره يوافق حالة ممطرة تعيشها المملكة والخليج.

وفي وقت سابق، أوضح المهتم بالأحوال الجوية أبو عبدالرحمن الحربش الصخري، أبرز خصائص موسم «الوسم» مشيرًا إلى أن مدته 52 يومًا ، ويبدأ يوم الجمعة 29 صفر 144۲ الموافق 16 أكتوبر 2020 وينتهي الأحد 21 ربيع الآخر/6 ديسمبر.

وقال الصخري، عبر حسابه على موقع «تويتر»: «سُمي بالوسم لأن أمطاره تسم الأرض بالاخضرار، وعادةً تزداد خلاله الرطوبة المنعشة» مشيرًا إلى أنه في أول ووسط الوسم تخف حرارة الأجواء بقدر ملحوظ، في حين تميل الأجواء إلى البرودة آخر الليل. أما مع آخر الوسم فإن الأجواء غالبًا تبرد؛ ما يضطر البعض إلى ارتداء الملابس الشتوية.

وأضاف المهتم بالأحوال الجوية أن «أمطار فترة الوسم نافعة ومنبتة لجميع أنواع الأعشاب الربيعية وكذلك للكمأة (الفقع) بإذن الله»، منوهًا أنه خلال «الوسم» يعتدل مسار الغيوم ليصبح من جهات الغرب إلى جهات الشرق بمشيئة الله.

ولفت الصخري إلى أن لـ«الوسم» 4 منازل فلكية؛ لكل منزلة 13 يومًا، وهي: (العواء، والسماك، والغفر، والزبانا). والعواء هي أول منازل الوسم، وهي أيضًا رابع منازل فصل الخريف في الحسابات المحلية، مشيرًا إلى أنه خلال العواء يستمر الليل في الزيادة والنهار في النقص، وغالبًا تكثر خلال العواء الحساسية والرشح والكحة.

ولا يعتبر «الوسم» نجمًا في السماء، بل هو مصطلح لموسم أو فترة مميزة من الزمان، يضم 4 منازل قمرية، كل منزلة 13 يومًا، وهي: منزلة العواء في 16 أكتوبر، والسماك في 29 أكتوبر، ثم الغفر في 11 نوفمبر، وأخيرًا الزبانا في 24 نوفمبر.

اقرأ أيضًا:

«الحصيني» يعلق على ثاني الحالات الممطرة للوسم.. وأجواء نهاية الأسبوع

«الحصيني» يتوقَّع خريطة الأمطار والرياح المرتقبة بعدة مناطق

الحصيني يتوقَّع امتداد السحب الممطرة وخريطة المناطق المتأثرة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك