Menu
صحيفة ألمانية: إيران وتركيا في انتظار أوقات عصيبة مع قدوم إدارة بايدن

قالت صحيفة تاجسشبيجل الألمانية، إن الولايات المتحدة ستواجه قريبًا شركاءها وخصومها في الشرق الأوسط بتغيير جذري في مسار السياسة الخارجية.

 وسيلعب دبلوماسي يبلغ من العمر 47 عامًا دورًا رئيسيًّا في إعادة التوجيه الجديد لواشنطن؛ حيث سيعود بريت ماكجورك، الذي كان مسؤولًا عن محاربة الدولة الإسلامية في عهد دونالد ترامب حتى عام 2018، كمنسق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد تولي جو بايدن منصبه في 20 يناير.

ومن المفترض أن ينظم ماكجورك عملية التقارب مع إيران الذي خطط له بايدن، ويعيد تعديل السياسة السورية، وينظم العلاقة مع منطقة الخليج. 

ولا تفضل بعض الحكومات في المنطقة دور المحامي المنحدر من بنسلفانيا على الإطلاق، بينما تعود خبرة ماكجورك في الشرق الأوسط إلى عام 2004، عندما عمل على دستور الدولة الجديد بعد الغزو الأمريكي للعراق.

 من أكتوبر 2015 إلى 2018، عمل - أولًا في عهد باراك أوباما ثم في عهد ترامب - كمبعوث خاص للقتال ضد داعش. قبل فترة وجيزة من انتهاء خدمته، استقال من منصبه في ديسمبر 2018 احتجاجًا على أوامر ترامب بسحب القوات من سوريا. 

 ولا يحظى ماكجورك بشعبية كبيرة لدى حكومة تركيا. وتعتبره أنقرة المهندس الرئيسي للتحالف بين الولايات المتحدة وميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي كانت أمريكا شريكًا لها في القتال ضد داعش، لكنها تتعرض للاضطهاد من قبل تركيا باعتبارها منظمة إرهابية.

 ونقل عن مسؤولين أتراك قولهم في وسائل الإعلام أن بايدن بعد تعيينه لماكجورك أضر بالعلاقات التركية الأمريكية. وهاجمت الصحافة الموالية للحكومة الدبلوماسي الأمريكي ووصفته بعدو تركيا، فيما يصف الأخير تركيا بأنها حليف إشكالي.

 وبينما قد تزداد التوترات مع أنقرة في المستقبل، يريد ماكجورك من الولايات المتحدة تقليص النفوذ الإيراني في سوريا ومنع داعش من العودة. ومع ذلك، فإن الوجود الأمريكي الدائم في بلد الحرب الأهلية من شأنه أن يقيد حرية تركيا في التنقل هناك.

ومن المرجح أن تكون السياسة الأمريكية تجاه إيران حاسمة لنجاح ماكجورك أو فشله. يريد الرئيس الجديد استئناف المحادثات التي توقفت في عهد ترامب، لكنه لن يفعل ذلك دون تنازل طهران في مسألة البرنامج النووي الإيراني.
 لقد مارس ترامب أقصى قدر من الضغط على طهران، لكن وفقًا لبايدن، ما تحقق هو فقط تنامي التهديد الإيراني لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة. 

وقد حدد ماكجورك الشكل الذي قد يبدو عليه الموقف الأمريكي الجديد، وسيصبح وقف التصعيد والتشاور والتخطيط المسبق أمر بالغ الأهمية. وإذا لم تُمنح إيران احتمالية إجراء مفاوضات جديدة، فإن الضغط على طهران سيصبح غاية في حد ذاته؛ ما سيزيد من مخاطر الصراع.

2021-11-18T04:53:11+03:00 قالت صحيفة تاجسشبيجل الألمانية، إن الولايات المتحدة ستواجه قريبًا شركاءها وخصومها في الشرق الأوسط بتغيير جذري في مسار السياسة الخارجية.  وسيلعب دبلوماسي يبلغ
صحيفة ألمانية: إيران وتركيا في انتظار أوقات عصيبة مع قدوم إدارة بايدن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

صحيفة ألمانية: إيران وتركيا في انتظار أوقات عصيبة مع قدوم إدارة بايدن

دبلوماسي شاب سيلعب دورًا رئيسيًّا في التوجه الجديد لواشنطن

صحيفة ألمانية: إيران وتركيا في انتظار أوقات عصيبة مع قدوم إدارة بايدن
  • 1030
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 جمادى الآخر 1442 /  17  يناير  2021   11:55 م

قالت صحيفة تاجسشبيجل الألمانية، إن الولايات المتحدة ستواجه قريبًا شركاءها وخصومها في الشرق الأوسط بتغيير جذري في مسار السياسة الخارجية.

 وسيلعب دبلوماسي يبلغ من العمر 47 عامًا دورًا رئيسيًّا في إعادة التوجيه الجديد لواشنطن؛ حيث سيعود بريت ماكجورك، الذي كان مسؤولًا عن محاربة الدولة الإسلامية في عهد دونالد ترامب حتى عام 2018، كمنسق لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد تولي جو بايدن منصبه في 20 يناير.

ومن المفترض أن ينظم ماكجورك عملية التقارب مع إيران الذي خطط له بايدن، ويعيد تعديل السياسة السورية، وينظم العلاقة مع منطقة الخليج. 

ولا تفضل بعض الحكومات في المنطقة دور المحامي المنحدر من بنسلفانيا على الإطلاق، بينما تعود خبرة ماكجورك في الشرق الأوسط إلى عام 2004، عندما عمل على دستور الدولة الجديد بعد الغزو الأمريكي للعراق.

 من أكتوبر 2015 إلى 2018، عمل - أولًا في عهد باراك أوباما ثم في عهد ترامب - كمبعوث خاص للقتال ضد داعش. قبل فترة وجيزة من انتهاء خدمته، استقال من منصبه في ديسمبر 2018 احتجاجًا على أوامر ترامب بسحب القوات من سوريا. 

 ولا يحظى ماكجورك بشعبية كبيرة لدى حكومة تركيا. وتعتبره أنقرة المهندس الرئيسي للتحالف بين الولايات المتحدة وميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي كانت أمريكا شريكًا لها في القتال ضد داعش، لكنها تتعرض للاضطهاد من قبل تركيا باعتبارها منظمة إرهابية.

 ونقل عن مسؤولين أتراك قولهم في وسائل الإعلام أن بايدن بعد تعيينه لماكجورك أضر بالعلاقات التركية الأمريكية. وهاجمت الصحافة الموالية للحكومة الدبلوماسي الأمريكي ووصفته بعدو تركيا، فيما يصف الأخير تركيا بأنها حليف إشكالي.

 وبينما قد تزداد التوترات مع أنقرة في المستقبل، يريد ماكجورك من الولايات المتحدة تقليص النفوذ الإيراني في سوريا ومنع داعش من العودة. ومع ذلك، فإن الوجود الأمريكي الدائم في بلد الحرب الأهلية من شأنه أن يقيد حرية تركيا في التنقل هناك.

ومن المرجح أن تكون السياسة الأمريكية تجاه إيران حاسمة لنجاح ماكجورك أو فشله. يريد الرئيس الجديد استئناف المحادثات التي توقفت في عهد ترامب، لكنه لن يفعل ذلك دون تنازل طهران في مسألة البرنامج النووي الإيراني.
 لقد مارس ترامب أقصى قدر من الضغط على طهران، لكن وفقًا لبايدن، ما تحقق هو فقط تنامي التهديد الإيراني لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة. 

وقد حدد ماكجورك الشكل الذي قد يبدو عليه الموقف الأمريكي الجديد، وسيصبح وقف التصعيد والتشاور والتخطيط المسبق أمر بالغ الأهمية. وإذا لم تُمنح إيران احتمالية إجراء مفاوضات جديدة، فإن الضغط على طهران سيصبح غاية في حد ذاته؛ ما سيزيد من مخاطر الصراع.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك