Menu

إسرائيل تنهي 2018 بأزمة اقتصادية

سجّلت أبطأ نمو منذ سبع سنوات..

مُنيت إسرائيل بخيبة أمل كبير بعد الإعلان عن نمو ضئيل في اقتصادها، مسجلةً أبطأ معدل منذ 2015، لتنهي العام 2018 بزلزال أحدث هزة مدمرة في اقتصادها، بعدما كانت توقع
إسرائيل تنهي 2018 بأزمة اقتصادية
  • 62
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

مُنيت إسرائيل بخيبة أمل كبير بعد الإعلان عن نمو ضئيل في اقتصادها، مسجلةً أبطأ معدل منذ 2015، لتنهي العام 2018 بزلزال أحدث هزة مدمرة في اقتصادها، بعدما كانت توقعات تتحدث عن نمو الاقتصاد بنسبة 3,7%.

واعترف تقريرٌ صادرٌ عن المكتب الإسرائيلي المركزي للإحصاءات، في تقدير أولي اليوم الاثنين – بحسب "رويترز" – بأنّ اقتصاد إسرائيل حقّق نموًا بنسبة 3,2% في العام 2018، موضحًا أنّ هذا النمو جاء بقيادة ارتفاع الصادرات وزيادات في الإنفاق الخاص والحكومي وفي استثمارات الأصول الثابتة.

وتقوم التقديرات على بيانات الأشهر التسعة إلى الأحد عشر شهرًا الأولى من السنة، فيما عدّل المكتب نمو الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث من السنة إلى 2,1% على أساس سنوي بدلًا من 2,3% في التقدير الأولي.

ومرّت الأيام الأخيرة شديدة الصعوبة على الاقتصاد الإسرائيلي، فقد شهدت مؤشرات سوق الأموال الورقية الإسرائيلية تراجعًا حادًا مطلع الأسبوع الماضي، لم تشهده منذ عام 2011، فيما وصف مراقبون ذلك بأنّه ينذر بفترة اقتصادية صعبة.

وبلغت قيمة الخسائر التي مُنيت بها بورصة تل أبيب في 24 ديسمبر الجاري، 35 مليار شيكل (9.28 مليار دولار)، لتصعد – آنذاك – بإجمالي خسائر ديسمبر إلى 50 مليار شيكل (13.26 مليار دولار).

واستمرّ الانهيار الإسرائيلي عندما مرّت البورصة المركزية بما وُصف بـ"الأحد الأسود"؛ حيث لم يشهد أيّ من مؤشراتها ارتفاعًا، وأغلقت بورصة تل أبيب على تراجع بنسبة 5% في بداية الأسبوع، وعند المنتصف سجّلت تراجعًا إضافيًّا بنسبة 2% ما يعني خسارة المستثمرين في البورصة لأكثر من 21 مليار شيكل في يومين، ليتواصل بذلك تراجع البورصة المستمر منذ بداية الشهر.

والاثنين الماضي، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إنّ "الجميع كان متيقنًا من التراجع الكبير في البورصة (الإسرائيلية)، بعد أن شهدت البورصات الأمريكية خسائر كبيرة، إلا أنّ أحدًا لم يتوقع أن يكون السقوط بهذه الحدة".

وكان بنك إسرائيل قد حذّر - في تقريره النصف سنوي - من أنّ زيادة المضاربات على السندات المالية بعيدة المدى في الولايات المتحدة الأمريكية، ستؤثر بشكل كبير على الأوضاع المالية المحلية.

وتحدّث رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، عما وُصف بـ"الزلزال" الذي ضرب الاقتصاد قائلًا: "إسرائيل تحت قيادة (رئيس البنك المركزي الإسرائيلي) آرون ستتمكن من اجتياز العاصفة الحالية في سوق الأوراق المالية".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك