Menu
تركيا تنسحب رسميًّا من اتفاقية إسطنبول لمكافحة العنف ضد المرأة

أعلنت تركيا أنها ستنسحب بشكل رسمي من اتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي (اتفاقية إسطنبول)، مطلع يوليو المقبل، بحسب مرسوم رئاسي صدر اليوم الجمعة.

وتم إبرام اتفاقية إسطنبول في عام 2011، وهي معاهدة وضعها مجلس أوروبا غير المرتبط بالاتحاد الأوروبي، وتهدف إلى إنشاء إطار قانوني لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي.

وزعم الرئيس التركي رجب أردوغان أن هذه الخطوة قانونية تمامًا، لكن قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول أثار احتجاجات على مستوى البلاد، فيما حذرت جماعات حقوقية ومحامون وأحزاب معارضة من أن أردوغان قد يتجاوز البرلمان بنفس الطريقة وينسحب من اتفاقات دولية أخرى.

وقال المدافعون عن حقوق المرأة إن الجهود التي بذلوها على مدى عقود لمكافحة العنف الأسري قد ذهبت سدى عقب المرسوم الرئاسي، ما أدى بالإضافة إلى ذلك إلى انعدام الأمن لملايين النساء والأطفال.

2021-09-22T21:26:07+03:00 أعلنت تركيا أنها ستنسحب بشكل رسمي من اتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي (اتفاقية إسطنبول)، مطلع يوليو المقبل، بحسب مرسوم رئاسي
تركيا تنسحب رسميًّا من اتفاقية إسطنبول لمكافحة العنف ضد المرأة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

تركيا تنسحب رسميًّا من اتفاقية إسطنبول لمكافحة العنف ضد المرأة

حددت مطلع يوليو لتطبيق القرار

تركيا تنسحب رسميًّا من اتفاقية إسطنبول لمكافحة العنف ضد المرأة
  • 169
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رمضان 1442 /  30  أبريل  2021   04:23 م

أعلنت تركيا أنها ستنسحب بشكل رسمي من اتفاقية المجلس الأوروبي لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي (اتفاقية إسطنبول)، مطلع يوليو المقبل، بحسب مرسوم رئاسي صدر اليوم الجمعة.

وتم إبرام اتفاقية إسطنبول في عام 2011، وهي معاهدة وضعها مجلس أوروبا غير المرتبط بالاتحاد الأوروبي، وتهدف إلى إنشاء إطار قانوني لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي.

وزعم الرئيس التركي رجب أردوغان أن هذه الخطوة قانونية تمامًا، لكن قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول أثار احتجاجات على مستوى البلاد، فيما حذرت جماعات حقوقية ومحامون وأحزاب معارضة من أن أردوغان قد يتجاوز البرلمان بنفس الطريقة وينسحب من اتفاقات دولية أخرى.

وقال المدافعون عن حقوق المرأة إن الجهود التي بذلوها على مدى عقود لمكافحة العنف الأسري قد ذهبت سدى عقب المرسوم الرئاسي، ما أدى بالإضافة إلى ذلك إلى انعدام الأمن لملايين النساء والأطفال.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك