Menu
مرشحان للرئاسة الأمريكية: صفقة القرن «غير مقبولة وغير واقعية وأمر مزيف»

أعلن مرشحان للرئاسة الأمريكية، رفضهما لـ«صفقة القرن» التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واعتبراها «أمرًا غير مقبول وغير واقعي ومزيفًا»، وأدان المرشح الديمقراطي السيناتور الأمريكي، بيرني ساندرز، اقتراح الرئيس دونالد ترامب بشأن «خطة السلام» بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ووصفه بأنه «غير مقبول»، مؤكدًا في الوقت نفسه ضرورة وجود دولة إسرائيلية آمنة.

وقال في تغريدة عبر «تويتر»: «إن ما تسمى بخطة السلام ستزيد من حدة الصراع بين الدولتين، لأنه يجب أن يحصل الفلسطينيون على حقهم في تقرير مصيرهم لإقامة دولة مستقلة وديمقراطية»، داعيًا إلى إنهاء احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية المستمر منذ عام 1967» واعتبر ساندرز، أن الترويج لتلك الخطة بدون إرساء اتفاق سلام عادل ودائم متوافق مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، يعد غير مقبول.

وفي سياق متصل، عارضت مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية السيناتور إليزابيث وارن، «صفقة القرن» التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، وقالت وارن، في تغريدة عبر «تويتر»: «إن خطة السلام التي وضعها ترامب هي إقرار للضم، ولا تقدم أي فرصة لدولة فلسطينية حقيقية»، وأضافت أن «إطلاق خطة دون التفاوض مع الفلسطينيين ليس دبلوماسية، إنه أمر مزيف، سأعارض ضمًا أحادي الجانب بأي شكل من الأشكال، وسأراجع أي سياسة تدعمه».

وحدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل قليل، الإطار العام لخطته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ضمن ما يعرف بالشق السياسي لـ«صفقة القرن»، وتضمن خطاب ترامب نحو 34 معلومة بدأها بقوله: «الحكومات في المنطقة تدرك أن الإرهاب والتطرف هما العدوان للجميع.. الشعب الفلسطيني يستحق حياة أفضل.. نحن أمام خطوة كبيرة للسلام...».

وتابع ترامب: خطتي للسلام تتألف من 80 صفحة.. هي الأكثر تفصيلًا على الإطلاق.. الدولة الفلسطينية المقبلة ستكون متصلة جغرافيًّا.. خطتي الجديدة ستغني الفلسطينيين عن المعونات؛ لأنها ستوفر 50 مليار دولار للفلسطينيين.. العديد من الدول تريد المشاركة في توفير الـ50 مليار دولار لمشاريع جديدة في الدولة الفلسطينية المستقبلية».

وأضاف: «خطتي ستضاعف أراضي الفلسطينيين.. ستوفر عاصمة لدولتهم.. الخريطة ستضاعف الأراضي الفلسطينية وستقدم عاصمة للفلسطينيين في القدس الشرقية... الخطة تشمل ربط الدولة الفلسطينية بطرق وجسور بين غزة والضفة الغربية.. أريد من هذه الخطة أن توفر للفلسطينيين فرصة تاريخية في إنشاء دولتهم.. خطتي للسلام مختلفة جوهريًّا عن الخطط السابقة.. صياغة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين مهمة صعبة ومعقّدة...».

وقال: «خطة السلام في الشرق الأوسط تقدم حل الدولتين واقعيًّا.. سنشكل لجنة مشتركة لتحويل خريطة الطريق الخاصة بالسلام وفق خطتي إلى معلومات تفصيلية.. خطتي قد تكون الفرصة الأخيرة للفلسطينيين للحصول على دولة مستقلة.. واشنطن ستقف إلى جانب الرئيس الفلسطيني محمود عباس إذا قرر المُضِيِّ بالخطة.. قلت لعباس إذا قبلتم بخطتي سنكون إلى جانبكم لمساعدتكم في بناء دولتكم.. أرسلت إلى عباس رسالة مفادها أن لدى الفلسطينيين 4 سنوات لدراسة خطتي للسلام»، «ومن المنطقي أن أقوم بالكثير للفلسطينيين، وإلا لن يكون الأمر منصفًا».

وشدد ترامب على أن: «القدس مدينة مفتوحة وترحب بالديانات كافة.. ستكون عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.. قدمت الكثير لإسرائيل من خلال الاعتراف بسيادتها على القدس والجولان.. لن نطلب من إسرائيل أن تتنازل عن أمنها.. لن يكون هناك أي اقتلاع لفلسطينيين أو إسرائيليين من أراضيهم وفقًا للخطة.. نتنياهو أبلغني أن الخطة المقترحة ستكون منطلق المفاوضات المباشرة.. هناك من يستخدم الفلسطينيين كبنادق للإرهاب.. سنعمل مع العاهل الأردني للحرص على الوضع القائم في الأقصى وتأمين حرية العبادة...».

وتطرق إلى الملف الإيراني قائلًا: «الخروج من الاتفاق النووي مع إيران يشكل أهم إنجازاتي.. قاسم سليماني كان يدعم ميليشيات حزب الله في لبنان.. قضينا على سليماني الداعم الأكبر للإرهاب.. النظام الإيراني يعزل ويضعف بشكل كبير».

اقرأ أيضًا:

رسميًا.. ترامب يعلن تفاصيل «صفقة القرن» ويؤكد: نحن أمام خطوة كبيرة للسلام

صفقة القرن.. 34 معلومة تختصر خطة ترامب للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

ترامب ينشر خريطة الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية وفق «صفقة القرن»

2020-01-29T11:14:38+03:00 أعلن مرشحان للرئاسة الأمريكية، رفضهما لـ«صفقة القرن» التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واعتبراها «أمرًا غير مقبول وغير واقعي ومزيفًا»، وأدان المرشح الدي
مرشحان للرئاسة الأمريكية: صفقة القرن «غير مقبولة وغير واقعية وأمر مزيف»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مرشحان للرئاسة الأمريكية: صفقة القرن «غير مقبولة وغير واقعية وأمر مزيف»

وفق تأكيدات بيرني ساندرز وإليزابيث وارن..

مرشحان للرئاسة الأمريكية: صفقة القرن «غير مقبولة وغير واقعية وأمر مزيف»
  • 1512
  • 0
  • 1
فريق التحرير
4 جمادى الآخر 1441 /  29  يناير  2020   11:14 ص

أعلن مرشحان للرئاسة الأمريكية، رفضهما لـ«صفقة القرن» التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واعتبراها «أمرًا غير مقبول وغير واقعي ومزيفًا»، وأدان المرشح الديمقراطي السيناتور الأمريكي، بيرني ساندرز، اقتراح الرئيس دونالد ترامب بشأن «خطة السلام» بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ووصفه بأنه «غير مقبول»، مؤكدًا في الوقت نفسه ضرورة وجود دولة إسرائيلية آمنة.

وقال في تغريدة عبر «تويتر»: «إن ما تسمى بخطة السلام ستزيد من حدة الصراع بين الدولتين، لأنه يجب أن يحصل الفلسطينيون على حقهم في تقرير مصيرهم لإقامة دولة مستقلة وديمقراطية»، داعيًا إلى إنهاء احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية المستمر منذ عام 1967» واعتبر ساندرز، أن الترويج لتلك الخطة بدون إرساء اتفاق سلام عادل ودائم متوافق مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، يعد غير مقبول.

وفي سياق متصل، عارضت مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية السيناتور إليزابيث وارن، «صفقة القرن» التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي، وقالت وارن، في تغريدة عبر «تويتر»: «إن خطة السلام التي وضعها ترامب هي إقرار للضم، ولا تقدم أي فرصة لدولة فلسطينية حقيقية»، وأضافت أن «إطلاق خطة دون التفاوض مع الفلسطينيين ليس دبلوماسية، إنه أمر مزيف، سأعارض ضمًا أحادي الجانب بأي شكل من الأشكال، وسأراجع أي سياسة تدعمه».

وحدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل قليل، الإطار العام لخطته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ضمن ما يعرف بالشق السياسي لـ«صفقة القرن»، وتضمن خطاب ترامب نحو 34 معلومة بدأها بقوله: «الحكومات في المنطقة تدرك أن الإرهاب والتطرف هما العدوان للجميع.. الشعب الفلسطيني يستحق حياة أفضل.. نحن أمام خطوة كبيرة للسلام...».

وتابع ترامب: خطتي للسلام تتألف من 80 صفحة.. هي الأكثر تفصيلًا على الإطلاق.. الدولة الفلسطينية المقبلة ستكون متصلة جغرافيًّا.. خطتي الجديدة ستغني الفلسطينيين عن المعونات؛ لأنها ستوفر 50 مليار دولار للفلسطينيين.. العديد من الدول تريد المشاركة في توفير الـ50 مليار دولار لمشاريع جديدة في الدولة الفلسطينية المستقبلية».

وأضاف: «خطتي ستضاعف أراضي الفلسطينيين.. ستوفر عاصمة لدولتهم.. الخريطة ستضاعف الأراضي الفلسطينية وستقدم عاصمة للفلسطينيين في القدس الشرقية... الخطة تشمل ربط الدولة الفلسطينية بطرق وجسور بين غزة والضفة الغربية.. أريد من هذه الخطة أن توفر للفلسطينيين فرصة تاريخية في إنشاء دولتهم.. خطتي للسلام مختلفة جوهريًّا عن الخطط السابقة.. صياغة سلام بين إسرائيل والفلسطينيين مهمة صعبة ومعقّدة...».

وقال: «خطة السلام في الشرق الأوسط تقدم حل الدولتين واقعيًّا.. سنشكل لجنة مشتركة لتحويل خريطة الطريق الخاصة بالسلام وفق خطتي إلى معلومات تفصيلية.. خطتي قد تكون الفرصة الأخيرة للفلسطينيين للحصول على دولة مستقلة.. واشنطن ستقف إلى جانب الرئيس الفلسطيني محمود عباس إذا قرر المُضِيِّ بالخطة.. قلت لعباس إذا قبلتم بخطتي سنكون إلى جانبكم لمساعدتكم في بناء دولتكم.. أرسلت إلى عباس رسالة مفادها أن لدى الفلسطينيين 4 سنوات لدراسة خطتي للسلام»، «ومن المنطقي أن أقوم بالكثير للفلسطينيين، وإلا لن يكون الأمر منصفًا».

وشدد ترامب على أن: «القدس مدينة مفتوحة وترحب بالديانات كافة.. ستكون عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.. قدمت الكثير لإسرائيل من خلال الاعتراف بسيادتها على القدس والجولان.. لن نطلب من إسرائيل أن تتنازل عن أمنها.. لن يكون هناك أي اقتلاع لفلسطينيين أو إسرائيليين من أراضيهم وفقًا للخطة.. نتنياهو أبلغني أن الخطة المقترحة ستكون منطلق المفاوضات المباشرة.. هناك من يستخدم الفلسطينيين كبنادق للإرهاب.. سنعمل مع العاهل الأردني للحرص على الوضع القائم في الأقصى وتأمين حرية العبادة...».

وتطرق إلى الملف الإيراني قائلًا: «الخروج من الاتفاق النووي مع إيران يشكل أهم إنجازاتي.. قاسم سليماني كان يدعم ميليشيات حزب الله في لبنان.. قضينا على سليماني الداعم الأكبر للإرهاب.. النظام الإيراني يعزل ويضعف بشكل كبير».

اقرأ أيضًا:

رسميًا.. ترامب يعلن تفاصيل «صفقة القرن» ويؤكد: نحن أمام خطوة كبيرة للسلام

صفقة القرن.. 34 معلومة تختصر خطة ترامب للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين

ترامب ينشر خريطة الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية وفق «صفقة القرن»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك