Menu
الرئاسة التونسية لأردوغان: الدعم المتفق عليه في ليبيا لا لطرف على حساب آخر

قالت الرئاسة التونسية، الخميس، إن موقف الدولة محايد في ليبيا، ولم ننضم إلى أي تحالف.

واستهجنت الرئاسة التونسية في بيان صادر عنها، اليوم، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول انضمام تونس لحلف تركي في ليبيا، قائلة: «إن تصريحات أردوغان لا تعكس فحوى اجتماعه مع الرئيس قيس سعيد».

وقالت المكلفة بالإعلام في رئاسة الجمهورية التونسية، رشيدة النيفر، إن تونس متمسكة بحيادها في الملف الليبي، وهي على نفس المسافة من مختلف الأطراف، ولم تنضم إلى أي تحالف.

وأضافت، في تصريح لـ«الصباح نيوز»، أن الدعم السياسي لحكومة «فايز» السراج يندرج في إطار تشبث تونس بالشرعية الدولية، لكن هذا لا ينفي حرصها على تقريب وجهات النظر بين جميع الفرقاء لحقن الدماء وتغليب الحل السلمي، مؤكدة أن الدعم المتفق عليه في الملف الليبي يتعلق بإيجاد حل سلمي للأزمة دون التطرق إلى دعم طرف على حساب آخر.

ونفت «النيفر» ما ورد على لسان وزير داخلية حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، الذي قال، خلال مؤتمر صحفي عُقد في تونس: «إن حكومة الوفاق ستكون في حلف واحد مع تركيا وتونس».

واستغربت المكلفة بالإعلام في رئاسة الجمهورية تصريحات الوزير الليبي، مؤكدة أنها لا تعكس، حسب قولها، حقيقة الموقف التونسي.

2019-12-26T16:55:59+03:00 قالت الرئاسة التونسية، الخميس، إن موقف الدولة محايد في ليبيا، ولم ننضم إلى أي تحالف. واستهجنت الرئاسة التونسية في بيان صادر عنها، اليوم، تصريحات الرئيس التركي
الرئاسة التونسية لأردوغان: الدعم المتفق عليه في ليبيا لا لطرف على حساب آخر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الرئاسة التونسية لأردوغان: الدعم المتفق عليه في ليبيا لا لطرف على حساب آخر

دعت إلى تغليب الحل السلمي وحقن الدماء..

الرئاسة التونسية لأردوغان: الدعم المتفق عليه في ليبيا لا لطرف على حساب آخر
  • 815
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 ربيع الآخر 1441 /  26  ديسمبر  2019   04:55 م

قالت الرئاسة التونسية، الخميس، إن موقف الدولة محايد في ليبيا، ولم ننضم إلى أي تحالف.

واستهجنت الرئاسة التونسية في بيان صادر عنها، اليوم، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول انضمام تونس لحلف تركي في ليبيا، قائلة: «إن تصريحات أردوغان لا تعكس فحوى اجتماعه مع الرئيس قيس سعيد».

وقالت المكلفة بالإعلام في رئاسة الجمهورية التونسية، رشيدة النيفر، إن تونس متمسكة بحيادها في الملف الليبي، وهي على نفس المسافة من مختلف الأطراف، ولم تنضم إلى أي تحالف.

وأضافت، في تصريح لـ«الصباح نيوز»، أن الدعم السياسي لحكومة «فايز» السراج يندرج في إطار تشبث تونس بالشرعية الدولية، لكن هذا لا ينفي حرصها على تقريب وجهات النظر بين جميع الفرقاء لحقن الدماء وتغليب الحل السلمي، مؤكدة أن الدعم المتفق عليه في الملف الليبي يتعلق بإيجاد حل سلمي للأزمة دون التطرق إلى دعم طرف على حساب آخر.

ونفت «النيفر» ما ورد على لسان وزير داخلية حكومة الوفاق الليبية، فتحي باشاغا، الذي قال، خلال مؤتمر صحفي عُقد في تونس: «إن حكومة الوفاق ستكون في حلف واحد مع تركيا وتونس».

واستغربت المكلفة بالإعلام في رئاسة الجمهورية تصريحات الوزير الليبي، مؤكدة أنها لا تعكس، حسب قولها، حقيقة الموقف التونسي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك