Menu
بإشراف أمير مكة رئاسة الحرمين تسخر كل التجهيزات لخدمة ضيوف الرحمن

أكملت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية المعنية بشؤون الحج والحجاج بمكة المكرمة، استعداداتها لتقديم خدماتها لضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام؛ حيث بدأت تنفيذ خططها التي أعدَّتها بمتابعة وإشراف مباشر من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل ونائبه.

وركزت الخطط المعدة على تحقيق أرقى الخدمات لوفود الرحمن، وتوفير الرعاية الشاملة لهم منذ وصولهم إلى هذه الديار المقدسة حتى مغادرتهم إلى أوطانهم بعد أدائهم مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمن واطمئنان.

وأعربت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عن تشرفها بأنها سخَّرت جميع الإمكانات والتجهيزات لخدمة وراحة ضيوف الرحمن من داخل المسجد الحرام، وفي مراكزهم خارج العاصمة المقدسة؛ وذلك وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ببذل كل الجهود لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وتتعاون «الرئاسة» مع المديرية العامة للدفاع المدني، بوضع خطة عمل لموسم حج هذا العام تضم شقين من إدارة السلامة والدفاع المدني؛ حيث شملت جميع الإجراءات الوقائية والتنفيذية للتعامل مع الحالات الطارئة، وفق الافتراضات الواردة بالخطة، موضحًا بها جميع المهام والمسؤوليات المنوطة بالجهات المشاركة.

وتضمن تنفيذ الخطة إنجاز بعض المهام الموكلة إليهم لمساعدة الجهات المعنية في تأمين وتوفير الراحة اللازمة للحجاج لأداء المناسك، وإرشادهم في مناطق الحج بمكة المكرمة والمدينة المنورة.

ويقوم البرنامج التابع للمشروع، بإرشاد التائه داخل المسجد الحرام، وخدمة الطائفيين، التي تهدف إلى تطويف كبار السن وأصحاب الاحتياجات الخاصة ومساعدتهم في السعي مجانًا؛ وذلك بالشراكة مع «رئاسة الحرمين» على مدار الساعة وطوال العام، فضلًا عن خدمة إرشاد التائه المقدمة بالشراكة مع وزارة الحج والعمرة، بإيصال الحجاج التائهين بالمنطقة المركزية والمشاعر المقدسة إلى مساكنهم.

وتعمل إدارة الممرات -بمساندة قوة أمن المسجد الحرام- على تنظيم الممرات وإدارة الحركة داخلها لضمان المرونة والسلاسة في الدخول والخروج منها، وبذل كل ما من شأنه الحفاظ على سلامة مرتادي بيت الله الحرام وعلى ممتلكاتهم من العبث، كما تقوم بأدوار مميزة لخدمة العمار والزوار، وتنظيم الحركة والحشود داخل المسجد الحرام ومرافقه، من خلال عمل دؤوب على مدار الساعة.

وتستقبل إدارة الأبواب برئاسة شؤون الحرمين، قاصدي بيت الله الحرام من معتمرين وزائرين، عبر أبواب بالمسجد الحرام يعمل بها موظفون مدربون على حسن استقبال زائري البيت العتيق لتنظيم دخول ضيوف الرحمن، وتوجههم إلى الأبواب والمداخل ذات الكثافة الأقل، وضبط عملية الدخول والخروج، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن لقاصدي البيت الحرام كي يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وتعمل الإدارة، بالتعاون مع قوة الطوارئ الخاصة، على تحويل مسارات المعتمرين والزوار، بالإضافة إلى تخصيص بعض الأبواب للخروج فقط، بعد التأكد من امتلاء المصليات داخل المسجد الحرام، كما خُصِّصت علامات على الأبواب مكونة من إشارات «إذا كانت الإشارة خضراء يدخل المصلون والمعتمرون من تلك الأبواب، وإذا كانت الإشارة حمراء تعني أنه لا مكان»، إضافة إلى اللوحات الإرشادية بشكل دائم فوق الأبواب.

وتلتزم إدارة الأبواب بوضع قائمة من الأشياء التي يفضل عدم إدخالها، ويعمل على تنفيذ ذلك العاملون للتأكد من تطبيق الإجراءات كافة.

وأشاد عددٌ من المعتمرين، في تصريحات للوكالة، بما تقوم به إدارة الأبواب وموظفوها، من حسن إدارة للحركة وإرشاد للمعتمرين والزوار للوصول إلى الأماكن التي يريدونها بكل يسر وسهولة، منوهين بالخِدْمات المقدمة داخل وخارج المسجد الحرام على مدار 24 ساعة من دون أي تأخير أو تعطيل للمعتمرين عند أدائهم نسكهم في أمن وطمأنينة.

ورفع المعتمر علي السعدون (من العراق) الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على كل ما يبذلانه للحرمين الشريفين والأمتين العربية والإسلامية من خِدْمات جليلة؛ حيث التوسعات الكبيرة والجبارة في أروقة وأدوار وساحات المسجد الحرام؛ ما سهَّل على ضيوف الرحمن أداء الشعائر بكل سهولة ويسر.

فيما أكد محمد ربوحات سعدي (من المغرب) أنَّ ما يشاهده الزائر والمعتمر من خِدْمات وتنظيمات جليلة داخل المسجد الحرام وخارجه، ونظافة مستمرة على مدار الساعة، وانسيابية في الحركة وتعامل حسن من رجال الأمن في المسجد الحرام وجميع الموظفين داخل الحرم وخارجه، والخِدْمات الصحية؛ تعد من أعظم الخِدْمات التي يمكن أن تقدم لضيوف الرحمن، والتي تقدمها حكومة المملكة بالمجان؛ احتسابًا للأجر والمثوبة وخدمةً للإسلام والمسلمين، فجزاهم الله خير الجزاء.

2019-08-05T15:26:22+03:00 أكملت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية المعنية بشؤون الحج والحجاج بمكة المكرمة، استعداداتها لتقديم خدماتها لضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام؛ حيث بدأت تنفي
بإشراف أمير مكة رئاسة الحرمين تسخر كل التجهيزات لخدمة ضيوف الرحمن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


بإشراف أمير مكة.. «رئاسة الحرمين» تسخر كل التجهيزات لخدمة ضيوف الرحمن

جميع القطاعات الحكومية والأهلية أعلنت الجاهزية

بإشراف أمير مكة.. «رئاسة الحرمين» تسخر كل التجهيزات لخدمة ضيوف الرحمن
  • 71
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ذو الحجة 1440 /  05  أغسطس  2019   03:26 م

أكملت الأجهزة والقطاعات الحكومية والأهلية المعنية بشؤون الحج والحجاج بمكة المكرمة، استعداداتها لتقديم خدماتها لضيوف الرحمن خلال موسم حج هذا العام؛ حيث بدأت تنفيذ خططها التي أعدَّتها بمتابعة وإشراف مباشر من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل ونائبه.

وركزت الخطط المعدة على تحقيق أرقى الخدمات لوفود الرحمن، وتوفير الرعاية الشاملة لهم منذ وصولهم إلى هذه الديار المقدسة حتى مغادرتهم إلى أوطانهم بعد أدائهم مناسكهم بكل يسر وسهولة وأمن واطمئنان.

وأعربت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عن تشرفها بأنها سخَّرت جميع الإمكانات والتجهيزات لخدمة وراحة ضيوف الرحمن من داخل المسجد الحرام، وفي مراكزهم خارج العاصمة المقدسة؛ وذلك وفق توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ببذل كل الجهود لتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وتتعاون «الرئاسة» مع المديرية العامة للدفاع المدني، بوضع خطة عمل لموسم حج هذا العام تضم شقين من إدارة السلامة والدفاع المدني؛ حيث شملت جميع الإجراءات الوقائية والتنفيذية للتعامل مع الحالات الطارئة، وفق الافتراضات الواردة بالخطة، موضحًا بها جميع المهام والمسؤوليات المنوطة بالجهات المشاركة.

وتضمن تنفيذ الخطة إنجاز بعض المهام الموكلة إليهم لمساعدة الجهات المعنية في تأمين وتوفير الراحة اللازمة للحجاج لأداء المناسك، وإرشادهم في مناطق الحج بمكة المكرمة والمدينة المنورة.

ويقوم البرنامج التابع للمشروع، بإرشاد التائه داخل المسجد الحرام، وخدمة الطائفيين، التي تهدف إلى تطويف كبار السن وأصحاب الاحتياجات الخاصة ومساعدتهم في السعي مجانًا؛ وذلك بالشراكة مع «رئاسة الحرمين» على مدار الساعة وطوال العام، فضلًا عن خدمة إرشاد التائه المقدمة بالشراكة مع وزارة الحج والعمرة، بإيصال الحجاج التائهين بالمنطقة المركزية والمشاعر المقدسة إلى مساكنهم.

وتعمل إدارة الممرات -بمساندة قوة أمن المسجد الحرام- على تنظيم الممرات وإدارة الحركة داخلها لضمان المرونة والسلاسة في الدخول والخروج منها، وبذل كل ما من شأنه الحفاظ على سلامة مرتادي بيت الله الحرام وعلى ممتلكاتهم من العبث، كما تقوم بأدوار مميزة لخدمة العمار والزوار، وتنظيم الحركة والحشود داخل المسجد الحرام ومرافقه، من خلال عمل دؤوب على مدار الساعة.

وتستقبل إدارة الأبواب برئاسة شؤون الحرمين، قاصدي بيت الله الحرام من معتمرين وزائرين، عبر أبواب بالمسجد الحرام يعمل بها موظفون مدربون على حسن استقبال زائري البيت العتيق لتنظيم دخول ضيوف الرحمن، وتوجههم إلى الأبواب والمداخل ذات الكثافة الأقل، وضبط عملية الدخول والخروج، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن لقاصدي البيت الحرام كي يؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وتعمل الإدارة، بالتعاون مع قوة الطوارئ الخاصة، على تحويل مسارات المعتمرين والزوار، بالإضافة إلى تخصيص بعض الأبواب للخروج فقط، بعد التأكد من امتلاء المصليات داخل المسجد الحرام، كما خُصِّصت علامات على الأبواب مكونة من إشارات «إذا كانت الإشارة خضراء يدخل المصلون والمعتمرون من تلك الأبواب، وإذا كانت الإشارة حمراء تعني أنه لا مكان»، إضافة إلى اللوحات الإرشادية بشكل دائم فوق الأبواب.

وتلتزم إدارة الأبواب بوضع قائمة من الأشياء التي يفضل عدم إدخالها، ويعمل على تنفيذ ذلك العاملون للتأكد من تطبيق الإجراءات كافة.

وأشاد عددٌ من المعتمرين، في تصريحات للوكالة، بما تقوم به إدارة الأبواب وموظفوها، من حسن إدارة للحركة وإرشاد للمعتمرين والزوار للوصول إلى الأماكن التي يريدونها بكل يسر وسهولة، منوهين بالخِدْمات المقدمة داخل وخارج المسجد الحرام على مدار 24 ساعة من دون أي تأخير أو تعطيل للمعتمرين عند أدائهم نسكهم في أمن وطمأنينة.

ورفع المعتمر علي السعدون (من العراق) الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على كل ما يبذلانه للحرمين الشريفين والأمتين العربية والإسلامية من خِدْمات جليلة؛ حيث التوسعات الكبيرة والجبارة في أروقة وأدوار وساحات المسجد الحرام؛ ما سهَّل على ضيوف الرحمن أداء الشعائر بكل سهولة ويسر.

فيما أكد محمد ربوحات سعدي (من المغرب) أنَّ ما يشاهده الزائر والمعتمر من خِدْمات وتنظيمات جليلة داخل المسجد الحرام وخارجه، ونظافة مستمرة على مدار الساعة، وانسيابية في الحركة وتعامل حسن من رجال الأمن في المسجد الحرام وجميع الموظفين داخل الحرم وخارجه، والخِدْمات الصحية؛ تعد من أعظم الخِدْمات التي يمكن أن تقدم لضيوف الرحمن، والتي تقدمها حكومة المملكة بالمجان؛ احتسابًا للأجر والمثوبة وخدمةً للإسلام والمسلمين، فجزاهم الله خير الجزاء.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك