Menu
محلل تركي يحرج أردوغان: الرئيس يواصل المقامرة.. ونظامه ينهب ثروات الدول

قال المحلل السياسي التركي، محمد علي قرطجالي إن الرئيس رجب أردوغان يواصل المقامرة السياسية، وأضاف قرطجالي «في تحليل أوردته صحيفة زمان التركية»: في تركيا يُقبل شخص واحد «أردوغان» على تبديد كل ما تملكه الدولة والشعب، سواء كان ماديًا أو معنويًا، بلا هوادة.. الحزب الحاكم يطرح على موائد المقامرة دولة بحضارتها وثرواتها المادية والمعنوية، تمامًا مثل مقامر «حريص وخسيس» يضع كل ثرواته على الطاولة من أجل مزيد من الكسب والربح.

وتابع المحلل التركي: السلطة الحاكمة في تركيا تستمر منذ سنين في إهدار القيم والروابط التي تعتبر المقومات الأساسية لقوام ودوام أي أمة ودولة، اعتقادًا منها أنها تستطيع توظيف واستغلال الحشود المتخاصمة والمتنافرة بصورة أكثر سهولة. واتجهت إلى «نبش الجروح القدمية» ليبدأ سيل الدماء مرة أخرى بعدما كادت أن تندمل؛ حيث أحيت المشاكل القديمة بدلًا من دفنها بل أضافت إليها أنواعًا جديدة.

واستكمل المحلل التركي: أن كل جرح جديد فتحته السلطة في البنية الاجتماعية أهدت لها أفراد مجتمع لا يمكنهم الالتئام والاجتماع حول قواسم مشتركة و«قابلون للاستعمار»، مشيرًا إلى ممارسة السلطة الحاكمة، أساليب الفرقة والتنافر بين أفراد المجتمع، لافتًا إلى أن نظام أردوغان أهدر سمعة تركيا بأخطائه القاتلة في السياسة الخارجية، باستثمار جميع رؤوس أموالهم في تغذية الفرقة والنزاع والصراع بين دول المنطقة وشعوبها، بحيث أصبحت تلك الدولة العملاقة بمثابة «اللص الذي يحطم الباب لكي يدخل البيت الداخلي لكل دولة وينهب ما يجد أمامه»، في الوقت الذي يزعمون دون حياء أنهم يبنون جسور الصداقة والمحبة مع كل الجيران.

وشدد المحلل التركي على أن صناع القرار في السياسة الخارجية التركية باتوا اليوم بمثابة أشخاص مرائين مجردين من المبادئ والمواقف النبيلة يبحثون عن الحل في سياسة التوازن بين القوى واللاعبين الإقليميين والدوليين بعدما بادروا إلى أمور تفوق بكثير حدود قدراتهم وقلبوا كل الموازين القائمة، لافتًا إلى أن تركيا تشهد مآسي كبيرة.

اقرأ أيضًا:

أردوغان يواصل مطاردة خصومة ومعارضيه بعنف.. وتركيا على شفا الانهيار

2021-12-05T21:51:00+03:00 قال المحلل السياسي التركي، محمد علي قرطجالي إن الرئيس رجب أردوغان يواصل المقامرة السياسية، وأضاف قرطجالي «في تحليل أوردته صحيفة زمان التركية»: في تركيا يُقبل شخ
محلل تركي يحرج أردوغان: الرئيس يواصل المقامرة.. ونظامه ينهب ثروات الدول
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

محلل تركي يحرج أردوغان: الرئيس يواصل المقامرة.. ونظامه ينهب ثروات الدول

اتهم السلطة بإهدار القيم والحضارة..

محلل تركي يحرج أردوغان: الرئيس يواصل المقامرة.. ونظامه ينهب ثروات الدول
  • 456
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 شعبان 1442 /  05  أبريل  2021   10:30 م

قال المحلل السياسي التركي، محمد علي قرطجالي إن الرئيس رجب أردوغان يواصل المقامرة السياسية، وأضاف قرطجالي «في تحليل أوردته صحيفة زمان التركية»: في تركيا يُقبل شخص واحد «أردوغان» على تبديد كل ما تملكه الدولة والشعب، سواء كان ماديًا أو معنويًا، بلا هوادة.. الحزب الحاكم يطرح على موائد المقامرة دولة بحضارتها وثرواتها المادية والمعنوية، تمامًا مثل مقامر «حريص وخسيس» يضع كل ثرواته على الطاولة من أجل مزيد من الكسب والربح.

وتابع المحلل التركي: السلطة الحاكمة في تركيا تستمر منذ سنين في إهدار القيم والروابط التي تعتبر المقومات الأساسية لقوام ودوام أي أمة ودولة، اعتقادًا منها أنها تستطيع توظيف واستغلال الحشود المتخاصمة والمتنافرة بصورة أكثر سهولة. واتجهت إلى «نبش الجروح القدمية» ليبدأ سيل الدماء مرة أخرى بعدما كادت أن تندمل؛ حيث أحيت المشاكل القديمة بدلًا من دفنها بل أضافت إليها أنواعًا جديدة.

واستكمل المحلل التركي: أن كل جرح جديد فتحته السلطة في البنية الاجتماعية أهدت لها أفراد مجتمع لا يمكنهم الالتئام والاجتماع حول قواسم مشتركة و«قابلون للاستعمار»، مشيرًا إلى ممارسة السلطة الحاكمة، أساليب الفرقة والتنافر بين أفراد المجتمع، لافتًا إلى أن نظام أردوغان أهدر سمعة تركيا بأخطائه القاتلة في السياسة الخارجية، باستثمار جميع رؤوس أموالهم في تغذية الفرقة والنزاع والصراع بين دول المنطقة وشعوبها، بحيث أصبحت تلك الدولة العملاقة بمثابة «اللص الذي يحطم الباب لكي يدخل البيت الداخلي لكل دولة وينهب ما يجد أمامه»، في الوقت الذي يزعمون دون حياء أنهم يبنون جسور الصداقة والمحبة مع كل الجيران.

وشدد المحلل التركي على أن صناع القرار في السياسة الخارجية التركية باتوا اليوم بمثابة أشخاص مرائين مجردين من المبادئ والمواقف النبيلة يبحثون عن الحل في سياسة التوازن بين القوى واللاعبين الإقليميين والدوليين بعدما بادروا إلى أمور تفوق بكثير حدود قدراتهم وقلبوا كل الموازين القائمة، لافتًا إلى أن تركيا تشهد مآسي كبيرة.

اقرأ أيضًا:

أردوغان يواصل مطاردة خصومة ومعارضيه بعنف.. وتركيا على شفا الانهيار

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك